الكونغرس يعترف بالإبادة الأرمنية في ضربة جديدة لتركيا

أنقرة تحذّر من أن اعتراف الكونغرس بالإبادة للأرمنية في 1915 عهد الإمبراطورية العثمانية سيضرّ بالعلاقات التركية الأميركية.



الاعتراف بالإبادة الأرمنية يأتي في خضم توتر أميركي تركي

واشنطن/أنقرة - تبنى الكونغرس الأميركي الخميس قرارا غير ملزم من الناحية القانونية اعترف بموجبه بالإبادة الجماعية للأرمن خلال الحرب العالمية الأولي والتي راح ضحيتها مليون ونصف مليون أرمني على أيدى القوات التركية، موجها صفعة جديدة لتركيا في خضم توتر في العلاقات على وقع خلافات على أكثر من ملف.

وكان مجلس النواب قد وافق على قرار مماثل، متجاهلا اعتراضات الخارجية الأميركية لتلك الخطوة استنادا إلى مخاوف بأنها سوف تعمق التوترات بين واشنطن وأنقرة.

وتبنى المجلس الذي يقوده الجمهوريون القرار بالإجماع في استجابة لرابع محاولة للسناتور الديمقراطي بوب مينينديز العضو الأبرز في لجنة العلاقات الخارجية والذي سعى لانتزاع موافقة بالإجماع.

وأثار الهجوم العسكري التركي على الأكراد في شمال شرق سوريا في 9 أكتوبر/تشرين الأول والذي انتهى في الثالث والعشرين من الشهر ذاته بوساطة أميركية، غضب المشرعين الأميركيين.

كما توتر العلاقات الأميركية التركية على خلفية إتمام أنقرة صفقة شراء منظومة صواريخ اس 400 الروسية، ما دفع نوابا بارزين لفرض عقوبات على تركيا بموجب قانون ساري المفعول.

وتجاهلت تركيا كل التحذيرات الأميركية وتحذيرات الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي وأتمت الصفقة، رافضة التراجع عنها أيا كانت النتيجة.

وفي أول رد فعل لها على تبني الكونغرس الأميركي لقرار يعترف بإبادة الأرمن، حذرت أنقرة من أن هذا الاعتراف من شأنه "تعريض مستقبل العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة للخطر".

وكتب مدير الإعلام في الرئاسة التركية فخرالدين ألتون عبر تويتر أن "سلوك بعض أعضاء الكونغرس الأميركي يضر بالعلاقات التركية الأميركية. إن القرار الأميركي الذي تم تبنيه اليوم في مجلس الشيوخ يعرض مستقبل علاقاتنا الثنائية للخطر".

وأضاف أن النواب الذين صوتوا على هذا القرار "سيبقون في التاريخ المسؤولين الذين عرضوا العلاقات بين أمتينا لأضرار دائمة".

وأعلن رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان أن تبني مجلس الشيوخ الأميركي الخميس قرارا يعترف بالإبادة الأرمنية يشكل "انتصارا للعدالة والحقيقة".

وكتب باشينيان عبر تويتر "باسم الشعب الأرمني، أعبر عن امتناننا للكونغرس الأميركي"، معتبرا أن التصويت "خطوة شجاعة نحو الحيلولة دون حصول عمليات إبادة مستقبلا".