النساء في تركيا يغنين ضد العنف 'المغتصب هو أنت'

نائبات تركيات يرددن في البرلمان أغنية احتجاجية انطلقت من تشيلي وذاع صيتها في مظاهرات على مستوى العالم للاحتجاج على العنف ضد المرأة.


سبب الزيادة في جرائم قتل النساء هو أن تركيا لا تطبق القانون


440 امرأة قُتلن على أيدي رجال في تركيا في العام 2018

اسطنبول - رددت نائبات تركيات في البرلمان أغنية احتجاجية انطلقت من تشيلي وذاع صيتها في مظاهرات على مستوى العالم للاحتجاج على العنف ضد المرأة كما رفعن صورا لنساء من ضحايا العنف الأسري.
وتظهر بيانات غير رسمية لجماعة حقوقية تركية أن 440 امرأة قُتلن على أيدي رجال في البلاد العام الماضي أي أن العدد ارتفع إلى أكثر من مثليه مقارنة بعام 2012 عندما أقرت أنقرة قانونا لحماية النساء. ولا تجري تركيا إحصاءات لجرائم قتل النساء.
وتقول بعض جماعات الدفاع عن حقوق المرأة إن السبب في هذه الزيادة هو أن تركيا لا تطبق القانون.
وفي الأسبوع الماضي، اعتقلت سبع متظاهرات في اسطنبول خلال احتجاج يعرف باسم (لاس تيسيس) على اسم جماعة نسوية تشيلية أطلقت رقصة وأغنية بعنوان "المغتصب هو أنت" وألهمت احتجاجات في عدد من الدول.
ومن المقرر خروج المزيد من هذه المسيرات في إزمير واسطنبول اليوم الأحد.

جرائم قتل النساء في تركيا
تركيا لا تجري إحصاءات لجرائم قتل النساء

وضربت حوالي ثماني نائبات تركيات من حزب الشعب الجمهوري بكفوفهن بقوة على طاولات البرلمان أمس السبت ورددن نسخة تركية من الأغنية بينما حمل زملاء لهن نحو 20 صورة لنساء قيل إنهم قتلن في جرائم العنف الأسري.
وقالت سيرا كاديجيل النائبة عن الحزب إن الهدف هو تسليط الضوء على محنة النساء اللاتي يواجهن العنف والقتل ووجهت حديثها لوزير الداخلية التركي سليمان صويلو الذي كان حاضرا في البرلمان.
وأضافت "هناك رقصة بدأت في تشيلي لجذب الانتباه إلى العنف ضد المرأة حول العالم: لا تيسيس. وتركيا، بسببكم، هي الدولة الوحيدة التي ينبغي أن تتمتع فيها بالحصانة حتى تشارك (في الاحتجاج)".
وقال صويلو إن الجميع يشعر بآلام كل امرأة قتلت في تركيا مضيفا أن الأغنية انتشرت في تشيلي لأسباب مختلفة. وعبر عن رفضه لبعض كلمات الأغنية التي تصف الشرطة والقضاة والدولة أو الرئيس في تركيا بأنهم "مغتصبون" و"قتلة".