الهيئة العربية للمسرح تطلق المهرجان الوطني الأول في البحرين

المؤسسة الثقافية التي تتخذ من الشارقة مقرا نظمت سبعة مهرجانات وطنية في سبع دول مختلفة خلال 2018 وتعتزم إضافة تسعة أخرى إليها في 2019.


الدورة الأولى تحمل اسم الفنان البحريني إبراهيم بحر


المهرجان يشمل عروضا مسرحية وندوة فكرية عن تاريخ المسرح البحريني وورشة عمل


مبادرة الهيئة العربية للمسرح لتأسيس مهرجان وطني في كل دولة عربية

المنامة - في إطار مبادرتها الإقليمية لتأسيس مهرجان وطني في كل دولة عربية أطلقت الهيئة العربية للمسرح الدورة الأولى من مهرجان البحرين المسرحي الثلاثاء بمشاركة ستة عروض محلية.
وتتعاون الهيئة في تنظيم المهرجان مع هيئة البحرين للثقافة والآثار واتحاد جمعيات المسرحيين البحرينيين.
وقال الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله في كلمة الافتتاح "إن الحديث عن الدور الذي لعبه الفنان المسرحي البحريني في النهوض بالمسرح في البحرين والخليج أمر مسلم به، وكذلك الحديث عن حضور عديد من التجارب والأسماء البحرينية في المسرح العربي".
وأضاف "هذا المهرجان الوطني لا بد أن يكون حصيلة وطنية حقيقية وكذلك مُفعلا لكل الطاقات الوطنية، هو مهرجان لتشجيع المؤلف البحريني، والمخرج البحريني، والممثل البحريني، والمصمم التقني البحريني، لتشجيع مؤلف الموسيقى والمؤثرات والناقد والباحث البحريني، لكل أطياف المشهد الثقافي".

تحمل الدورة الأولى اسم الفنان البحريني إبراهيم بحر (1956-2019) الذي كرم المهرجان أسرته في الافتتاح وعرض فيلما تسجيليا عن مسيرته.
واعترافا بدوره في الحركة المسرحية البحرينية استهل المهرجان عروضه بعمل من تأليف الفنان الراحل بعنوان (امرأة في الظلام) بطولة سودابة خليفة وإخراج حسين عبد علي.
ويتوالى تقديم العروض المتنافسة في المهرجان يوميا على مسرح الصالة الثقافية بالمنامة حتى الخامس عشر من أبريل/نيسان.
وتتشكل لجنة التحكيم من الكاتب والناقد المصري عبدالغني داود وأستاذة النقد الكويتية نرمين الحوطي والباحث العراقي محمد سيف.
وبجانب العروض المسرحية يشمل برنامج المهرجان ندوة فكرية عن تاريخ المسرح البحريني وكذلك ورشة للسينوغرافيا يشارك فيها عدد من المتخصصين والنقاد.
وكانت الهيئة العربية للمسرح، التي تتخذ من الشارقة مقرا، أطلقت سبعة مهرجانات وطنية في سبع دول مختلفة خلال 2018 وتعتزم إضافة تسعة أخرى إليها في 2019.