انستغرام يحميك من نفسه!

تطبيق مشاركة الصور يعد لإطلاق ميزة إحصائية تعرض معدل البقاء عليه، لمساعدة المستخدمين في إدارة وقتهم على الهواتف بشكل أكثر حكمة.


خشية من سوء استخدام الخاصية للتباهي بالتباهي بالوقت الطويل الضائع


إدمان شبكات التواصل الاجتماعي قريبا على قائمة الأمراض

واشنطن - هل تراودك شكوك بانك مدمن على انستغرام؟ اذا كان هذا حالك فتطبيق مشاركة الصور سيساعدك قريبا على تحديد الوقت الذي تقضيه على المنصة.

وتعمل انستغرام على إطلاق ميزة إحصائية تعرض معدل استخدامك للتطبيق بشكل مفصل.

والميزة اكتشفها لأول مرة الباحث في التطبيقات، جين مان تشون وونغ، مخفية في رمز تطبيق إنستغرام على أندرويد.

وفي وقت لاحق، أكد الرئيس التنفيذي لشركة إنستغرام المملوكة لفيسبوك كيفن سيستروم، الأدلة البرمجية المكتشفة ضمن مجموعة من التغريدات، معلقا أن الشركة تبني أدوات تساعد جيل الإنترنت على معرفة كم الوقت يقضون على إنستغرام في كل يوم مع أرقام تجميعية لكل فترة زمنية.

 

 

والقصد من وراء مثل هذه الإحصائيات أن تلفت الشركة انتباه المستخدمين للوقت الطويل الذي يقضونه على التطبيق، لكن هناك خشية أن ينقلب الأمر بالعكس لدى المستخدمين ويبدءون بالتباهي بالوقت الطويل الذي يضيعونه على التقليب بين الصور والفيديوهات، ومن غير المستغرب أن تبدأ لقطات الشاشة التي تظهر هذه الأرقام بالإنتشار مع هاشتاغ موحد.

ولا توجد حتى الآن تفاصيل حول ما ستكون عليه هذه الميزة، لكن اعتزام إنستغرام إضافة مثل هذه الميزة يشير إلى أنها من أحدث الشركات الهامة التي تبدأ في التفكير في كيفية تفاعل المستخدمين مع منتجاتها.

والخاصية تذكر بما أعلنت عنه غوغل ضمن مؤتمر المطورين من مزايا أندرويد بي.

انستغرام

وذكرت عملاقة البرمجيات حينها أن نظام تشغيل الهواتف سيعرض لوحة تحكم تظهر معدل استخدام التطبيقات المختلفة لمساعدة المستخدمين في إدارة وقتهم على الهواتف بشكل أكثر حكمة.

وبدأت غوغل بالفعل مع تطبيق يوتيوب إتاحة ميزة تسمح بالتذكير عند مشاهدة الفيديوهات لوقت معين حيث تطلب منه أخذ استراحة.

ومن المفارقة أن الشبكات الاجتماعية وسائل التطبيقات والخدمات كانت تكافح لإبقاء المستخدم أطول وقت ممكن، والآن تريد منه التوقف عن إدمانها.

ويبدو التوجه الجديد مدفوعا بتصاعد التقارير الصحية المحذرة من ادمان هذه المنصات.

ومؤخرا ادرجت منظمة الصحة العالمية اضطراب ألعاب الفيديو ضمن النسخة النهائية لقائمة الأمراض المعترف بها دولياً لعام 2018.

ولم تشهد قائمة الأمراض المعترف بها دولياً أي تغيير منذ عام 1991، إلا أن منظمة الصحة العالمية قامت بإعداد مشروع نسخة جديدة للقائمة لعام 2018.

وتتجه النية لإعداد قائمة التصنيف الدولي للأمراض النفسية التي سيضاف إليها الإدمان على التقاط صور "السيلفي" وعلى استخدام شبكات التواصل الاجتماعي.