انقراض أول حيوان ثديي بسبب التغير المناخي

أستراليا تعلن اندثار أحد القوارض النادرة بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر بالإضافة إلى العواصف القوية المتزايدة.


انقراض جرذ "برامبل كاي" يدق جرس الإنذار


التغير المناخي سيقضي على 16 في المئة من الحيوانات والنباتات

كانبرا - تسببت ظاهرة التغير المناخي في انقراض أول نوع من الثدييات في العالم ما يمثل جرس إنذار يشير إلى التداعيات الخطيرة للاحتباس العالمي على الكوكب وعناصره الطبيعية.
أعلنت السلطات الأسترالية انقراض أحد القوارض النادرة الذي يدعى "برامبل كاي"، الذي كان يعيش في جزيرة رملية تقع قرب ساحل استراليا الشمالي، وتسبب ارتفاع منسوب مياه البحر بالإضافة إلى العواصف القوية المتزايدة في القضاء على إمداداتها الغذائية كافة على الجزيرة الصغيرة التي يقطنها.
ويحذر علماء البيئة باستمرار من ان النشاط البشري الذي يتسبب في تفاقم ظاهرة التغير المناخي، يوشك ان يؤدي الى انقراض على نطاق لم يسبق له مثيل للحيوانات.
وقالت دراسة موسعة إن سدس أنواع الكائنات على الأرض قد تواجه خطر الانقراض إذا لم تتخذ إجراءات لمعالجة الاحترار العالمي.
 

وأكدت الدراسة، التي نشرت في مجلة "ساينس" العلمية أنه إذا استمرت الانبعاثات الكربونية بمستوياتها الحالية وارتفعت درجات الحرارة بواقع أربع درجات، فإن 16 في المئة من الحيوانات والنباتات ستختفي.
وأشارت أن أنواع الكائنات في أميركا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا هي الأكثر عرضة للخطر.
وكانت تقديرات سابقة أشارت إلى أن معدلات الخطورة تتراوح بين 0 إلى 54 في المئة.
ويقدر العلماء أن كل زيادة بمقدار درجة واحدة مئوية في درجة حرارة سطح البحر ستؤدي إلى انخفاض بنسبة 12 في المئة في عدد الثدييات البحرية بالذات.
ويتخذ المجتمع الدولي في السنوات الأخيرة اجراءات حازمة في مجال الحفاظ على بيئات الأنواع الحيوانية، بانشاء محميات من شأنها ان تحمي بعض الانواع من الاندثار.