ايطاليا تطالب تونس بمرونة أكبر في ترحيل مهاجرين تونسيين

رئيس الحكومة التونسية يستعرض أمام نظيره الإيطالي جهود تونس في مكافحة الهجرة غير الشرعية، مؤكدا أن سلطات بلاده أحبطت نحو تسعة آلاف محاولة عبور بحري سري إلى ايطاليا.



ملف الهجرة محور نقاش بين رئيس الحكومة التونسية ونظيره الايطالي


تونس ترفض إقامة مراكز إيواء للمهاجرين على أراضيها

تونس - طالبت الحكومة الايطالية اليوم نظيرتها التونسية بمرونة أكبر في التعامل مع عملية ترحيل مئات المهاجرين التونسيين غير الشرعيين الذين وصلوا بحرا إلى ايطاليا في رحلات بحرية سرية.

وأعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد الجمعة عقب محادثات أجراها في تونس العاصمة مع نظيره الإيطالي جوزيبي كونتي وتركّزت حول موضوع الهجرة السريّة إلى أوروبا، أنّ حكومته أحبطت منذ مطلع العام محاولات قام بها أكثر من تسعة آلاف مهاجر غير قانوني للعبور نحو القارّة العجوز.

وقال الشاهد في مؤتمر صحافي مشترك مع كونتي إنّ "تونس تقوم بجهود كبيرة في مجال مقاومة الهجرة غير الشرعية. منذ 1 يناير (كانون الثاني) تمّ ضبط أكثر من 9 آلاف محاولة اجتياز وأحبطنا عددا كبيرا وحوالي 1300 محاولة اجتياز للحدود".

من جانبه طالب رئيس الوزراء الإيطالي خلال المؤتمر الصحافي "بليونة أكبر من الجانب التونسي في عملية ترحيل التونسيين في إطار الهجرة غير الشرعية".

وبحسب وزارة الداخلية التونسية فإنّ حوالي 400 شخص من الذين ضبطوا وهم يحاولون العبور سرا إلى أوروبا هم من دول جنوب الصحراء الكبرى.

وشكّل ملف الهجرة محور نقاش في اللقاء الذي جمع الشاهد وكونتي في القصبة بالعاصمة تونس.

وناقش كونتي موضوع الهجرة أيضا خلال لقائه بالرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في قصر قرطاج الجمعة، وفقا لبيان أصدرته رئاسة الجمهورية.

ويحاول الشباب التونسي الباحث عن فرص عمل وآفاق أوسع باستمرار عبور البحر الأبيض المتوسّط بطريقة غير قانونية نحو إيطاليا.

ووفقا لوزارة الداخلية الإيطالية فإن 4487 تونسيا وصلوا إلى إيطاليا بطريقة غير قانونية منذ مطلع 2018 مقابل 6092 طيلة 2017.

وكانت السلطات التونسية أعلنت أنها أوقعت حتى 20 سبتمبر/أيلول الماضي أكثر من 8400 مهاجر، من بينهم 3700 في السواحل التونسية، كما أوقفت أكثر من 700 شخص اتّهموا بتسهيل عملية العبور نحو أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط.

وترفض العديد من المنظمات غير الحكومية في تونس زيادة عدد المرحّلين من إيطاليا أسبوعيا إلى أكثر من ثمانين شخصا.

وأعلنت تونس مرارا رفضها إقامة مراكز لإيواء المهاجرين غير الشرعيين وهي فكرة تدفع نحوها دول الاتحاد الأوروبي. كما رفض المغرب وأيضا ليبيا إقامة مراكز للمهاجرين الذين ترحلهم إيطاليا.