ايطاليا توصد موانئها في وجه مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ

وزير الداخلية الايطالي يرفض رفضا قاطعا رسو أي سفن إنقاذ مهاجرين تابعة لمنظمات غير حكومية في الموانئ الايطالية ناصحة سفينة هولندية تقل 47 مهاجرا بالتوجه إلى مرسيليا.



لا تراجع ايطاليا عن رفض استقبال سفن إنقاذ المهاجرين


روما مستعدة فقط لتقديم مساعدات لمهاجرين عالقين في البحر


سفينة هولندية غير حكومية تقل 47 مهاجرا تبحث عن ميناء آمن

روما - أكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة (يمين متطرف) مجددا الخميس أن الموانئ الإيطالية ستبقى مغلقة أمام سفن المنظمات غير الحكومية التي تنقذ مهاجرين وتقترب إحداها من صقلية.

وكتب سالفيني في تغريدة "استفزاز آخر وشيك: بعد تمضية أيام في المياه المالطية، سفينة سي ووتش 3 الهولندية وعلى متنها 47 (مهاجرا) تتجه إلى إيطاليا".

وأضاف "أكرر أن نهجنا لا يتغيّر ولن يتغيّر. لن ينزل أحد في إيطاليا. نحن مستعدون لإرسال أدوية وطعام وكل ما يلزم للمهاجرين على متن السفينة، لكنّ الموانئ الإيطالية مغلقة وستبقى كذلك".

وجاءت تصريحات زميله في الحكومة لويجي دي مايو، نائب رئيس مجلس الوزراء وزعيم حركة خمس نجوم (المناهضة للهيئات الرسمية)، في السياق نفسه داعيا السفينة للتوجه إلى فرنسا.

وكتب على صفحته بفيسبوك "سفينة منظمة سي ووتش غير الحكومية المتجهة إلى صقلية ستحظى من الحكومة الإيطالية في حال الضرورة بالدعم الطبي والصحي".

وأضاف "أدعوها إلى التوجه نحو مرسيليا وإنزال الأشخاص في الأراضي الفرنسية بدلا من الانتظار من دون جدوى في المياه الإيطالية لأيام".

وقبل ستة أيام، أنقذت سفينة سي ووتش 3 التي ترفع العلم الهولندي إلا أنها تابعة لمنظمة سي ووتش الألمانية، 47 مهاجرا قبالة سواحل ليبيا وتبحث منذ ذلك الحين عن مرفأ آمن لإنزالهم إلا أن مالطا وإيطاليا ترفضان السماح لها بالرسو.

وكتبت المنظمة الأربعاء على حسابها على موقع تويتر "اليوم الخامس من دون مرفأ آمن للـ47 شخصا على متن سي ووتش. ويُتوقع اضطراب شديد غدا من الجهة الشمالية الغربية، عاصفة. ضيوفنا على متن السفينة يعانون البرد. نحن بحاجة إلى ملجأ، إلى مرفأ آمن في أسرع وقت".

وتوجهت السفينة نحو صقلية وهي حاليا بحسب مواقع حركة الملاحة، غير بعيدة عن الساحل الشرقي لصقلية للاحتماء من سوء الأحوال الجوية.

وقال سالفيني عبر فيسبوك "أواصل وسأواصل العمل من أجل الدفاع عن حدود بلادي وأمن الإيطاليين".

وتأتي دعوة الحكومة الشعبوية الايطالية سفينة انقاذ المهاجرين للتوجه إلى ميناء مرسيليا في ذروة التوتر بين روما وباريس.

وشن سالفيني و دي مايو أعنف هجوم على الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بسبب خلافات على ملف الهجرة.

ولايزال التوتر على حاله منذرا بأزمة دبلوماسية التزمت فيها الحكومة الفرنسية بالتهدئة لكنها أكدت في الوقت ذاته أن لا زيارات للوزراء الفرنسيين لايطاليا.