بتكوين تدفع ثمنا باهظا لدخول فيسبوك على خط العملات الافتراضية

قيمة العملة المشفرة الأشهر تهوي لاكثر من عشرة بالمئة في يوم واحد على خلفية التدقيق المتزايد بشأن عملة ليبرا الرقمية المخطط لإطلاقها من عملاقة التواصل الاجتماعي.


ثاني أكبر انخفاض يومي خلال 2019 يعصف ببتكوين


مخاوف تتراوح بين حماية المستهلك والخصوصية والمخاطر التنظيمية المحتملة


ترامب يرى انه إذا أرادت أن 'تصبح بنكا' لا بد ان تخضع لميثاق مصرفي

لندن - هوت بتكوين أكثر من عشرة بالمئة إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين حيث تزايدت المخاوف من حملة على العملات المشفرة على خلفية التدقيق المتزايد بشأن عملة ليبرا الرقمية التي تخطط فيسبوك لإطلاقها.

وهبطت بتكوين 11.1 بالمئة من يوم الجمعة لتصل إلى 9855 دولارا في وقت مبكر من الاثنين، وهو أدنى مستوى لها منذ الثاني من يوليو/تموز.

وانخفضت العملة المشفرة الأصلية بنسبة 10.4 بالمئة الأحد فقط، وهو ثاني أكبر انخفاض يومي هذا العام. وارتفعت في أحدث سعر لها نصفا بالمئة إلى عشرة آلاف و245 دولارا.

ودعا السياسيون وهيئات الرقابة المالية في أنحاء العالم إلى التدقيق بخصوص عملة ليبرا في ظل مخاوف تتراوح بين حماية المستهلك والخصوصية والمخاطر التنظيمية المحتملة بالنظر إلى الانتشار العالمي لعملاق وسائل التواصل الاجتماعي.

عملة 'ليبرا'
'ليبرا' توقظ لعنة ترامب

وانتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عملتي بتكوين وليبرا وغيرهما من العملات المشفرة الأسبوع الماضي، مطالبا الشركات بالسعي إلى وضع ميثاق مصرفي وإخضاع نفسها للوائح التنظيمية الأميركية والعالمية إذا أرادت أن "تصبح بنكا".

وتراجعت بتكوين، التي لم تتأثر في البداية بتغريدة ترامب، بعدما دعا جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) لتعليق مشروع فيسبوك لحين معالجة شتى المخاوف بداية من الخصوصية وحتى غسل الأموال.

وارتفعت عملة بتكوين بنسبة 55 بالئمة تقريبا في تسعة أيام بعد أن كشفت فيسبوك عن خططها لإطلاق ليبرا في 18 يونيو/حزيران، مسجلة أعلى مستوى لها في 18 شهرا لتبلغ حوالي 14 ألف دولار.

وعزز المشروع الآمال بين بعض المستثمرين بإمكانية أن تحظى العملات المشفرة بقبول أوسع.