تركيا تلجم قنوات الإخوان في اسطنبول ثمنا للتقارب مع مصر

معتز مطر من قناة 'الشرق' ومحمد ناصر من قناة 'مكملين' يعلنان أنهما في إجازة مفتوحة بعد أن طلبت السلطات التركية رسميا من منصات الإخوان الإعلامية في اسطنبول التوقف عن بث برامج مسيئة للنظام المصري.


مصر وتركيا تستأنفان الاتصالات الدبلوماسية


تركيا تستعجل إجراءات وقف برامج الإخوان المسيئة لمصر


اعلاميان من قناة الشرق ومكملين في اجازة مفتوحة "لتخفيف الضغوط على تركيا"

اسطنبول - دخل مقدّم برامج مصري معروف بنقده الحاد للنظام المصري عبر قناة تلفزيونية تتخذ من اسطنبول مقرا، في "إجازة مفتوحة" بعدما طلبت تركيا من الإعلام المصري المعارض على أراضيها "تخفيف النبرة" تجاه القاهرة.

وأعلن معتز مطر (46 عاما) الأمر مساء السبت خلال برنامجه "مع معتز" الذي يبثّ منذ أعوام على تلفزيون "الشرق".

وقال مطر إنه "في إجازة مفتوحة. لم يجبرنا عليها كائن من كان، لا تركيا ولا قناة الشرق بطبيعة الحال، لكننا نرفع الحرج عن الجميع"، مضيفا "سأعود إلى قناة الشرق عندما أكون قادرا على أن أصدح بالحق كما أفعل دائما".

وأكد معتز مطر الذي أدين في مصر غيابيا عام 2018 بالسجن لعشرة أعوام بتهمتي "قلب نظام الحكم" و"نشر أخبار كاذبة"، أنه سيواصل تقديم برنامجه على شبكات التواصل الاجتماعي وحساباته في المنصات الإلكترونية الرئيسية التي يتابعها نحو 15 مليون شخص.

وأعلن في برنامجه "مع معتز" أن "تركيا تحملت ما لا تحمله الجبال طيلة 7 أعوام منذ استضافتنا"، مضيفا أنه "سيكون في إجازة لم يجبرنا عليها أبدا، لا تركيا، ولا قناة الشرق، ولكنه قرار لرفع الحرج عن الجميع، حتى لا نكون سببا في أي مشاكل من أي نوع لا لتركيا ولا للقناة، وسأعود إليها عندما أكون قادرا على الصدح بالحق، حينما لا أكون عبئا على أحد".

وكان يشير بذلك إلى أنه لم يعد مسموحا له ببث برنامجه وبتوجيه أي انتقادات إلى مصر كما كان في السابق.

من جهته أكد صاحب تلفزيون 'الشرق'، المعارض أيمن نور أنه "قبل طلب معتز بالدخول في إجازة مفتوحة"، مضيفا أن الأمر "إجازة حقا، فهو لم يستقل ولم يُقل"، معربا عن أمله في أن يستأنف المذيع برنامجه "في المستقبل القريب".

وأكد نور أن القرار مرتبط بإذابة الجليد في مسار العلاقات بين مصر وتركيا، موضحا أن "بعض القواعد تغيّرت بسبب التطورات السياسية الأخيرة وفضّل في هذا السياق الانسحاب"، مشيرا إلى رغبة مطر في "تخفيف الضغط الذي تتعرض له القناة".

وكان أيمن نور أفاد منتصف مارس/اذار بأنه أجرى لقاء مع ممثلين للسلطات التركية أعلموه خلاله "رغبة تركيا في تخفيف حدة نبرة وسائل الإعلام هذه" حيال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظامه.

وأفادت حينها مصادر من المعارضة المصرية في اسطنبول بأن السلطات التركية طلبت من بعض وسائل الإعلام "إلغاء بعض البرامج والتخلي عن بعض المقدّمين".

وتبذل أنقرة منذ أسابيع جهودا لترميم علاقاتها مع القاهرة بعد أن تدهورت منذ عام 2013 إثر إطاحة الرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين.

وصارت اسطنبول في الأعوام الأخيرة عاصمة وسائل الإعلام العربية الناقدة لحكوماتها، لا سيما من دول شهدت ثورات الربيع العربي مثل مصر وسوريا واليمن وليبيا.

وبحسب صحيفة زمان التركية، فإن السلطات التركية تمارس ضغوطا على "المنظومة الإعلامية للإخوان المسلمين" التي تستضيفها تركيا منذ العام 2013 وذلك على ضوء بوادر التقارب المصري التركي.

وأوضحت في هذا السياق أن "معتز مطر ومحمد ناصر أبرز الوجوه الإعلامية للإخوان في تركيا، كشفا بشكل غير مباشر عن وقف برنامجيهما على قناتي الشرق ومكملين".

وفي تدوينة له على صفحته الرسمية بفيسبوك كتب محمد ناصر مذيع قناة 'مكملين' (الذراع الإعلامية للاخوان) "جمهوري العزيز.. تعودنا على الشفافية معكم ومشاركتكم معنا في كل كبيرة وصغيرة، واستمرارا لهذا المبدأ أود أن أعلمكم بأني في إجازة خلال شهر رمضان آملا في العودة إليكم كما كنت دائما".

وكانت قناة العربية قد ذكرت يوم الجمعة الماضي إن مصر علقت الاتصالات مع الجانب التركي حتى إشعار آخر أي حتى تنفذ أنقرة المطالب المصرية وأن القاهرة أبلغت تركيا بضرورة الإسراع بإجراءات ضد قنوات الإخوان.

ولاحقا أعلنت كل من مصر وتركيا أن وزيري خارجيتي البلدين تحادثا هاتفيا في أول تواصل مباشر بينهما، فيما جاء الاتصال بعد يوم من التطورات الأخيرة أي وقف برنامجي معتز مطر ومحمد ناصر.