تركيا تلوح بـ'ردّ مناسب' على أي عقوبات أوروبية

أنقرة تتجاهل تحذير الاتحاد الأوروبي من عواقب مواصلة التنقيب عن النفط والغاز في المياه القبرصية.



أنقرة تهدد باتخاذ المزيد من الإجراءات في شرقي المتوسط


تركيا تفتح جبهة مواجهة جديدة مع الشركاء الأوروبيين


انتهاك تركيا لسيادة قبرص تؤجج التوتر مع الغرب

أنقرة - هددت الحكومة التركية اليوم الجمعة بالرد المناسب على أي محاولة أوروبية لفرض عقوبات على أنقرة بسبب عمليات التنقيب عن النفط والغاز شرقي المتوسط.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السويسري إجناسيو كاسيس في العاصمة أنقرة، أكد فيه ضرورة حماية حقوق القبارصة الأتراك، مضيفا "أي خطوات يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي ضدنا لن تجدي نفعا بل سترتد عليه".

وأشار الوزير التركي إلى أن بلاده مستعدة لرفع مستوى أنشطتها في قبرص دون تردد. وقال "مستعدون لفعل ما يلزم من أجل حماية حقوق الجمهورية التركية وجمهورية شمال قبرص التركية".

وشدد تشاووش أوغلو على أن تركيا يمكن أن تتخذ المزيد من الإجراءات شرقي المتوسط، "ولا يستطيع أحد منعنا"، مضيفا أن قبرص الرومية تواصل وبإصرار أعمال التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة دون ضمان حقوق ومشاركة القبارصة الأتراك رغم تحذيرات تركيا.

تنقيب تركيا عن النفط والغاز في المياه القبرصية
تنقيب تركيا عن النفط والغاز في المياه القبرصية

وأوضح أنه بعد عدم الاستجابة لتحذيرات بلاده، قامت أنقرة وبصفتها الضامنة لمسألة قبرص بأنشطة التنقيب عن النفط والغاز في جرفها القاري، إلى جانب أنشطة مماثلة في الجرف القاري لشمال قبرص بعد أخذها الرخصة اللازمة منها.

والخميس، قدمت مفوضية الاتحاد الأوروبي خيارات إلى مجلس الاتحاد تخص تدابير تقيد أنشطة التنقيب التركية في شرق البحر المتوسط.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي مايا كوتشيجانيتش "بعد تكليفها من قبل مجلس الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي بهذا الخصوص، قدمت المفوضية خيارات تضم تدابيرا ضد أنشطة تنقيب تركيا في شرق البحر المتوسط".، مشيرة إلى أن مجلس الاتحاد سيتابع مسألة التدابير ضد تركيا بعد الآن.

ووصلت الخميس سفينة 'ياووز' التركية للتنقيب إلى خليج ظفر عند شبه جزيرة قارباز وهي ثاني سفينة من نوعها تصل المكان بعد السفينة 'فاتح'.

وتواصل سفينتا التنقيب التركيتين مهامهما في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة قبرص رغم التحذيرات الأوروبية والأميركية.

وتعارض قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط، لكن أنقرة قالت إن سفنها تنقب في الجرف القاري للبلاد وستواصل ذلك.