تسريبات تفضح تستر إيران على حصيلة ضحايا كورونا

الإحصائيات المنشورة بوزارة الصحة الإيرانية تشير إلى أن هناك أكثر من 104 آلاف اختبار إيجابي من فحوصات كورونا وسط توقعات ترجح أن العدد أكبر لاسيما وأن بعض المراكز الطبية والمستشفيات ترفض إجراء اختبار الوباء لعدد من المرضى.


16 محافظة إيرانية في حالة 'حرجة' بسبب كورونا


'ملك الموت' في إيران لمواجهة كورونا

طهران - كشفت مصادر إعلامية الثلاثاء أن عدد المصابين بفيروس كورونا القاتل في إيران تجاوز 100 ألف شخص، مؤكدة أن 16 محافظات على الأقل في حالة "حرجة"، فيما تواصل السلطات الإيرانية تكتمها عن حقيقة حصيلة الوفيات والإصابات بالوباء.

وفي هذا الإطار أفاد موقع 'إيران إنترناشيونال عربي' استنادا إلى وثائق مسربة من وزارة الصحة الإيرانية، بأن محافظات البرز وأذربيجان الشرقية وقزوين ومركزي وخوزستان وسمنان وهمدان وكرمان ويزد وزنجان في حالة "حرجة".

ووفقا للوثائق فإن أكثر حالات الوفاة بالفيروس رصدت في 6 محافظات إيرانية أخرى، بما في ذلك طهران وقم بؤرة الوباء وخرسان رضوي ومازندران وكيلان وأصفهان.

كما تشير الإحصاءات غير المنشورة والتي وردت بالوثائق التي تحصل عليها الموقع، إلى أن هناك 104 آلاف اختبار إيجابي من فحوص كورونا أصدرتها الوزارة، لكن وزارة الصحة أكدت الثلاثاء أن العدد يقترب من 41 ألف مصاب بالفيروس.

وفي ظل هذه الأرقام المرتفعة على عكس ما تعلنه السلطات، ترجح التوقعات أن عدد المصابين في إيران أكثر من 104 آلاف مصاب لاسيما وأن بعض المراكز الطبية والمستشفيات ترفض إجراء اختبار كورونا لعدد من المرضى.

وفي ذات السياق أيد عدد من النواب والمسؤولين الطبيين الأوضاع الحرجة التي تعيشها إيران بسبب كورونا، مؤكدين أن التقارير الرسمية "غير واقعية".

في محافظة كلستان على سبيل المثال، أعلن رئيس جامعة العلوم الطبية عن إصابة ما لا يقل عن 350 شخصًا من الكوادر الطبية بوباء كورونا.

وكان رئيس مستشفى الخميني في أردبيل قد حث في وقت سابق وزارة الصحة، على النظر في عدد المرضى الذين يعانون من أعراض سريرية ولم يتم فحصهم.

في المقابل رفضت وزارة الصحة نشر إحصاءات عن حالات الوفاة والإصابات على مستوى المحافظات.

وتم الاثنين تشكيل مجموعة عمل خاصة في إيران معنية بالإعلام والأمن السيبراني في مركز مكافحة كورونا، لمقاضاة أي وسيلة تنشر إحصائيات غير مؤكدة ودقيقة بشأن أرقام كورونا.

بدوره دعا رئيس مجلس منظمة النظام الطبي مصطفى معين الرئيس الإيراني حسن روحاني، إلى نشر إحصائيات دقيقة ومفصلة "بشفافية ووضوح".

أرقام كورونا الرسمية في إيران 'غير واقعية'
أرقام كورونا الرسمية في إيران 'غير واقعية'

ودفع الذعر من كورونا عمال بلديات في مدينة 'حُرّم شهر' بمحافظة خوزستان الإيرانية إلى ارتداء أزياء تشير إلى ملك الموت 'عزرائيل' والسير في أحد الأسواق بغية لفت الانتباه إلى مخاطر الفيروس.

وأظهر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء، قيام عمال بلدية بارتداء أزياء تمثل 'عزرائيل' وعليها كلمة كورونا والسير في سوق 'صفائي' بالمدينة وتوعية السكان بأهمية العزل الذاتي وترك مسافة عند الحديث مع آخرين عبر مكبرات صوت.

وتعتبر حُرّم شهر من بين أكثر المدن الإيرانية التي تشهد إصابات بالوباء.

ودفع الذعر من كورونا عمال بلديات في مدينة 'حُرّم شهر' بمحافظة خوزستان الإيرانية إلى ارتداء أزياء تشير إلى ملك الموت 'عزرائيل' والسير في أحد الأسواق بغية لفت الانتباه إلى مخاطر الفيروس.

وأظهر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء، قيام عمال بلدية بارتداء أزياء تمثل 'عزرائيل' وعليها كلمة كورونا والسير في سوق 'صفائي' بالمدينة وتوعية السكان بأهمية العزل الذاتي وترك مسافة عند الحديث مع آخرين عبر مكبرات صوت.

وتعتبر حُرّم شهر من بين أكثر المدن الإيرانية التي تشهد إصابات بالوباء.

عمق فيروس كورونا الذي تفشى بشكل مروع بين الإيرانيين في ظل هشاشة القطاع الصحي في بلد يشهد أسوأ أزمة اقتصادية بسبب العقوبات الأميركية، أزمات إيران المتناثرة.

وكشفت بعض الفيديوهات التي تناقلها إيرانيون على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أيام أن المستشفيات الإيرانية لم تعد قادرة على قبول المرضى بسبب عدم توفر الأسرة، فضلا عن نقص المعدات الطبية والوقائية، ما أدى إلى إصابة عشرات الكوادر الطبية بالفيروس.

جثث كورونا في إيران تملأ المقابر
جثث كورونا في إيران تملأ المقابر

ولا تزال طهران في خضم صراعها مع الوباء تناشد واشنطن برفع العقوبات، لكن الإدارة الأميركية رفضت مرارا محاولات إيران، مؤكدة أن جائحة كورونا لن تدفع الولايات المتحدة نحو التراجع عن العقوبات المفروضة على الاقتصاد الإيراني، لكنها لا تعارض وصول المساعدات الطبية والإنسانية إلى الأراضي الإيرانية.

إلى ذلك أعلنت وزارة الخارجية الألمانية الثلاثاء أن دولاً أوروبية سلّمت معدات طبية إلى إيران في أول معاملة عبر آلية انستكس للمقايضة التجارية التي تسمح بالالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وقالت الوزارة في بيان "تؤكد فرنسا وألمانيا وبريطانيا أن آلية انسكتس أجرت بنجاح أول معاملة لها، ما سمح بتصدير معدات طبية من أوروبا إلى إيران. هذه المعدات هي الآن في إيران".

وأوضحت الوزارة أن "انستكس ستعمل على معاملات أخرى" مع إيران و"تواصل تطوير هذه الآلية"، من دون إعطاء تفاصيل أخرى.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قد أكد في الـ14 من مارس/آذار، أن بلاده تلقّت معدات طبية أو مساعدة مالية من دول مثل ألمانيا وأذربيجان والصين والإمارات وفرنسا وبريطانيا واليابان وقطر وروسيا وتركيا.

وأنشأ الأوروبيون في كانون الثاني/يناير 2019 آلية "انستكس" للالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران من خلال تجنّب استخدام الدولار.

وتواجه إيران تفشيا مروعا لفيروس كورنا، بينما لا تزال السلطات الإيرانية تخفي حقيقة الإحصائيات، حيث أعلنت وزارة الصحة الإيرانية الثلاثاء ارتفاع عدد حالات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا إلى 2898 حالة، بعد تسجيل 141 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، إلا أن مصادر متنوعة تؤكد أن عدد ضحايا الوباء أضعاف ما تعلنه السلطات.