"تسريح الأَبصار في ما يحتوي لبنان من الآثار" في طبعة جديدة

مركز التراث اللبناني بالجامعة اللبنانية الأَميركية يصدر طبعةً حديثة من كتاب الأَب هنري لامِنْس اليسوعي بعد مرور 117 سنة على صدور الطبعة الأُولى.


الكتاب تدوين رحلة موثَّقة في مُدُننا وقُرانا وجبالنا مع تفاصيلها الجغرافية والتاريخية والأَثرية


لا أَرضى أَن يَـحكُمَنا الغير ولا أَن يُـمَسَّ استقلالُ لبنان


مركز التراث اللبناني يدعو إِلى لقاءٍ إِعلامي للاحتفال بإِطلاق الكتاب

بيروت ـ بعد مرور 117 سنة على صدور الطبعة الأُولى من كتاب "تسريح الأَبصار في ما يحتوي لبنان من الآثار" للأَب هنري لامِنْس Lammens اليسوعي (1862-1937) أَصدَرَ "مركز التراث اللبناني" في الجامعة اللبنانية الأَميركية طبعةً حديثة للكتاب (312 صفحة حجمًا كبيرًا مع الرُسوم والخرائط والصُوَر الفوتوغرافية الأَصلية وفهرس الأَعلام)، وهو تدوين رحلة موثَّقة في مُدُننا وقُرانا وجبالنا مع تفاصيلها الجغرافية والتاريخية والأَثرية (منشورات مجلة "المشرق" سنة 1903).
في هذه المناسبة دعا مركز التراث اللبناني إِلى لقاءٍ إِعلامي للاحتفال بإِطلاق الكتاب، وبـصدُور العدد الجديد (الحادي عشر) من مجلة "مرايا التراث" (خريف 2019 - شتاء 2020) وفيه مقالات ودراسات توثيقية، منها: "السياحة اللبنانية في الثلاثينيات ودَور بدر دمشقية في إِطلاقها"، "العملة الوَرَقية في لبنان بعد مئة سنة: من نُشوء البنك السوري (1919) إِلى إِنشاء مصرف لبنان (1964)"، "الـمطاحن القديمة في قرانا: تراث يَزُول"، "مَـحكَمة دُوما (1926) من أَقدم مَـحاكم لبنان"، "لبنان على قلم المستشرق الفرنسي فرنْسوا دوﭘـاجيس De Pagès (1740-1792) بعد رحلته إِلى بلادنا عامَي 1770 و1771 كما صدَرَت في كتابه "رحلة حول العالم" (1782). 
وفي العدد ملَفٌّ خاص عن لبنان الكبير، وفيه وثيقة نادرة: "لا لانضمام جبل لبنان إِلى سوريا، ولا لانضمام الليطاني وحرمون إِلى فلسطين"، وخطابُ البطريرك الحويك إِلى الجنرال غورو سنة 1920 في الديمان: "لا أَرضى أَن يَـحكُمَنا الغير ولا أَن يُـمَسَّ استقلالُ لبنان".
يَفتتح اللقاءَ رئيسُ الجامعة الأَميركية الدكتور جوزف جبرا عند تمام الساعة 12:00 ظُهْرَ الإِثنين 17 فبراير/شباط الجاري في الصالة الكُبرى، الطابق الأَوَّل، مبنى رئاسة الجامعة في بيروت. وفي ختامه يَــتمُّ توزيعُ كتاب لامِنْس والعدَد الجديد من "مرايا التراث".