تشانغ ليان قن يكتب تاريخ الصين المختصر

المؤرخ الصيني تشانغ ليان قن يضع كامل خبرته الطويلة في قراءة وكتابة التاريخ، أمام القراء ليمكّنهم من فهم السياق العام لتطوّر تاريخ الصين.


الكتاب يتناول الخصائص الرئيسية للفترات التاريخية المختلفة التي شكلت حضارة الصين


مناقشة كيفية استثمار هذا الكمّ الهائل للحضارة الصينية في هذا العصر وتطويرها

بيروت ـ في كتابه "تاريخ الصين المختصر" يضع المؤرخ الصيني تشانغ ليان قن كامل خبرته الطويلة في قراءة وكتابة التاريخ، أمام القراء ليمكّنهم من فهم السياق العام لتطوّر تاريخ الصين والخصائص الرئيسية للفترات التاريخية المختلفة التي شكلت حضارته. لذلك يأتي هذا الكتاب نتيجة 20 عاماً من القراءة المتراكمة للمؤلف لتاريخ الصين، وخاصة فيما يتعلّق بنتائج البحوث التاريخية للأسلاف. 
أما الغاية الآنيّة من إعادة كتابة التاريخ فهي مناقشة كيفية استثمار هذا الكمّ الهائل للحضارة الصينية في هذا العصر وتطويرها. ويعبّر المؤلف عن ذلك بالقول "لا يوجد زمن كامل، فقط زمن تقدّمي. في هذا العصر، فقط من خلال التطوير المستمر لنظام المعرفة والأفكار وطريقة التفكير، يُمكن للناس مواكبة وتيرة العصر. بعبارة أخرى لا يُمكن المبالغة في تقدير أهمية التطوير المعرفي في المستقبل".
يصف المؤلف تشانغ ليان قن كتابه "تاريخ الصين المختصر" بأنه يشبه إلى حد ما تطبيقاً تاريخياً قام بتطويره. ويتمثل هذا حسب تعبيره في محاولته "تصعيد التفكير الثنائي المتمثل في الخير والشر، والولاء والخيانة، والفائزين والخاسرين، وتجاوز التألق الرخيص والحزن والغضب والعاطفة، والاعتماد على أحدث نتائج البحوث متعددة التخصصات من منظور جديد، والنظر عن قرب إلى التاريخ الكامل للحضارة الصينية، خاصة فيما يتعلق بترقية أشكال التنظيم الاجتماعي، وظهور وسقوط السلالات، وتماسك الجماعات العرقية وتوسعها، وظهور الأشكال الثقافية واستيعابها، وتطور الروح الوطنية وانتقالها...".
يتألف الكتاب من مقدمة وخمسة فصول تستعرض تاريخ الصين المختصر. جاء الفصل الأول بعنوان "من القبيلة البدائية إلى البلد" ويتحدث عن صراع الإمبراطوريات والأسر والأمراء والممالك المتحاربة في الصين. كما يتضمن نظرة حول المدارس الفكرية المختلفة في تاريخ الصين. أما الفصل الثاني فجاء بعنوان "العدد الأول للإمبراطورية أسرة تشين الملكية وأسرة هان الملكية"، ويتضمن التعريف بأول أسرة ملكية في تاريخ الصين ووريثتها أسرة هان، وإمبراطورها وو. ثم يستعرض تاريخ الممالك الثلاثة وسلالتا جين والأسرتان الشمالية والجنوبية وهو عصر الحرب واندماج القوميات. 
وجاء الفصل الثالث بعنوان "العدد الثاني لإمبراطورية أسرة سوي وأسرة تانغ الملكية" ويتحدث عن سلالة سوي وتأسيسها الإمبراطورية الموحدة من جديد، كما يتحدث عن أسرة تانغ وتحقيقها الاستقرار والازدهار في فترة تشنقوان. كما يسلط الضوء على عصر الإمبراطورة وو تشان تيان وعهد الإمبراطور كاييوان. ويشتمل الفصل الرابع على "العدد الثالث للإمبراطورية" ويسلط الضوء على أسرة سونغ الملكية وأسرة يوان الملكية، وتمرّد تشن تشياو، وصعود إمبراطورية يوان وسقوطها. 
ويأتي الفصل الخامس والأخير بعنوان "من الإمبراطورية إلى الجمهورية أسرة مينغ الملكية وأسرة شينغ الملكية وجمهورية الصين"، ويستعرض عصر الإمبراطور تشو يوان تشانغ ومعركة جينغنان ومعركة تو مو بو وكواليس تلاشي سلالة مينغ الملكية ونشوء سلالة تشينغ الملكية وحكمها وتراجعها. وينتهي الكتاب بملخص يحتوي وجهات نظر حول تشكيل مفهوم الدولة القومية.
الكتاب ترجمه فؤاد حسن وصدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون، وجاء في 144 صفحة.