تفشي كورونا في ايطاليا يدفع تونس لتعليق الرحلات البحرية

نحو ألف شخص يخضعون للحجر الصحي في تونس بينما أنهى 600 آخرون فترة المراقبة الصحية، بينما شرعت السلطات في تكثيف عمليات الرقابة داخل المطارات والمعابر الحدودية والموانئ.


عدد الوفيات بكورونا يقفز لـ107 في ايطاليا


تونس تعلق الرحلات البحرية مع شمال ايطاليا حتى إشعار آخر


الجزائر تسجل حالات اصابة جديدة بفيروس كورونا

تونس/روما - قررت السلطات التونسية الأربعاء تعليق الرحلات البحرية مع شمال ايطاليا تجنبا لانتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، فيما قفز عدد الوفايات بسبب كورونا في ايطاليا إلى 107 دون مؤشر يذكر على تباطؤ انتشار الوباء.

ولم يحدد وزير الصحة التونسي عبداللطيف المكي في مؤتمر صحافي مدة التعليق، لكن رئاسة الحكومة قالت في بيان "إنه سيتم إيقاف الرحلات البحرية القادمة من شمال ايطاليا مع تشديد الرقابة على باقي الرحلات البحرية".

وأعلنت وزارة الصحة التونسية الاثنين تسجيل أول إصابة لتونسي أربعيني وصل في رحلة بحرية من ايطاليا، البلد الأكثر تضررا من الفيروس في أوروبا.

وأكدت أيضا أن المصاب كان على متن سفينة كانت تقل 254 شخصا ووصلت إلى تونس في 27 فبراير/شباط ويخضع جميعهم للحجر الصحيّ.

كما قررت الوزارة أن تجري المباريات الرياضية الدولية في حضور الجماهير المحلية فقط والمشجعين الأجانب الموجودين في تونس.

وتجري الجمعة مباراة الإياب بين فريقي الترجي الرياضي والزمالك المصري في إطار الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا في كرة القدم. وبالإضافة إلى ذلك دعت وزارة الصحة إلى تأجيل التظاهرات الثقافية.

ويخضع في تونس نحو ألف شخص للحجر الصحي بينما أنهى 600 آخرون فترة المراقبة الصحية، بينما شرعت السلطات التونسية في تكثيف عمليات الرقابة داخل المطارات والمعابر الحدودية والموانئ.

تونس تشدد الرقابة الصحية في المطارات والموانئ والمعابر الحدودية البرية لمنع انتشار كورونا
تونس تشدد الرقابة الصحية في المطارات والموانئ والمعابر الحدودية البرية لمنع انتشار كورونا

ويأتي القرار التونسي بينما قالت وكالة الحماية المدنية في إيطاليا اليوم الأربعاء إن عدد الوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا في البلاد ارتفع 28 حالة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصل إلى 107، دون مؤشر يذكر على تباطؤ انتشار المرض.

وارتفع العدد التراكمي لحالات الإصابة في إيطاليا وهي الأكثر تضررا بالفيروس في أوروبا إلى نحو 3090 من 2502 أمس الثلاثاء.

وقال رئيس الوكالة إن 276 من الذين كانوا مصابين أصلا بالفيروس تعافوا تماما مقابل 160 في اليوم السابق.

وظهر التفشي قبل 13 يوما ويتركز في بضع أماكن في شمال إيطاليا، لكن تم رصد حالات في جميع مناطق البلاد العشرين ما عدا منطقة واحدة.

وفي الجزائر الجارة الشرقية لتونس أعلنت وزارة الصحة مساء الأربعاء، تسجيل 5 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد المصابين إلى 17.

وقالت في بيان إنه "تم تسجيل 5 حالات جديدة مؤكدة لكورونا من نفس عائلة 11 مصابا بالفيروس في محافظة البليدة شمالي البلاد"، إلى جانب رعية إيطالي تم ترحيله قبل أيام.

وانتقل الفيروس إلى هذه العائلة من قريب لهم مقيم في فرنسا زارهم بين يومي 14 و21 فبراير/شباط الماضي، وفق الوزارة في وقت سابق.

وأوضحت أن "التحقيق الوبائي ما زال مستمرا لمعرفة وتحديد هوية كل الأشخاص الذين كانوا في اتصال مع الرعية الجزائري وابنته المقيمين بفرنسا".

وأعلنت الجزائر في 25 فبراير/شباط الماضي عن أول إصابة بالفيروس والمصاب إيطالي تم ترحيله إلى بلاده.

وظهر الفيروس لأول مرة في مدينة ووهان وسط الصين في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019 وانتشر في 81 دولة حتى الأربعاء، مسببا 3252 حالة وفاة وأكثر من 95 ألفا و141 إصابة، وفق إعلانات رسمية.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس الذي أثار حالة رعب تسود العالم.