"تل محمد" سردية من سرديات العنف والمنفى 

بين دم أبناء الوطن الذين قضوا على يديّ النظام البائد وأعوانه، ونار المنفى البعيد والموحش والبارد تدور أحداث رواية خضير سعيد.


المنفى رحيل في الجغرافيا والزمن وذاكرة الذات والمحيط


مجاوزة للظاهر الذي ألفته العين واستوطن خلايا الذهن

بيروت ـ "تل محمد" سردية من سرديات العنف والمنفى يُخطها خضير سعيد بحروف من دم ونار. دم أبناء وطنه الذين قضوا على يديّ النظام البائد وأعوانه، ونار المنفى البعيد والموحش والبارد. فالمنفى رحيل في الجغرافيا والزمن وذاكرة الذات والمحيط؛ ومجاوزة للظاهر الذي ألفته العين واستوطن خلايا الذهن. 
رحل كامل إلى لندن هرباً من السلطة العراقية بعد أن غادر بغداد عابراً الحدود العراقية نحو الجنوب التركي يرافقه أفغاني وإيراني هاربان من سلطات بلادهما أيضاً، لينطلق الثلاثة إلى الباخرة المتجهة صوب لندن، صوب أرض بديلة. كلاجئين يترقبون عودة ما، وهناك تبدأ رحلة الشقاء.
هناك في البلد الجديد تبدأ رحلة أخرى من الشقاء في اللجوء والبحث عن عمل وسكن وو.. سيلتقي كامل بابن بلده العراقي سالم الذي يبدأ بمساعدته في حياته الجديدة ولكن يكتشف فيما بعد بانتمائه إلى منظمات أصولية ولكن بغطاء إصلاحي أوصله إلى البرلمان بعد عودته العراق على إثر رحيل نظام البعث ودخول القوات الأميركية العراق. 
أما كامل فكانت وجهته حين عودته إلى أهله في "تل محمد" ليفاجأ باعتقال الجنود الأميركيين أخيه "مرتضى". في تلك اللحظة أدرك كامل أن بغداد التي تحضن نصب الحرية ما زالت بلا حرية، وأن الراعي الأول لحقوق الإنسان هو من قاد حملته لهدم بلاده وتشتيت عباده، وأن تحرر العراقيين لن يكون إلا بسواعدهم مجتمعة وأن لا قيمة للحياة بلا وطن.  

كان والدي قريب بنَّاءً ماهراً
لا قيمة للحياة بلا وطن

من أجواء الرواية نقرأ:
انتقلت عائلتنا إلى "تل محمد" قادمين من محلة "السعدون" قبل خمس سنوات بعد أن تمت ملاحقتي من قبل قيادة الأمن العامة بتهمة "خيانة عظمى للبلاد". وكان والدي حتى وقت قريب بنَّاءً ماهراً لا يكتفِ بتشييد الدور وحسب، بل وهندسة أشكالها ورسمها. أصابته أمراض شتى سلبت صحته غير تاركة لقوته شيئاً سيَّما مشقة تحمُّله كارثة هربي جراء ملاحقة الأمن العامة وتتبعها خطواتي. ومنذ ذلك الحين يصارع أهلي الحياة بضنك حقيقي.
ومع بداية اتخاذهم "تل محمد" مكاناً يقيمون فيه تعرفوا إلى أطيب الناس وأنقاهم. إذا ما أصابتهم مصيبة فزع كل أهالي الحي لنجدتهم وإذا ما حل عليهم فرح حتى يفرحوا. 
أضفى الحي الجديد على حياة أهلي ملاذاً آمناً ومحيطاً حاضناً خفف عليهم شقاء العيش ومرارة الفراق.