'ثلوج الليلة الأخيرة' تختم مسيرة جمال ناجي الإبداعية

الرواية الأخيرة للكاتب الأردني الراحل تسرد قصة صديقين تمر علاقتهما بتطورات تخلخل مساحات السلام بينهما بعد اعوام طويلة من الالتباس.


لوحة غلاف الرواية هي أيضا من رسومات ناجي الأخيرة


أكثر من سارد يروي الأحداث ويختلق الشخوص

عمان - صدرت رواية جديدة للأديب الأردني الراحل جمال ناجي عن دار الشروق للنشر والتوزيع بعمان تحت عنوان "ثلوج الليلة الأخيرة" وهي آخر ما كتبه الروائي الذي توفي في السابع من مايو/أيار 2018.
تسرد الرواية قصة الصديقين كايد وعثمان والتطورات التي تحصل معهما في ليلة المعطف التي خلخلت مساحات السلام بينهما بعد اعوام طويلة من العلاقة الملتبسة بينهما.
وفي مقدمة الرواية التي كتبها المؤلف نفسه، ذكر ناجي أن أكثر من سارد يروي أحداث القصة ويخلق شخصياتها.
وقال عن أبطاله إنهم "تسللوا إلى تعرجات ذاكرتي، عبثوا في مساحات روحي وأوراقي، كانوا متجانسين، متعبين إلى حد أن تمييزهم تطلب وضع علامات وإشارات على جباههم أو أجسادهم خشية الخلط بينهم. كل ما فعلته أنني أعدت ترتيب حكاياتهم، ومناكفاتهم، ومؤامراتهم. لا يمكنني الادعاء بأنني من خلقهم أو أوجدهم، فهم موجودون من دوني، ربما أنطقتهم، لكني لا أستبعد أن أكون وقعت في شرك أفكارهم التي أطلقوها في فضاء هذه الرواية، لا أستبعد أن أكون قد عشت في عوالمهم، وليس العكس، مثلما قد يخطر في البال".
لوحة غلاف الرواية من إبداعات جمال ناجي وآخر أعماله أيضا التي رسمها في العام 2017.

لا يمكنني الادعاء بأنني من خلقهم أو أوجدهم، فهم موجودون من دوني، ربما أنطقتهم

ولد جمال ناجي بمدينة أريحا بفلسطين وهاجر إلى الأردن بعد هزيمة يونيو/حزيران 1967، ترأس رابطة الكتاب الأردنيين في المدة بين عامي 2001 و2003، كما نال جائزتها عام 1984 عن روايته "الطريق إلى بلحارث"، وجائزة تيسير السبول للرواية، التي تمنحها الرابطة أيضًا، عام 1992 عن مجمل أعماله، إلى جانب جائزة الدولة التشجيعية (حقل الرواية) من وزارة الثقافة عام 1989 عن روايته "مخلفات الزوابع الأخيرة".
وصلت روايته "غريب النهر" إلى القائمة القصيرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب 2013/2014، كما وصلت روايته طعندما تشيخ الذئاب" إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) عام 2010.
وشغل الروائي الأردني عدة مناصب ثقافية، منها توليه إدارة مركز أنتلجنسيا للدراسات السياسية والاقتصادية 1995– 2004، ورئيس تحرير مجلة أوراق ما بين 2001 و2003، ورئيس المركز الثقافي العربي في عمان 2009– 2016، ورئيس تحرير مجلة افكار التابعة لوزارة الثقافة الأردنية في عام 2017.
وصدرت له مجموعة من الأعمال القصصية والروائية، منها: الطريق إلى بلحارث، ووقت، ومخلّفات الزوابع الأخيرة، ورجل خالي الذهن، والحياة على ذمة الموت، ورجل بلا تفاصيل، وليلة الريش، ما جرى يوم الخميس، وعندما تشيخ الذئاب، والمستهدَف، وموسم الحوريات.