جداريات ملونة تهزم قتامة الحرب في شوارع الموصل

فنانون عراقيون يجتهدون لإزالة آثار الدمار عن جدران مدينتهم وتزيينها برسومات ألوانها زاهية، تنبض بالحياة وتعيد لسكانها ذكريات ماضيها الجميل.


ما يشوهه الإرهاب يجمّله الفن


جداريات تصور معالم بارزة وآثارا تمثل الحضارة العراقية القديمة

الموصل (العراق) - يجتهد فنانون عراقيون شبان لإزالة آثار الدمار عن جدران مدينة الموصل وتزيينها بجداريات ألوانها زاهية، تنبض بالحياة وتعيد لسكانها ذكريات ماضيها الجميل وتحيي في نفوسهم الأمل في مستقبل أفضل.
وشكل الفنانون، ومعظمهم من طلاب الجامعات، فريقا سموه (ثورة الفن) أوائل عام 2018 بعد فترة وجيزة من طرد القوات العراقية مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من معقلهم السابق.
ويستهدف أحدث مشروع للفريق الجدران المتهالكة للمباني السكنية في منطقة عمو البقال بالبلدة القديمة في الموصل، وشهدت تلك المنطقة بعضا من أسوأ المعارك.
وقالت طالبة بأكاديمية الفنون الجميلة وعضو في الفريق تدعى شيماء عمر (21 عاما) "شكلنا فريق ثورة الفن بعد التحرير، شفنا المدينة كلها مليانة دمار وقصف، ففكرنا إيش نقدر نقدم لهاي المدينة إحنا كرسامين، وإيش واجبنا كرسامين تجاه المدينة، فاجتمعنا إحنا شباب وبنات من الموصل، كونّا هذا الفريق".
وأضافت شيماء "المنطقة تحتاج كثير، تحتاج إلى أمل، تحتاج إلى حياة، خاصة الأطفال صار عندهم يعني نوع من الكآبة إنه ماكو يعني كلشي قليل، الحياة بهاي المنطقة، فنحاول إن هاي الرسومات يعني تعيد من هاي الحياة، تعيد من البهجة شوية".
وقال رجل من سكان منطقة عمو البقال يدعى نجم نشوان إن الرسومات "تريحنا" مضيفا أنه لا يزال منزعجا من الدمار الذي لحق بالمدينة لكن الجداريات الملونة تساعده وأطفاله على رؤية أن الحياة يمكن أن تستمر.

وأضاف نشوان "هي هاي الرسومات مجرد محاكاة، يحاكون الجدران، الجدران البائسة من آثار القصف، من آثار الهلع، يحاكوها ويخلونا نرتاح، فدشيء وأنا من الناس صار لي سنة ونص من المنطقة رجعت، يعني أنا رجل ثاني واحد للمنطقة رجعت، من الجامع الكبير. فمن رجعت حقيقة آثار الدمار ظلت بنفوسنا، ظلينا مكتئبين، أطفالنا متوحشين، فمن يلاقون هاي الرسومات الحلوة والجميلة موجودة بالمنطقة، الحقيقة تبعث روح التفاؤل وتخلينا نشعر بحياة أخرى حتبدي وتستمر الحياة".
وتُصور بعض الجداريات، التي رُسمت في إطار مشروع تموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، معالم بارزة وآثارا تمثل الحضارة العراقية القديمة.
وقالت الطالبة الجامعية وعضوة فريق ثورة الفن آية بشار إن الجداريات تهدف إلى الحفاظ على تراث المدينة وإعادة الحياة إلى الحياة الطبيعية لا سيما الآثار التي تضررت بسبب القتال.
وأضافت آية (20 عاما) "نحنا من خلالها بنعيد إحياء التراث اللي بالموصل، يعني جدارياتنا، إذا تلاحظ، دائما يعني أبرز الرموز اللي بها هو المعالم اللي بالموصل اللي اندثرت، وأكو معالم يعني لحد هسا لا زالت موجودة إحنا نحاول نرسمها ونعيد الحياة لها".
ودمر مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية ونهبوا المناطق التي احتلوها تاركين وراءهم المنازل والمساجد والكنائس خربة.
وتقول الحكومة المركزية إنها في حاجة لما يصل إلى 100 مليار دولار لإعادة بناء الموصل لكن مسؤولين محليين يقولون إنها لم تقم بواجبها كما ينبغي تجاه المدينة.