حقل صغير ينبت على سطح القمر!

لأول مرة في تاريخ البشرية، علماء صينيون ينجحون في استنبات بذور قطن وبطاطس على سطح الكوكب الاقرب للارض في ظل الظروف البيئية القاسية مثل انخفاض الجاذبية والإشعاعات الشديدة والتفاوت الكبير في درجات الحرارة.


تجربة قد تساعد في تأسيس أول مستوطنة بشرية على سطح القمر


محيط حيوي مصغر وبسيط يشكل أول الغيث في تجارب زراعة القمر

بكين - كشف علماء صينيون الثلاثاء عن نجاحهم في استنبات أول بذرة زراعية على سطح القمر.
ونقلت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) عن علماء ببرنامج الفضاء (لم تسمهم) إن باحثين استزرعوا بذرة قطن حملها المسبار "تشانغ آه -4".
وذكر الباحثون أن المسبار نقل بذور القطن واللفت والبطاطا، وكذلك بيض ذبابة الفاكهة وبعض الخميرة إلى القمر، لتشكيل محيط حيوي مصغر وبسيط.
وأظهرت الصور التي أرسلها المسبار أن برعم بذرة القطن ينمو بشكل جيد، على الرغم من عدم رؤية نمو أي نباتات أخرى، حسب المصدر نفسه.
وكانت صورة نشرتها الثلاثاء الإدارة الصينية الوطنية للفضاء أظهرت نبتات القطن وغيرها من النباتات وهي تنمو على سطح القمر.

أعلن الاستاذ ليو هانلونغ، المسؤول عن التجربة، يوم الثلاثاء أن بذور القطن كانت أول البذور التي تنبت، ولكن فريقه لايمكنه تحديد موعد حدوث ذلك بشكل دقيق.

وقال ليو إنه بالإضافة إلى القطن، فإن بذور البطاطا واللفت تنمو هي الأخرى بشكل جيد.

واضاف إن البطاطا قد تشكل مصدر الغذاء الرئيسي لمستكشفي الفضاء مستقبلا، بينما يمكن استخدام القطن للملابس. أما اللفت فيمكن أن يكون مصدرا للزيت.

وأشار الباحثون إلى أن هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يتم فيها إنبات بذرة زراعية على سطح القمر في ظل الظروف البيئية القاسية، مثل انخفاض الجاذبية والإشعاعات الشديدة والتفاوت الكبير في درجات الحرارة.
ولفت الباحثون إلى أن هذه التجربة قد تساعد في تأسيس أول مستوطنة بشرية على سطح القمر.

من جانبه، قال الأستاذ شي غينغشين، كبير مصممي المشروع، إن 6 أحياء اختيرت لإرسالها إلى القمر، هي القطن والبطاطا واللفت والخميرة وذباب الفاكهة والجرجير.

وقال: "أخذنا بعين الاعتبار إمكانية العيش في الفضاء في المستقبل، وتعلم كيفية نمو هذه الأحياء في بيئة تتميز بضعف الجاذبية سيسمح لنا بوضع حجر الأساس لتشييد قواعد فضائية في المستقبل".

وأضاف أن الحاوية التي توجد فيها البذور مزودة بنظام سيطرة يضمن بقاء درجة الحرارة داخله عند حوالي 25 درجة مئوية.

والمسبار الفضائي الصيني الاستكشافي "تشانغ آه - 4" نجح مؤخرا في الهبوط على الجانب المظلم من القمر.
ويعد المسبار أول مركبة تهبط في الجانب المظلم من القمر في تاريخ البشرية.

وكانت الإدارة الصينية الوطنية للفضاء قالت الاثنين إن الصين تنوي إنشاء قاعدة علمية للبحوث على سطح القمر مستقبلا، مستغلة في ذلك تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.