حمود الحجري يسبر أغوار القصيدة الشعبية العمانية

الشاعر العماني يتناول عددا من النصوص الشعرية، لشعراء عمانيين، من أجيال متفاوتة، انحازوا إبداعياً لخيار كتابة القصيدة الشعبية (العامية).


القصيدة العمانية تتطلع لأن تكون قادرة على التعبير عن راهنيتها


محاولة لسبرِ مواطن الجمال في النصوص الشعبية العمانية

مسقط ـ يأتي كتاب "ضفة ومجداف" للشاعر والكاتب حمود الحجري، سبرا لأغوار القصيدة الشعبية العمانية، ويتناول قراءة عدد من النصوص الشعرية، لشعراء عمانيين، من أجيال متفاوتة، انحازوا إبداعياً لخيار كتابة القصيدة الشعبية (العامية)، هذه القصيدة التي شهدت، في الآونة الأخيرة، تطوراً ملحوظاً، بتوسل تقنيات كتابية متطورة ومغايرة، تعضدها مجسات فائقة الرهافة، وحساسية جديدة، تتطلع إلى قصيدة قادرة على التعبير عن راهنيتها، وتشظي زجاجها الداخلي.
قراءة جمالية، متذوقة، في محاولةٍ لسبرِ مواطن الجمال في هذه النصوص، نصوص لعل أهم ما يجمع بينها هو عدم استسهال لعبة الكتابة، والتعامل معها بمجانية، فالكتابة، أبداً، ليست لعبة طيّعة، "سهلة الانقياد كما قد يتصورها الكثيرون". 
نصوص تتوق إلى أن تصافح القارئ بحلل مختلفة وخيارات مغايرة، تتوق إلى فرادتها، "ولا تستعير أصابع الآخرين"، بل تسعى إلى رسم قانونها الخاص، بعيداً عن التشابه المستشري لدى الغالبية. قراءة تزعم عدم الانحياز لأي شكل كتابي على حساب آخر، ولا تنتصر سوى للإبداع، وفعل الدهشة، واتقاد جمرة الشعر. قراءة تجد نفسها حيث يوجد ماء الشعر، مانح الحياة والخلود، واهباً للقصيدة فتنتها ونضارتها الدائمتين.
صدر كتاب "ضفة ومجداف.. سبر لأغوار القصيدة الشعبية العمانية" عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر، وقد رسم لوحة الغلاف الفنانة الصاعدة: عائشة حمود، ابنة الكاتب، وراجعة وحققه الدكتور: حميد بن عامر الحجري. 
هذا وقد صدر للشاعر حمود الحجري عدد من المجموعات الشعرية في الشعر الشعبي على النحو التالي: الغرفة بلد، مسقط، شعر شعبي، 2007. تتسع حدقة على آخر مداها، شعر شعبي، الانتشار العربي، بيروت، 2009. ممتلي بروح المغامر، شعر شعبي، الفرقد، دمشق، 2010. شق فجرك ظلامي وانجلت عتمتي، شعر شعبي الفرقد، دمشق، 2012. سنين الغيل (سيرة ذاتية)، شعر شعبي، الفرقد، دمشق، 2014. باتجاه أشجاري الخضرا، شعر شعبي، أروقة، القاهرة، 2016. كلما مرت على مرمى شغف ،شعر شعبي، الفراشة، الكويت، 2019.