خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأميركي

القيادة الجمهورية وصلت إلى ما تستحقّ. لقد إرتكبت انتحاراً أخلاقيّاً حين قبلت بأن تذبح الولايات المتحدة على مذبح غرور ترامب.


الجمهوريون يواصلون تمكين ترامب من تدمير القيم الأخلاقية الأميركية الأساسية


مخاوف الجمهوريين بشأن رفاهية البلاد تعتبر ثانوية امام بقائهم السياسي ونهمهم للسلطة


الجمهوريون المتعصبون يقدمون مصلحة الحزب على المصلحة الأميركية العامة


سقوط سياسي واخلاقي للجمهوريين مع الاصرار على تقديم دعم غير مشروط لترامب

لا يوجد شيء يقوله ترامب أو يفعله سيفاجئني بعد الآن، بغض النظر عن مدى الصدمة أو الفظاعة التي سيسببها. فبعد ثلاث سنوات ونصف السنة في المنصب أوصل أميركا إلى حافة الفوضى، وهي حالة سياسية أعتقد الآن أنه سعى إليها طوال الوقت. لكن ما هو أكثر غدرًا من سلوك ترامب هو الطريقة التي اتبعها الحزب الجمهوري له والتي تشبه بشكل مثير للقلق الأغنام العمياء بعد رعي ضائع في مروج الغضب الوطني. أتساءل كم عدد الحكام الجمهوريين وأعضاء الكونغرس الذين ينظرون إلى أنفسهم في المرآة ويسألون: "لماذا أؤيد رئيسًا ضحى برفاهية البلد على مذبح غروره، رجل لديه غريزة استبدادية خطيرة، رجل قام بتقسيم البلاد بدلاً من توحيدها ورجل سيقصد أي قانون أو يتجاهل أي قانون لإشباع شهوته للسلطة والمكاسب الشخصية؟"

بالكاد يوجد زعيم جمهوري يمكنه الإجابة على هذا السؤال علانية بأمانة لأنه لو كان هؤلاء الزعماء صادقين لكانوا قد رفعوا أصواتهم في تحد لسلوك ترامب المقلق منذ فترة طويلة. كنا سنسمعهم يصرحون علنًا – دون خوف من الانتقام – عن جوهر موقفهم أو شاهدناهم يتركون الحزب الجمهوري أو يستقيلون من مناصبهم احتجاجًا أو يرفضون الترشح مرة أخرى طالما ظل ترامب في السلطة.

للأسف، كانت مثل هذه الإجراءات من قبل القادة الجمهوريين نادرة للغاية، مما سمح لترامب بأن يفعل ما يريده بشكل أساسي. السؤال الأكثر أهمية هو ليس المدى الذي سيذهب إليه ترامب لتعزيز أجندة الخيانة، ولكن إلى أي مدى سيقبل القادة الجمهوريون بهدوء وتمكين ترامب بخنوع من تدمير المبادئ والقيم الأخلاقية الأساسية التي تأسس عليها هذا الاتحاد والتي أقسموا على دعمها وحمايتها.

يعذر القادة الجمهوريون دعمهم الأعمى المتعمد لترامب بطرق متنوعة يبدو أنها تعفيهم من أي شعور بالذنب أو العار أو المسؤولية. غالبًا ما يتظاهرون بأنهم لم يسمعوا أو يحللوا تصرفات أو تصريحات ترامب المعنية عند صدورها. وفي الواقع في أوقات أخرى يزعمون أنه ليس من شأنهم التعليق، في حين أنها في الواقع أصواتهم التي تحتاج أميركا إلى الاستماع إليها قبل أي شيء آخر.

لسوء الحظ، هؤلاء الجمهوريين الذين يعملون على إعادة انتخابهم لا يجرؤون على معارضة ترامب على أي أساس خوفًا من غضبه وانتقامه. لقد أصبح من الواضح تمامًا أن مخاوف القادة الجمهوريين بشأن رفاهية البلاد تأتي في المرتبة الثانية بعد بقائهم السياسي ونهمهم للسلطة. إنهم يكذبون على أنفسهم – وعلينا – ربما باعتقادهم أنهم ما زالوا قادرين على فعل بعض الخير للبلاد حتى أثناء تمزقها أمام أعينهم.

هناك قادة جمهوريون آخرون يؤمنون حقًا ببرنامج حزبهم المحافظ، وطالما أن ترامب يدعم مخططهم التشريعي، فسوف يدعمونه بغض النظر عن الأذى وسوء سلوكه وجنوحه. وعلى الرغم من الضرر الذي يلحق بالبلاد، فإنهم يعتقدون أن ما هو جيد للحزب هو جيد للأمة، وأن أولئك الذين يعارضون هم ببساطة ليس لديهم معلومات وقصيرو النظر. إنهم ينظرون إلى الحزبين في أي قضية على أنها شر لا بد منه طالما يمكنهم الاستمرار في تعزيز السياسات التي يتبنونها.

ثم هناك هؤلاء الجمهوريون الرافضون والمتعصبون الذين يتفقون إتفاقا ً تاما ً مع ترامب. إنهم يتحدون ويكرهون ويحطون من قدر أي مبادرة ديمقراطية بغض النظر عن مدى حسن نيتها أو مدى حسن خدمتها للبلاد. بالنسبة لهم، ترامب هو المنقذ الذي عينته سلطة أعلى "لتصريف وتجفيف المستنقعات التي تركها أوباما في أعقابه."

أحد هؤلاء الجمهوريين هو السيناتور الفاشي توم كوتون الذي دافع في افتتاحية صحيفة نيويورك تايمز أنه يجب على الجيش قمع المظاهرات. يمثل هو وجمهوريون آخرون منحلون الدائرة الإنتخابية المتعنتة، وما يسمى بالقاعدة، وهم الإنجيليون الضيقو الأفق والمحافظون المتحمسون والعنصريون البيض الذين يلتزمون بترامب ويشيدون به لأنه معادٍ للديمقراطيين ومحافظ بما فيه الكفاية وعنصري.

توجد علاقة تكافلية بين ترامب والقيادة الجمهورية. يريد القادة الجمهوريون أن يوقع ترامب على جدول أعمالهم المحافظ للغاية، بما في ذلك معارضة قوانين جديدة للتحكم بالأسلحة وتعيين قضاة محافظين ورفض الحقوق الإنجابية للمرأة والتنكّر لتغيّر المناخ وتعزيز تحرير البيئة وتمرير التخفيضات الضريبية في الغالب للأغنياء والحفر والتكسير من أجل النفط والغاز وخصخصة الرعاية الصحية ورفض من حيث المبدأ أي مبادرة يقترحها الديمقراطيون.

وعلى الرغم من أن ترامب انتهازي أكثر من كونه سياسيًا، إلا أنه يرغب في تدليل الحزب طالما أن القادة الجمهوريين يستوعبون ميوله ويمكّنوه من متابعة أجندته التي تعكس نفسيته. لقد ابتلعوا أكاذيبه الـ 19000 (والمتنامية) والتضليل واستغلاله وتعصبه وإساءته في استخدام السلطة ووقاحته وخداعه ودناءته وطبيعته الغاشمة، وربما الأهم من ذلك كله، سياساته المثيرة للانقسام التي تحرض الأميركيين ضد الأميركيين.

لم ينتقد أي جمهوري ترامب لسوء تعامله المأساوي مع وباء فيروس كورونا (كوفيد-19) الذي لا يزال يجتاح البلاد وسياسته الخارجية البالية تجاه حلفائنا وخصومنا على حد سواء، وسياسات الهجرة المفككة والمحسوبية وتهديده بنشر الجيش من أجل "الدفاع عن حياة وممتلكات سكان [المدن والولايات]"، وعرضه للآليات العسكرية في واشنطن.

وخلال تفشي الوباء التاريخي المستمر والاحتجاجات واسعة النطاق في جميع أنحاء البلاد، منع الجمهوريون في مجلس الشيوخ قرارًا ديمقراطيًا يدين ترامب لاستخدامه الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المتظاهرين السلميين بالقرب من البيت الأبيض. واعترض زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ماكونيل، قائلًا: "إنه ينغمس في هاجس قصر النظر مع الرئيس ترامب الذي أصبح يحدد الجانب الديمقراطي."

وتحدث عدد قليل فقط من قادة الجمهوريين، وإن كان بضعف، ضد تصرفات ترامب بشأن الاحتجاجات: "إنه بحاجة إلى إبداء المزيد من التعليقات الموحدة"؛ و"البلد يبحث عن الشفاء والهدوء. وأعتقد أن الرئيس بحاجة إلى عرض ذلك في لهجته"؛ و"على الرئيس أن يساعد في معالجة الانقسامات العرقية"؛ و"أعتقد أن بعض تغريداته لم تكن مفيدة."

بالطبع، عار علينا إذا بقينا مندهشين من صمت الجمهوريين، لأنه كما نعلم جميعًا، حتى عند تقديم أدلة دامغة على أن ترامب ارتكب جرائم ضد الشعب الأميركي، فإن عملاء ترامب الجمهوريين في مجلس الشيوخ برأوه إثر محاكمة عزله تقريبًا بالإجماع.

وعلى الرغم من أن ترامب يستحق الكثير من اللوم على حالة الأمة الكارثية، إلا أنه كان من الممكن تجنب العديد من تجاوزاته وسياساته الداخلية والخارجية الكارثية لو تصرف القادة الجمهوريون فعليًا مثل القادة، ووقفوا موقفهم وقاموا بحماية الدستور ورفضوا الإنحناء لأهواء ترامب. لقد تسبب فشلهم الجماعي في إلحاق أضرار جسيمة بالبلاد ربما لا يمكن إصلاحها والتي يجب على الشعب الأميركي مساءلة الحزب الجمهوري عنها.

من المؤكد أن القيادة الجمهورية وصلت إلى ما تستحقّ. لقد إرتكبت انتحاراً أخلاقيّاً. سيحكم عليهم التاريخ بقسوة على خيانتهم وغدرهم للأمة، بما في ذلك جميع أولئك الذين عاشوا وماتوا طوال تاريخنا لتعزيز وحماية أمننا وسلامتنا وحريتنا.