دانيال كريغ محقق في 'اخرجوا السكاكين'

فيلم بوليسي معاصر يسعى لكشف الحقيقة وراء مقتل مسن ثري غريب الأطوار وينطوي على نظرة صادقة وخفيفة لطريقة التصرف مع المهاجرين وأصحاب البشرة الملونة.


'نايفز أوت' يطرح قضايا جادة لكن بلمسات معاصرة وفكاهية


الفيلم لا يصطف الى جانب ترامب ولا يقف ضده

واشنطن - ربما استوحى فيلم "نايفز أوت" (اخرجوا السكاكين) فكرته من أعمال أجاثا كريستي، لكن الكاتبة البوليسية البريطانية ذائعة الصيت لم يكن ليخطر ببالها مثل هذه المعالجة لقصة من قصص الجريمة والغموض.
فالفيلم الذي يُطرح في دور العرض الأميركية والبريطانية الأربعاء يترك بصمته على هذا النوع من الأفلام بلمسات معاصرة وفكاهية.

الفيلم من إخراج رايان جونسون الذي قدم فيلم (ستار وورز: ذا لاست جيداي) ومن بطولة كوكبة من النجوم في مقدمتهم دانيال كريج الذي يلعب دور محقق من جنوب الولايات المتحدة يسعى لكشف الحقيقة وراء مقتل مسن ثري غريب الأطوار يؤدي دوره الممثل الشهير كريستوفر بلامر.
وفي سياق الأحداث يتطرق الفيلم إلى جوانب أخرى على الساحة في الولايات المتحدة اليوم منها الهجرة وتمييز البيض.
وقال جونسون "جعلنا أحداث هذا الفيلم تدور في أميركا اليوم، والفكرة كلها هي أنه لن يكون بلا عنصر زمني ولن يكون قصة غامضة قديمة، بل سنخوض في قضايا اليوم".

وأضاف أنه على الرغم من أن الفيلم يطرح قضايا جادة فإن ذلك يحدث "بطريقة تجعلك تضحك".
وتحدثت الممثلة الكوبية آنا دي أرماس عن مشاركتها في الفيلم في دور محوري قائلة "لم أتخيل قط أن يكون لممثلة لاتينية هذا الوجود الكبير في هذا السيناريو.. إنها البوصلة الأخلاقية للقصة وقلب القصة".
وقال الممثل دون جونسون المشارك في الفيلم إن العمل ينطوي على نظرة صادقة وخفيفة الظل "للطريقة التي يتصرف بها بعض الناس مع المهاجرين وأصحاب البشرة الملونة".
وفي إشارة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قالت الممثلة جيمي لي كيرتس التي تلعب دور كبرى بنات عائلة القتيل "إنه ليس فيلما ضد ترامب وليس فيلما مع ترامب، إنه حوار عائلي حول القضايا التي تحيق ببلادنا".