دبي ترعى متقاعدي العالم بمبادرة غير مسبوقة في المنطقة

الإمارة تطلق برنامج 'التقاعد في دبي' الموجه لكافة المتقاعدين سواء من المقيمين في الدولة أو المقبلين على التقاعد حول العالم، لتعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية مفضلة للزيارة والإقامة.


دبي آمنة للمتقاعدين مع أسلوب حياة عصري ومميز

دبي - لترسيخ مكانة دبي كوجهة عالمية مفضلة للزيارة والإقامة، أطلقت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي برنامج "التقاعد في دبي"، الموجه لكافة المتقاعدين سواء من المقيمين في الدولة أو المقبلين على التقاعد حول العالم.
قال المكتب الإعلامي لحكومة دبي إنه سيجري منح تأشيرات قابلة للتجديد كل خمسة أعوام للمغتربين المقيمين والأجانب الذين تتجاوز أعمارهم 55 عاما وعند توفر أحد المتطلبات التالية: أن يكون لديه دخل شهري قدره 20,000درهم (حوالي 5500 دولار أميركي) يكتسبه من الاستثمارات أو المعاشات التقاعدية، أو يمتلك بحسابه مبلغ مليون درهم (حوالي 275000 دولار أميركي)، أو لديه عقارات في دبي بقيمة مليوني درهم (حوالي 550000 دولار أميركي).
ويمكن الاطلاع على تفاصيل برنامج التقاعد في دبي عبر الموقع الإلكتروني www.
retireindubai.

com.
ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية (وام) فإن هذا البرنامج يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة للأجانب الذين تزيد أعمارهم على 55 عاما، حيث يوفر للمقيمين في الدولة ممن بلغوا سن التقاعد، وكذلك كبار السن في جميع أنحاء العالم فرصة الاستمتاع بأسلوب حياة فريد في دبي، وذلك من خلال تعاون مشترك بين دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة" والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي.

وعملت "دبي للسياحة" ضمن إطار التشجيع على الاستفادة من البرنامج مع شركائها لتطوير مقومات رئيسية للتسهيل على المتقاعدين اتخاذ مثل هذا القرار المهم في حياتهم، ضمن قطاعات الرعاية الصحية، والعقارات، والتأمين، والبنوك، حيث ستتاح كل هذه العروض التنافسية للمتقاعدين لمساعدتهم على تحقيق أحلامهم والعيش براحة بال.
ويستهدف البرنامج في مرحلته الأولى المقيمين في الدولة ممن عملوا في دبي لأكثر من عشر سنوات وبلغوا سن التقاعد، وأصبحوا على دراية كافية بطبيعة الحياة في دبي وتوجهها العالمي كمركز للابتكار ومدينة حاضنة للإبداع ووجهة متعددة الثقافات تتميز بالأمن والأمان.
وقال هلال سعيد المري المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة"، لـ(وام) عن المبادرة بأنه سيكون لهذا صدى وتأثير أوسع من خلال الترويج لدبي كوجهة مُفضّلة وآمنة للمتقاعدين مع تسليط الضوء على أسلوب الحياة العصري والمميز في المدينة، وكذلك ما تقدمه من تجارب حياة وعروض متنوعة تناسب تطلعات الجميع.