دبي ملاذ آمن للسياح وللهاربين من تدابير الإغلاق

زوار ومشاهير الرياضة والفن يتمتعون بطقس دبي الجيد في فصل الشتاء ويشعرون بالأمان في ظل وضع الجميع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي وتوفر وسائل التعقيم.


سائحون يتجولون بالكمامات في حي الفهيدي السياحي


موظفون في دبي يرتدون ملابس واقية

أبوظبي - مع فرض تدابير إغلاق مشددة حول العالم لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد، صارت إمارة دبي وجهة لكثيرين لقضاء الإجازة على الرغم من الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بالفيروس في الإمارات.
وتبدو الحياة طبيعية في دبي حيث لا توجد إغلاقات أو حجر صحي، وتزدحم المراكز التجارية والشواطىء والمطاعم بالرواد.
وفي الوقت نفسه، يتعين على الجميع وضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي، مع سن الإمارة عقوبات في حال مخالفة هذه القواعد.
ومن نجوم كرة القدم حتى مشاهير الغناء وغيرهم من المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، تبدو دبي صاخبة بالزوار الذين جاؤوا للتمتع بطقسها الجيد في فصل الشتاء.
وعلى عكس العاصمة أبوظبي التي تطلب من السياح حجر أنفسهم صحيا، لا تطبق دبي الحجر الصحي.

ويتوجّب على السياح إحضار نتيجة سلبية لفحص للكشف عن الفيروس أجري قبل أربعة أيام على الأكثر من الرحلة، أو إجراء الفحص في دبي حال قدومهم من جهات معينة، ويتوجب عليهم حينها عزل أنفسهم حتى يحصلوا على النتيجة التي تكون جاهزة في العادة خلال أربع وعشرين ساعة.
ويرتدي الموظفون ملابس واقية بينما تم استبدال قوائم الطعام التقليدية بقوائم عبر الهاتف باستخدام رمز.
ويقول السائح الروسي ديمتري ملينكوف (30 عاما) الذي جاء من موسكو "لست خائفا ... إذا نظرت حولك فالجميع يضع كمامة. وأعتقد أن هذا أمر جيد".
- "أمان أكثر" -
وفي حي الفهيدي السياحي في المدينة، يجول سائحون بالكمامات في الأزقة الضيقة ويلتقطون الصور التذكارية.
وفي شوارع الحي التاريخي الذي يذكر بنمط الحياة التقليدية في دبي، تتوفر معقمات بالإضافة إلى لاصقات تذكر بالإبقاء على مسافات التباعد الاجتماعي بين الزوار.
ويقول ناصر جمعة بن سليمان، مدير حي الفهيدي التاريخي إنه يتم الحفاظ على كافة الإجراءات للوقاية من الفيروس.
ويوضح "عدد الزوار أصبح عشرين زائرا لكل مرشد سياحي، في السابق كان هناك نحو 100 سائح في كل مجموعة والآن قمنا بوضع مقاييس ومعايير معينة لتحديد عدد الزوار في الموقع".
ويشير بن سليمان إلى أنه يتوجب "على كل مرشد سياحي أن يقوم بالتسجيل عبر التطبيق الإلكتروني مع عدد الزوار قبل دخول الحي".
قدمت آندي بيتمان مع زوجها واطفالها من ولاية آلاباما الأميركية لقضاء خمسة أسابيع في دبي، موضحة أنها تسافر للمرة الأولى منذ شهر آذار/مارس".


أعتقد أن الناس هنا يضعون الكمامات ويلتزمون بالتباعد الاجتماعي أكثر من الولايات المتحدة

وتقول السيدة الأميركية عن اختيارها التوجه إلى دبي، "بسبب الفيروس. لم يأخذ أي منا اللقاح حتى الآن ولكن، لدينا أطفال صغار عليهم الخروج ورؤية العالم. ولهذا نحن مستعدون للمخاطرة إلى أن نأخذ اللقاح".
ولكنها توضح "أشعر بأمان هنا أكثر من ما كنت أشعر به في الولايات المتحدة. أعتقد أن الناس هنا يضعون الكمامات ويلتزمون بالتباعد الاجتماعي أكثر من الولايات المتحدة".
وجاءت صوفيا أموش (24 عاما) من فرنسا لقضاء عطلة أسبوعين، وقررت تمديدها لأسبوعين اضافيين.
وبحسب الشابة الفرنسية التي كانت تتجول في حي الفهيدي فإنه "سمعت بارتفاع عدد الإصابات. ولكن كل شيء يُدار على نحو أفضل هنا".
وتتابع "يوجد في دبي الكثير من الإجراءات والناس يحترمونها".
وسجلت الإمارات حتى الآن أكثر من 253 ألف إصابة بالفيروس، بينها 745 حالة وفاة.
- استراتيجية نمو -
ولطالما كانت السياحة الدعامة الأساسية للإمارة التي استقبلت أكثر من 16 مليون زائر في 2019. وقبل أن يعطل الوباء حركة السفر العالمية، كان الهدف الوصول إلى عشرين مليونا في عام 2020.
وقد أعادت دبي فتح أبوابها أمام حركة السياحة في تموز/يوليو الماضي.
ويرى سكوت ليفرمور من "أوكسفورد إيكونوميكس" الشرق الاوسط، "يبدو أن دبي تقدم نفسها كوجهة مفضلة للراغبين بالفرار من إجراءات الإغلاق وقضاء عطلة شتوية، خاصة مع إغلاق منتجعات التزلج في أوروبا إلى حد كبير. أعتقد أن هذه استراتيجية نمو بحذ ذاتها. وكلما نجحت دبي في تحقيق ذلك، سيجلب المزيد من الفوائد عند افتتاح اكسبو".
وسيُفتتح الحدث الذي خصّصت له الإمارة 8,2 مليارات دولار على أمل تعزيز قوتها الناعمة وإعادة إطلاق اقتصادها، في تشرين الأول/اكتوبر 2021 بحسب الموعد الجديد.
ويرى ليفرمور أن "السفر والسياحة أمر مهم جدًا بالنسبة لدبي" مشيرا إلى أن القطاع يعد "ضروريا من أجل التعافي من آثار جائحة كوفيد 19".
ولكنه لفت إلى أنه يتوجب على الإمارة أن "تبقى مفتوحة مع الإبقاء على وضع فيروس كورونا المستجد تحت السيطرة".