ذاكرتك رهينة تذكّر غسل أسنانك!

دراسة حديثة تجد ان بكتيريا مسؤولة عن أمراض اللثة وتسوس الأسنان يمكنها الانتشار في أنسجة الدماغ والسائل الشوكي والتسبب في ألزهايمر.


صحة الفم مسألة أساسية وليست ثانوية


عدم الحفاظ على نظافة الفم يزيد من احتمال الإصابة بالعجز الجنسي 3 أضعاف

واشنطن - تتواتر يوما بعد يوم الدلائل على ان غسل الأسنان عادة حيوية بفوائد غير متوقعة على الاطلاق، اذ وجدت دراسة ان الحرص على نظافة الفم يحمي من الزهايمر.

وشددت الدراسة على أهمية تنظيف الأسنان مرتين يوميا على الأقل، لافتا إلى أن من شأن هذه الخطوة أن تحمي الإنسان من العديد من الأمراض.

ووجد علماء، بكتيريا مسؤولة عن أمراض اللثة وتسوس الأسنان في أنسجة الدماغ والسائل الشوكي ولعاب مرضى يعانون من ألزهايمر.

ومرض الزهايمر هو أكد أكثر أشكال الخرف شيوعا، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.
ويتطور المرض تدريجيا وصولا إلى فقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية والتواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة تعطل الأداء الوظيفي.

ألزهايمر
مرض يتطور تدريجيا وصولا إلى فقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية والتواصل مع المحيط

وأظهرت تجارب على الفئران أن انتشار البكتيريا من الفم وصولا إلى الدماغ، حيث يتم تدمير خلايا هذا العضو الحيوي.

وسيطبق علماء شركة Cortexyme للأدوية في سان فرانسيسكو في وقت لاحق من هذا العام، التجربة على البشر، وفق ما نقلت صحيفة "صن" البريطانية.

بحسب الدكتور ستيفن دومني، فإن الدراسة التي أجريت على الفئران، تعد الأولى التي تربط بين أمراض الفم وتطور ألزهايمر.

وطبقا لأرقام وإحصائيات طبية، فإن نحو 45 في المئة من الأشخاص حول العالم يعانون من أمراض اللثة.

وتعليقا على الدراسة، قالت جمعية الأسنان البريطانية: "تؤكد الدراسة على أهمية صحة الفم باعتبارها مسألة أساسية وليست ثانوية".

والدراسة التي توضح حيوية غسل الاسنان للصحة العامة، تأتي بعيد نتائج اخرى مذهلة وجدت علاقة بين اهمال نظافة فمك والمتاعب الجنسية لدى الرجال.

وأوضحت دراسة صينية حديثة، أن عدم الحفاظ على نظافة الفم، يزيد من احتمال الإصابة بالعجز الجنسي 3 أضعاف، لأن أمراض اللثة تؤدي إلى خفض الهرمون الجنسي لدى الرجال "تستوسترون"، وزيادة الالتهاب.

ويعاني شخص على الأقل من كل 5 أشخاص، من أمراض اللثة، التي تؤدي إلى نزيف اللثة ورائحة النفس الكريهة، وقد تؤدي إلى فقدان الأسنان في حال لم يتم علاجها.

ويعد عدم الحفاظ على نظافة الفن والأسنان من أهم العوامل المسببة لالتهاب اللثة، لذا ينصح الأطباء بتنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميا على الأقل، إلى جانب استعمال الخيط بانتظام في عملية تنظيف الأسنان.

كذلك يعد التدخين وشرب الكحول والإصابة بمرض السكري، من مسببات التهاب اللثة.