رونالدو بطل خارق في 'سترايكر فورس 7'

نجم كرة القدم البرتغالي الحائز على جائزة الكرة الذهبية خمس مرات يطلق سلسلة قصص مصورة من بطولته ليثبت براعة كبيرة في فن التسويق.


اطلاق السلسلة بالتزامن مع فعاليات 'فري كوميك بوك داي'


رونالدو فتح عيادة لزرع الشعر

لشبونة – أطلق نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو الحائز جائزة الكرة الذهبية خمس مرات، السبت سلسلة قصص مصورة من بطولته، في مبادرة تجارية جديدة لهذا المهاجم الدولي الذي أثبت في السنوات الماضية براعة كبيرة في فن التسويق.
وكتب رونالدو عبر تويتر لمناسبة إطلاق سلسلة القصص المصورة بعنوان "سترايكر فورس 7"، "كما تجمع كرة القدم بين الثقافات والشعوب في العالم أجمع، أظن أن الشخصيات المهمة والأبطال في الرسوم المتحركة قادرة على أداء الأمر عينه. من هنا، أنا سعيد لأني أجمع بين هذين الشغفين بكرة القدم والأبطال الخارقين من خلال هذا المشروع".
وقد أطلق رونالدو هذه السلسلة تزامنا مع فعاليات يوم "فري كوميك بوك داي" المخصص للترويج لكتب القصص المصوّرة والذي يقام سنويا في أول يوم سبت من شهر أيار/مايو منذ 2002.

ويتيح رابط لمحبّي رونالدو مشاهدة مقطع ترويجي عن السلسلة وشراء القصص المصوّرة عبر موقعه الالكتروني. وفي هذه السلسلة القصصية المصورة، يتحوّل كريستيانو رونالدو البالغ 34 عاما إلى بطل خارق ويقاتل ضد شخصيات مثل روبوتات أو كائنات فضائية.
وفي آذار/مارس، فتح رونالدو المهاجم في فريق يوفنتوس الإيطالي منذ الصيف الماضي، عيادة لزرع الشعر في العاصمة الإسبانية.
والقصص المصورة أو الكوميكس بالإنكليزية عبارة عن فن تصويري غالبا ما يتكون من مجموعة صور تروي أحداث متتالية.
وإذا تمكنت هذه القصص من حصد أرباح كبيرة فانها تتحول الى أفلام أو مسلسلات أو ألعاب فيديو.
وتكتسب هذه القصص شعبية كبيرة في العالم وخصوصاً في أميريكا الشمالية، وأول ظهور لقصص الكوميكس كان أواسط القرن التاسع عشر

في الولايات المتحدة وفي غرب أوروبا (خصوصاً فرنسا وبلجيكا)، وقد كان الرسام السويسري رودولف توبفر واحدا من أنجح ناشريها في ذلك الوقت.
وتجسد شخصيات كثيرة مجموعة من الأبطال الخارقين الذين قدمتهم القصص المصورة والأفلام السينمائية في موجة كبيرة حققت شهرة عالمية.
 وتحظى هذه الشخصيات بشعبية عالية لدى المشاهدين، لكن ليس بنفس الدرجة في الغالب.
فقد توصل طلبة من جامعة لستر البريطانية بعد إجراء دراسة دامت خمس سنوات إلى أن البطل الخارق في قصص الكوميكس والقصص الهزلية باتمان هو أضعف وأسوأ بطل خارق.
وجاء في الدراسة أن باتمان الذي يجسد شخصية البطل الخارق في القصص والكتب الهزلية (كوميكس) لا يمتلك القوى الخارقة للطبيعة التي غالبا ما تتوفر لأغلب الأبطال الذين يجسدون دور البطل الخارق.
ومن جهة أخرى توصلت الدراسة إلى أن الرجل الخارق الذي يجسد شخصية سوبرمان هو أفضل وأقوى بطل خارق لامتلاكه مزيجا من القدرات والمعدات الخارقة، كما يتفوق على باتمان في مميزاته القتالية.