رونالدينيو يحارب بالراب 'تنين الفساد'

نجم كرة القدم البرازيلي ينطلق في مسيرة جديدة منذ اعتزاله اللعب، وينتفض في أغنية مصورة له على تبديد الأموال العامة.


رونالدينيو يغني الى جانب جورجي فرسيلو

برازيليا – بدأ نجم كر القدم البرازيلي السابق رونالدينيو مسيرة جديدة منذ اعتزاله اللعب بتحوله إلى مغني راب.
وبرز الراب في نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات في أوساط السود في أميركا ضمن ثقافة "الهيب هوب" كنوع من التعبير ضد العنصرية والظلم الاجتماعي الممارس عليهم من قبَل البيض، والآن يتبناه الشباب في اصقاع العالم للتعبير عن الظلم الاجتماعي وغياب العدل وتسلط الحكومات وغيرها من المواضيع التي تؤرقهم.
وهذا الفن "الثوري" وفقا لخبراء لا يحتاج إلى صوت جميل ولا إلى موهبة في غالب الأحيان مقارنة مع احتياج الأنماط الأخرى إلى مهارات متعددة،  وهو ما ساعد كثيرا على انتشاره أيضا.
فقد أصدر اللاعب البرازيلي الدولي ونجم نادي برشلونة سابقا أغنية إلى جانب المغني البرازيلي جورجي فرسيلو تتناول الفساد في بلدهما.

ويظهر اللاعب الفائز بجائزة الكرة الذهبية العام 2005 في فيديو كليب مصور في الاستوديو يرتدي قبعة سوداء وقميصا قطنيا أبيض يحمل صورة القديس جاورجيوس وهو يطعن التنين.
وخلال الأغنية الثنائية يعزف رونالدينيو على الدرامز ومن ثم يقوم بوصلة راب بمفرده.
ومن ثم يطلب من القديس جاورجيوس أن يقضي "على "تنين الجشع والفساد" فيما تتولى الجوقة المرافقة الحديث عن تبديد الأموال العامة التي تُحرم منها "المدارس والمستشفيات".
وهذه ليست المرة الأولى التي يخوض فيها رونالدينيو (39 عاما) الذي اعتزل اللعب نهائيا مطلع العام 2018، تجربة الموسيقى.
فقد سبق له أن غنى مع فنان الراب التونسي "كايدرايم" وقد شارك في الأغنية الرسمية لكأس العالم لكرة القدم 2018 التي أداها ويل سميث ونيكي جام وإيرا إستريفي.
وقد فاجأ رونالدينيو الحضور بعزفه الدرامز في المراسم الختامية لكأس العالم في موسكو العام الماضي.