زيادة استهلاك الكحول تقصر العمر عاما على الأقل

الإفراط في تناول المشروبات الكحولية يسبب الكثير من الأمراض بما فيها السكتات القلبية والدماغية والسرطان.


المخاطر الصحية طويلة الأجل المرتبطة بإساءة استخدام الكحول تشمل الامراض العقلية والضعف الجنسي


الكحول تتسبب في إفراز البنكرياس لمواد سامة يمكن أن تؤدي في النهاية إلى التهاب البنكرياس

باريس - يؤدي الاستهلاك المفرط للكحول إلى فقدان ما يقرب من عام من متوسط العمر المتوقع لسكان 52 بلدا بسبب الأمراض والحوادث الناجمة عن هذه المشروبات، على ما أظهر تقرير حديث لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.
وشجعت المنظمة البلدان على "مضاعفة جهودها لمكافحة" هذه الظاهرة، خصوصا من خلال الحد من الترويج للكحول لدى الأطفال والتشجيع على رفع الأسعار.
وأفاد التقرير الذي يتناول 52 بلدا من أعضاء المنظمة والاتحاد الأوروبي ومجموعة العشرين، أن متوسط العمر المتوقع سيتراجع بحوالى 0,9 سنة خلال السنوات الثلاثين المقبلة بسبب الأمراض والإصابات الناجمة عن "الاستهلاك الضار للكحول".
وتقع البلدان الثمانية الأكثر تأثرا بهذا المنحى في أوروبا الوسطى والشرقية، إذ سيتراجع متوسط العمر فيها 1,4 سنة إلى 1,8، مع تصدر ليتوانيا وروسيا وبولندا التصنيف.
ويعتمد التقرير على مقارنة متوسط العمر المتوقع سنة 2050 إذا ما استمرت الأنماط الاستهلاكية على حالها، مع سيناريو آخر لا يتخطى فيه الاستهلاك "السقف الأقل خطورة" والذي حددته المنظمة بـ"كأس من المشروبات الكحولية يوميا للنساء و1,5 كأس للرجال".

حتى الكميات الصغيرة من الكحول تؤثر على الصحة الجسدية وطريقة تصرف الناس

وحذرت المنظمة من أن إجمالي الناتج المحلي سيتراجع بنسبة 1,6 % في المعدل سنويا إذا لم تغير البلدان المعنية مستويات استهلاك الكحول لديها.
وكان باحثون دنماركيون كشفوا في دراسة نشرت في أبريل/نيسان الماضي أن زيادة استهلاك الكحول ترتبط بارتفاع فرص الإصابة بالعديد من الأمراض، فتناول هذه المشروبات يتعارض مع مسارات الاتصال في الدماغ، مما قد يربك الحالة المزاجية والسلوك، وجعل التفكير بوضوح أكثر صعوبة.
كما أن تعاطي الكثير من الكحول - ولو مرة واحدة - يزيد من خطر الإصابة باعتلال عضلة القلب الذي يؤثر على قدرة القلب على ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم.
ويسبب تناول الكحوليات التهاب الكبد، مما يؤدي إلى مرض الكبد الدهني والتهاب الكبد الكحولي والتليف الكبدي، وتتسبب في إفراز البنكرياس لمواد سامة يمكن أن تؤدي في النهاية إلى التهاب البنكرياس.
ويحدث التهاب البنكرياس عندما تصبح الأوعية الدموية داخل البنكرياس ملتهبة ومتورمة، مما يمنع الهضم السليم الذي قد يكون خطيرًا.
وهناك أيضًا إجماع علمي قوي على وجود صلة بين استهلاك الكحول وأنواع عديدة من الأورام السرطانية مثل سرطان الرأس والعنق وسرطان المريء وسرطان الكبد وسرطان الثدي وسرطان القولون والمستقيم.
أما المخاطر الصحية طويلة الأجل المرتبطة بإساءة استخدام الكحول فتشمل الامراض العقلية والضعف الجنسي وسرعة القذف والعقم.
ويوصي خبراء الصحة باعتماد يومين إلى ثلاثة أيام خالية من الكحول، كل أسبوع، والتقليل قدر الإمكان من تناول هذه المشروبات، فوفقا للأخصائيين فحتى الكميات الصغيرة من الكحول تؤثر على الصحة الجسدية وطريقة تصرف الناس.