"شكرا أطباء العالم" في لوحة تشكيلية

رانيا أبو هاشم تسجل انتصارات الأطباء في معركة كورونا بلوحة "شكرًا أطباء العالم".


التشكيلية المصرية تقدم شكرها للأطقم الطبية في مواجهة كورونا بلوحة فنية


الأطباء هم الجنود الخارقون لمحاربة الوباء واستمرار الحياة

القاهرة ـ رسمت الفنانة التشكيلية المصرية رانيا أبوهاشم لوحة فنية تسجل فيها انتصارات الأطباء في مواجهة معركة كورونا ودعمًا لهم لأنها ترى أن الفنان يجب أن يكون جزءًا معبرًا، بل وفعالا في أزمة فيروس كورونا، من خلال أعماله الفنية.
تشير الفنانة رانيا إلى أن وقت الكورونا يشكل أكبر تهديد خطر علي الكورة الأرضية وكل شيء وقف في حياتنا، وكان الأطباء هم الجنود الخارقين لمحاربة الوباء لاستمرار الحياة، وقد أحست أن العلماء هم الأهم في حياتنا. وتقول: انتابتني مشاعر الحب لأقدم أهم تعبير شكر لموقفهم البطولي ورسمت هذه اللوحة بعنوان "شكرًا أطباء العالم".
وتوضح رانيا أبوهاشم أن الفنان بشكل عام هو أول من يتأثر بقضايا المجتمع، وما يحدث به من أحداث على الصعيد العالمى والمحلي، وكورونا فيروس نال من العالم كله، ومن الطبيعي أول من يتأثر به هو الفنان التشكيلي.

الأزمات والتجارب المؤلمة بالنسبة للفنان تعتبر تجربة جديدة وحافزا، وربما دون أن يشعر أو يقرر بشكل واعٍ كيف يعبر عنها، فإن أي فنان لديه استشعار، يمكنه من الإحساس بأي أزمة إنسانية بشكل مختلف، فإن إدراكه وتفاعله يتخذ شكلاً أعمق بل ربما أكثر إيلاما ومعاناة".
وترى صاحبة لوحة "شكرا أطباء العالم" أن في أوقات الأزمات، يعتقد البعض أن الفن ليس مهمًا، اللوحات ومعارض الفن التشكيلى والمتاحف، كلها مجرد رفاهية يمكن الاستغناء عنها كليًا، لكن للفن التشكيلى واللوحات أوجهاً أخرى، بعضها اقتصادي مرتبط بسوق استثماري كبير، وبعضها له علاقة بالدور الذي يفترض أن يؤديه الفن من تقديم الدعم النفسي والتعبير عن الذات في ظل حالة العزلة التي تهدد بالسقوط في هوة الاكتئاب وأمراض العزلة.