'صوفيا' السعودية تحصل على أول تأشيرة للروبوتات

في خطوة جديدة لانتزاع كامل حقوقها المدنية، اقرب الروبوتات شكلا ومضمونا إلى البشر تحصل على رخصة دخول الى أذربيجان قبل لقائها رئيس البلاد نيابة عن مبتكريها في هونغ كونغ.


'صوفيا 'في جولة عالمية نيابة عن مبتكريها في هونغ كونغ


أول روبوت في العالم يتم منحه حقوقا قانونية في حدث أقيم بالسعودية


تستطيع محاكاة أكثر من 60 من تعبيرات الوجه المختلفة


تؤمن ان الروبوتات يمكن أن تكون يوما ما أكثر أخلاقية من البشر

الرياض - بعد حصولها على الجنسية السعودية، تمكمت الروبوت "صوفيا" من انتزاع اول تاشيرة للروبوتات في العالم لدخول أذربيجان.

وتقوم الروبوت السعودية الجنسية التي تعد اقرب الروبوتات شكلا ومضمونا إلى البشر بجولة عالمية نيابة عن مبتكريها في هونغ كونغ.

وتم إصدار تأشيرتها الإلكترونية عند وصولها إلى مطار باكو الدولي قبل لقائها الرئيس، إلهام علييف.

وتتواجد "صوفيا" في أذربيجان للمشاركة في مؤتمر تقني، حيث تعد المتحدث الرئيس فيه.

وظهرت "صوفيا" لأول مرة منذ عامين كروبوت ذكي شبيه بالإنسان إلى حد بعيد، حيث أثارت تعبيرات الوجه المعقدة الشكوك بين خبراء الذكاء الاصطناعي، الذين يقولون إن "صوفيا" مجرد "دمية متطورة".

وأثناء لقائها مع علييف بجنوب أذربيجان الأسبوع الماضي، قالت "صوفيا": "سيدي الرئيس، يسرني أن ألتقي بكم. لقد أذهلتني أذربيجان. رأيت الطراز المعماري الفريد في باكو والمباني الحديثة وغيرها من الإنجازات التكنولوجية".

وحضر الرئيس، علييف، والروبوت "صوفيا" حفل افتتاح مركز خدمة جديد بنته شبكة الخدمات والتقييم الأذربيجانية وهو منصة الحكومة الإلكترونية في البلاد.

وبعد استلام جميع خدمات الحكومة الإلكترونية في أذربيجان، أصدرت المنصة تأشيرة إلكترونية للروبوت "صوفيا" عند وصولها إلى باكو.

وبهذا الصدد، قال علييف "على الرغم من جدول أعمالك المزدحم، لقد زرت أذربيجان وهذا يفرحنا كثيرا. نحن نفتتح معك مركز الحوكمة الجديد، الذي يكرس قدرتنا ونيتنا لبناء بلدنا الحديث".

 

وصُممت على غرار أودري هيبورن، من قبل شركة هانسون روبوتيك في هونغ كونغ. وأصبحت أول روبوت في العالم يتم منحه حقوقا قانونية في حدث أقيم بالسعودية العام الفائت.

وتستطيع صوفيا محاكاة أكثر من 60 من تعبيرات الوجه المختلفة، والتعرف على الوجوه والنظر في أعين الأشخاص.

وتبدو المرأة الآلية أقرب إلى الإنسان بفضل المواد التي تحاكي العضلات الحقيقية والجلد.

وادعى مبتكر "صوفيا" في مايو/ايار أنها ستحصل على الحقوق المدنية كالبشر بحلول عام 2045، بما في ذلك الحق في الزواج من الناس والروبوتات الأخرى.

وصرحت صوفيا بتصريح مثير للجدل نشرته صحيفة ديلي ميرور البريطانية في اكتوبر/تشرين الاول الماضي قائلة إن الروبوتات يمكن أن تكون يوما ما أكثر أخلاقية من البشر، ولكن الأمر سيستغرق وقتا طويلا لتطوير المشاعر المعقدة وربما يمكن بناء الروبوتات دون المشاعر الأكثر سلبية، مثل الغضب والغيرة والكراهية وهلم جر.