ضريبة غير متوقعة لفتح الأطفال أعينهم على الشاشات

دراسة حديثة تجد ان الصغار المعرضين للتلفزيون وأجهزة الألعاب والهواتف والكمبيوترات والأجهزة اللوحية خلال الصباح قبل الذهاب للمدرسة يواجهون خطرا أعلى بثلاث مرات للإصابة باضطرابات في النطق.


الأطفال المعرضون للشاشات يتفاعلون عاطفيا بدرجة أقل مع محيطهم

باريس - أظهرت دراسة حديثة أن الأطفال المعرضين للشاشات على تنوعها من تلفزيون وأجهزة ألعاب وهواتف وكمبيوترات وأجهزة لوحية، خلال الصباح قبل الذهاب للمدرسة يواجهون خطرا أعلى بثلاث مرات للإصابة باضطرابات في النطق.

وبينت الدراسة التي نشرت نتائجها الثلاثاء في التقرير الأسبوعي الصادر عن وكالة "أس بي أف" الفرنسية للصحة العامة أنه في حال كان هؤلاء الأطفال يجرون مناقشات "نادرة أو معدومة" مع أهاليهم في شأن ما يرونهم على الشاشات، فإنهم يزيدون خطر الإصابة بصعوبات في النطق بواقع ست مرات.

وأوضحت مانون كوليه من جامعة رين وهي إحدى الباحثات "ليس المهم الوقت الذي تجري تمضيته أمام الشاشات، وهو عشرون دقيقة صباحا في المعدل، إذ إن ما يؤثر في الموضوع هو في أي مرحلة من النهار" يحصل ذلك.

وقالت "هذا سيشتت انتباههم ويجعلهم أقل قدرة على التعلم".

 ما يؤثر في الموضوع هو في أي مرحلة من النهار

ولم تخلص الدراسة إلى رابط سببي مباشر، لكنها أقامت صلة إحصائية أكيدة تعززها نتائج الدراسة الطبية المنشورة أصلا، وفق الباحثة.

وقد زاد استخدام وسائل الإعلام الرقمية بصورة كبيرة خلال العقد المنصرم، بما يشمل الأطفال الصغار الذين باتوا يشاهدون التلفزيون ويستخدمون أجهزة الكمبيوتر وألعاب الفيديو والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، بحسب معدي الدراسة.

وبينت دراسات سابقة أن الأطفال المعرضين للشاشات يتفاعلون عاطفيا بدرجة أقل مع محيطهم رغم أن ذلك أساسي لنمو قدراتهم النفسية الحركية، بما يشمل خصوصا تنمية النطق لديهم.

وتناولت الدراسة 167 طفلا مصابين باضطرابات في النطق و109 آخرين في وضع سليم. واستثني من الدراسة الأطفال الذين تعود الاضطرابات الموجودة لديهم إلى أمراض أو إعاقات (كالأمراض الخلقية والاضطرابات العصبية والنفسية ومشكلات السمع).

وقد كان الأطفال في هذه الدراسة يمضون في المعدل ساعة وربع الساعة يوميا أمام الشاشة.