علامة مفاجئة ترتبط بالإصابة بالجلطة القلبية

دراسة بريطانية تكشف عن أعراض أقل شهرة للنوبة القلبية التي تحدث عندما تسد الدهون الشريان الذي يغذي القلب بالدم والأكسجين.


أمراض اللثة أو التهاب دواعم السن يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب


البكتيريا السيئة يمكن أن تدخل مجرى الدم من الفم وتسبب التهابًا في الأوعية الدموية


الطعم الحامض في الفم علامة تحذير أقل شهرة على حدوث الجلطة

لندن - يشير علماء بريطانيون إلى علامة غير معروفة لحدوث النوبات القلبية، يمكن أن تنقذ الحياة في حال اكتشافها مبكرا.
ومن المعروف أن الجلطة القلبية تحدث عندما يُسد الشريان الذي يغذي القلب بالدم والأكسجين، وعادةً ما يكون ذلك بسبب تراكم دهون تسمى الكوليسترول.
وتندرج النوبات القلبية تحت مظلة أمراض القلب والأوعية الدموية، والتي تشير عمومًا إلى الحالات التي تشمل الأوعية الدموية الضيقة أو المسدودة.
ويرتبط الفم بشكل مفاجئ بالنوبات القلبية مع وجود بعض العلامات التحذيرية التي يجب اكتشافها.
ويمكن أن تؤدي أمراض اللثة أو التهاب دواعم السن إلى الإصابة بأمراض القلب، لأن تراكم البكتيريا الضارة في الفم يمكن أن يدخل إلى مجرى الدم، وتشمل أعراض أمراض اللثة رائحة الفم الكريهة أو فقدان الأسنان أو التهاب اللثة.
ووفقا لصحيفة "إكسبرس" البريطانية يقول البروفيسور آدم تيلور من جامعة لانكستر: "الفم مليء بالبكتيريا، سواء كانت جيدة أو سيئة، ويمكن للبكتيريا السيئة أن تدخل مجرى الدم من الفم وتسبب التهابًا في الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية."
وعلى مدى عقود، بحث الخبراء في الصلة بين أمراض اللثة وصحة القلب والأوعية الدموية.

تعد المعاناة من ألم في الفك علامة أخرى أقل شهرة على النوبة القلبية

ويبدأ مرض اللثة عندما يشير الغشاء اللزج المليء بالبكتيريا إلى تراكم البلاك حول الأسنان، وهو نوع مختلف تمامًا من البلاك يتكون من الدهون والكوليسترول والكالسيوم والمواد الأخرى الموجودة في الدم والتي يمكن أن تتراكم داخل الشرايين.
وتُعرف هذه اللويحة الدهنية، المعروفة باسم تصلب الشرايين، بأنها السمة المميزة والأرض الخصبة لأمراض القلب والنوبات القلبية.
وتعد المعاناة من ألم في الفك علامة أخرى أقل شهرة على النوبة القلبية.
يقول البروفيسور ديفيد نيوبي: "مع النوبات القلبية، يمكن أن يحدث الألم في الفك أو الظهر".
كما يعتبر الطعم الحامض في الفم هو علامة تحذير أقل شهرة، ويمكن أن يشير عسر الهضم المزمن أو الشديد دون تجشؤ أو حرقة إلى الإصابة بنوبة قلبية.
تشمل العلامات التحذيرية الأخرى الأقل شهرة للأزمة القلبية التعرق بدون سبب واضح والغثيان أو القيء أو عسر الهضم الشديد مع ضعف عابر والتعب أو الأرق غير المعتاد وضيق في التنفس.
وبحسب الخبراء فإنه من الجيد دائمًا اتخاذ خطوات لتجنب النوبة القلبية، فبينما لا يمكن السيطرة على بعض عوامل الخطر مثل السن والتاريخ العائلي للإصابة بأمراض القلب، على سبيل المثال، يمكن التحكم في عوامل أخرى.
ويجد الأطباء أن إدارة بعض الأمراض بشكل جيد مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكري يمكن أن يقلل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، إضافة إلى العديد من التغييرات في نمط الحياة مثل ممارسة الرياضة واعتماد نظام غذائي صحي.