غليان شعبي في دمشق لكن الأسد في أمان

الرئيس السوري يتطلع لإحكام السيطرة على المعارضة قبل انتخابات الرئاسة، فيما طالت ممارسات قمع النظام حتى الموالين وأخرست وسائل التواصل بعد حملة اعتقالات استهدفت عشرات الطلبة والموظفين وقضاة وصحفيين بارزين لارتفاع أصواتهم بانتقاد سوء الأوضاع.


آفاق الانتعاش الاقتصادي في سوريا ضعيفة في ظل اشتداد العقوبات الأميركية


الاستياء يسيطر على السوريين بسبب تدهور الأوضاع المالية

دمشق - في الحواري الخلفية بمدينة دمشق القديمة يعمل ياسين العبيد بنقل قوالب الطابوق (الطوب) لكسب بعض المال الإضافي ليعينه على قضاء حاجاته إلى جانب راتبه الشهري البالغ 15 دولارا من عمله كمراقب عمال.

ومثل كثيرين غيره من السوريين لا يكفي الدخل من عمل واحد لسد احتياجات العبيد البالغ من العمر 52 عاما إذ يتعين عليه إطعام أسرته المكونة من زوجته وأولاده الستة.

قال لرويترز في اتصال بالفيديو من بيته في أحد الأحياء الفقيرة بالعاصمة السورية "والله كل مرة قبل ما أنام أن تأتي قذيفة لتقتلني وانتهي من هذه المعاناة".

والمشاكل التي يواجهها العبيد شائعة بين سكان سوريا الباقين في البلاد ويقدر عددهم بنحو 17 مليون نسمة بعد عشر سنوات من بدء الحرب الأهلية التي أتت على الاقتصاد وتسببت في سقوط مئات الآلاف من القتلى ونزوح أكثر من 11 مليونا، أي حوالي نصف السكان قبل الحرب، عن بيوتهم.

ويواجه الرئيس بشار الأسد الذي استطاع سحق التمرد تقريبا بدعم قوات روسية وإيرانية، تحديا لا يقل صعوبة عن التصدي للانتفاضة يتمثل في إعادة بناء البلد بعد ما حاق بها من دمار في وقت تشتد فيه الرياح المعاكسة على الصعيد الاقتصادي.

وحتى الآن لم يحل السلام بالبلاد. فتركيا التي تنتهج نهجا معاديا تسيطر على مساحة من الأرض في الشمال الغربي حيث يعيش عدد كبير من أربعة ملايين نازح خرجوا من بيوتهم هربا من قصف القوات السورية ويعتبرون أنقره قوة حامية لهم.

وللولايات المتحدة وجود عسكري محدود في الشمال الشرقي يدعم قوات كردية في منطقة تقع فيها حقول نفط رئيسية وتشتهر بزراعة جانب كبير من محصول القمح في البلاد.

والآن تبدو آفاق الانتعاش الاقتصادي ضعيفة في ضوء اشتداد العقوبات الأميركية والانهيار المالي في لبنان المجاور وتأثر تحويلات السوريين العاملين في الخارج بجائحة كوفيد-19 وعجز الحليفين روسيا وإيران عن تقديم المساعدات الكافية.

قال رجل الأعمال السوري البارز خليل طعمة الذي يتخذ من دمشق قاعدة لأعماله "ما عندك مصادر القطع الأجنبي. لا النفط ولا القمح موجودان. وكله ندفع عنه عملة صعبة. موارد الحكومة محدودة".

ولم ترد الحكومة على استفسارات عن سجلها الاقتصادي وعن مشاعر الاستياء الناجمة عن تدهور الأوضاع المالية للشعب.

وفي خطب بثها التلفزيون على مدى السنة الأخيرة، قال الأسد إن العقوبات الغربية هي السبب في مشاكل سوريا الاقتصادية وأشار أيضا في أواخر 2020 إلى الأزمة المصرفية اللبنانية التي حالت بين المودعين السوريين وأموالهم المودعة فيها.

ويقدر البنك الدولي أن القيمة الإجمالية المتراكمة لما ضاع على الناتج المحلي الإجمالي السوري بسبب الحرب الأهلية من 2011 إلى 2016 تبلغ 226 مليار دولار.

وفي فترة أقرب انهارت القوة الشرائية مع انهيار العملة السورية التي بدأت الهبوط في أواخر 2019 وبلغت مستوى متدنيا جديدا عند 4000 ليرة مقابل الدولار في الشهر الحالي.

وصدرت ورقة نقد جديدة فئة 5000 ليرة سورية في يناير/كانون الثاني الماضي لتصبح تذكارا في نظر البعض بخطر التضخم الجامح رغم أن الحكومة قالت إن التضخم ليس هو السبب في إصدار الفئة الجديدة.

وقد أدى هبوط العملة السورية إلى محو جانب كبير من دخل العبيد. فقد كانت قيمة راتبه أكثر بكثير عندما كان يغير العملة بسعر 47 ليرة للدولار قبل نشوب الصراع.

وأكثر ما يؤلمه أن يسمع أولاده وهم يقولون إنهم ينامون على بطون خاوية، قائلا العبيد "ابني بيحكيلي ما شبعت. بيناموا ولادي بدون أكل".

خطر التضخم الجامح يهدد عيش السوريين
خطر التضخم الجامح يهدد عيش السوريين

طوابير الخبز

كان نظام دعم أسعار المواد الغذائية سندا للعبيد إذ كان يضمن له الخبز رخيص الثمن. لكن تصدعات بدأت تظهر على هذا النظام إذ يقول سكان إن فترة الوقوف في طوابير الخبز في مختلف أنحاء المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة تصل إلى خمس ساعات مع تراجع واردات القمح.

وقال شهود إن مشاجرات تنشب بين الواقفين في هذه الطوابير رغم أن المعارضة السافرة للسلطات لا تزال نادرة نسبيا وسط مخاوف من قمعها بالقوة.

ولم ترد الحكومة على استفسارات عما إذا كانت تسعى لوأد المعارضة.

ولا تزال الذكريات حية في الأذهان لما قوبلت به الاحتجاجات السلمية في العام 2011 من قوة مميتة الأمر الذي غذى انتفاضة على حكم الأسد تحولت إلى حرب متعددة الأطراف.

ويبدو أن انتفاضة أخرى على حكمه أمر مستبعد قبل الانتخابات التي تشهدها سوريا العام الجاري ويبدو من المؤكد أنه سيفوز فيها.

وقد قلصت الحكومة حصص الخبز والبنزين في محاولة لتقليل الهدر غير أن بعض رجال الأعمال يقولون إن السياسات الاقتصادية التي تتبعها الحكومة لا تحقق كلها الغرض منها.

وقال طعمة "هناك قرارات تشعر اليوم الحكومة بعرقلوا فيها الأمور بيدهم للأسف بدلا من تسهيلها".

وفي دمشق يقول بعض السكان إن المؤشرات على الضغوط الاقتصادية تبدو في كل مكان بما في ذلك المتسولون والمشردون الذين يجوبون شوارع الأحياء الراقية.

من ناحية أخرى يبدو أن الحياة التي اعتادت عليها النخبة السورية لم تُمس نسبيا في المجمعات السكنية المغلقة في حي يعفور القريب من طريق دمشق بيروت السريع. وفي هذا الحي تعج مطاعم راقية بالزبائن.

وقال طعمة لرويترز "في عندك تطرف في الصرف على الرفاهيات من فئة تدفع بالعملة الصعبة والآن ليس وقتها". وتعاني الطبقة المتوسطة المتعلمة في سوريا أيضا.

وفقد البعض آلاف الدولارات التي كانوا يدخرونها في بنوك لبنان التي كانت في وقت من الأوقات ملاذا آمنا وسط الحرب والعقوبات.

واعتاد ابراهيم شهلوب تاجر الأقمشة الذهاب إلى بيروت بانتظام لتحصيل الفوائد على مدخراته وتغطية احتياجات أسرته.

وبعد أن منعت البنوك اللبنانية المودعين من التصرف في حساباتهم تحت وطأة الانهيار المالي لم يعد بإمكانه الاستفادة من أمواله.

وقال شهلوب "الأمل الوحيد وقت كان فينا نطلع لأوروبا وما طلعنا. راح الأمل واندفن".

لم تعد حياة السوريين كما كانت
لم تعد حياة السوريين كما كانت

موالون مستاؤون

لا يمكن لزيادات الرواتب لقدامى رجال القوات المسلحة والمؤسسة العسكرية أن تجاري الأسعار المتصاعدة. بل حتى في جبلة بمحافظة اللاذقية المطلة على البحر المتوسط، وهي معقل لأسرة الأسد، يقول بعض السوريين إنهم غير راضين عما آل إليه الوضع.

ويزين اسكندر نجوم العنصر السابق في إحدى ميليشيات الأسد جدران بيته بصور للزعيم ولشقيقه الراحل علي. وهو يتحدث باعتزاز عن زيارة الأسد لبلدته في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد أن داهمتها حرائق غابات.

ورغم التكريم الذي أسبغته الزيارة على البلدة، يشعر نجوم بالغضب من المسؤولين الذين يقول إنهم سرقوا أموالا كان الهدف منها تعويض المزارعين عن الحرائق التي اجتاحت المحافظة الساحلية وكانت الأسوأ من نوعها منذ عشرات السنين.

تساءل نجوم الذي فقد يده اليسرى في الاشتباكات "كيف سنحارب الفساد والرشوة؟ كيف لموظف إن يعيش بـ60 ألف ليرة؟ هل هذه مكافأة إنه صمدنا بوجه الإرهاب عشر سنين؟".

ولم ترد الحكومة على سؤال عن آراء الناس في الفساد بين المسؤولين.

فقد هدأت احتجاجات نادرة على الأوضاع المعيشية في المناطق التي تخضع لسيطرة الحكومة في العام الماضي غير أن مشاعر الإحباط لا تزال موجودة لتضاؤل إمدادات الخبر والوقود.

وقال سوريون مطلعون على اتجاهات التفكير لدى المسؤولين إن إحكام السيطرة على المعارضة يمثل أولوية قبل انتخابات الرئاسة.

ويقول بعض الناشطين إن الخوف من الاعتقال أخرس وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت في وقت من الأوقات عامرة بالتعليقات وذلك بعد القبض على عشرات الطلبة والموظفين العموميين وقضاة وصحفيين بارزين لارتفاع أصواتهم بانتقاد سوء الأوضاع المعيشية وما يتردد عن الفساد.

وفي قضية حديثة العهد، ألقت السلطات القبض على الإعلامية هالة الجرف (54 عاما) وهي من المذيعات المشهورات في التلفزيون السوري ومن مؤيدي الأسد عند حاجز أمني قرب دمشق في يناير/كانون الثاني الماضي وهي في طريقها إلى عملها وذلك بعد أن نشرت انتقادات للحكومة على فيسبوك.

وقالت رجاء الجرف شقيقة الإعلامية "تسليط الضوء على الفساد والمفسدين صارت جريمة أكبر من الفساد نفسه". ولم ترد الحكومة على الفور على طلب للتعليق على قضية الجرف.