غوغل تتخلى عن مشروع 'لون' لتوفير الإنترنت بالمناطيد

ألفابت المالكة لمجموعة غوغل توقف العمل بمشروع يقضي بتوفير الإنترنت اللاسلكي عبر بالونات للمناطق النائية والفقيرة، بعدما تبيّن لها أنه يفتقر إلى الجدوى التجارية.


غوغل تعلّق أمالاً كبيرة على 'ويمو' للسيارات الذاتية القيادة


غوغل تراهن على 'وينغ' للطائرات المسيّرة من دون طيار

واشنطن- أعلنت شركة "ألفابت" مالكة "غوغل" الجمعة أنها أوقفت العمل بمشروع "لون" الذي يقضي بتوفير الإنترنت اللاسلكي عبر بالونات تتحرك في طبقة الستراتوسفير، بعدما تبيّن لها أنه يفتقر إلى الجدوى التجارية.
مشروع "لون" إلى نشر شبكة من المناطيد لتعزيز الاتصال بالإنترنت حيث يكون ضعيفاً أو في المناطق المنكوبة والفقيرة والنائية.
وكان "لون" يندرج ضمن "مونشوت فاكتوري" أو "المشروع إكس" الذي أطلقته "غوغل" عام 2010.
وتولى إعلان هذا "القرار الصعب" عبر إحدى المدوّنات مدير "المشروع إكس" أسترو تيلر، مضيفاً "يا للأسف، على الرغم من الإنجازات التقنية الثورية للفريق على مدار السنوات التسع المنصرمة (...) تبيّن أن الطريق إلى الجدوى التجارية أطول بكثير وأكثر خطورة مما كان متوقعاً".

غوغل
الطريق إلى الجدوى التجارية أطول بكثير وأكثر خطورة

وأجري اختبار لمشروع "لون" في بورتوريكو بعد إعصار ماريا عام 2017 ، وكذلك بعد زلزال كبير في البيرو. وفي العام المنصرم ، أعلن إبرام شراكة مع شركة الاتصالات الأميركية العملاقة "إي تي أند تي" لإبقاء خدمات الاتصالات الخليوية في كوارث مماثلة. كذلك أطلق المشروع خدمة تجارية تجريبية في كينيا ، معلنا أن "حقبة جديدة من اتصالات الستراتوسفير بدأت".
إلا أن المدير العام للمشروع ألستير وستغارث أوضح الجمعة أن الشركة لم تتمكن من "التوصل إلى جعل التكاليف منخفضة بما فيه الكفاية لبناء مشروع قابل للاستمرار على المدى الطويل".
واشارت الشركة إلى أن عمليات المشروع ستتوقف في "الأشهر القليلة المقبلة"، آملة في إعادة توزيع موظفي "لون" ضمن "ألفابت".
وتعمل مناطيد "لون" البلاستيكية الشفافة العملاقة بواسطة الألواح الشمسية وتتنقل بفضل أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تتيح لها الوصول إلى مواقع مثالية باستخدام الرياح العالية الارتفاع ، ويمكنها التوقف لأشهر في الموقع المنشود.
وكانت "غوغل" تعلّق أمالاً كبيرة على مشروع "لون" الواعد، إلى جانب رهانها على مشروع "ويمو" للسيارات الذاتية القيادة ومشروع "وينغ" للطائرات المسيّرة من دون طيار.