فنان لبناني يقاوم بالرقص الظلم والبشاعة

ألكسندر بوليكيفيتش يحوّل قصّة تعرّضه للضرب وتوقيفه خلال موجة احتجاجات شهدها لبنان أخيرا الى لوحات فنية راقصة يختار لها عنوان 'عليهم'.


ايقاف بوليكيفيتش خلال احتجاجات تندد بالسياسات المالية في لبنان


بوليكيفيتش دافع عن نفسه امام الشرطة بالرقص الاتصالي


الفنان اللبناني يفضل التركيز على مضمون العرض الإنساني

بيروت– على وقع أصوات الألم التي استعاض بها عن الموسيقى، حوّل الراقص اللبناني ألكسندر بوليكيفيتش قصّة تعرّضه للضرب وتوقيفه خلال موجة الاحتجاجات التي شهدها لبنان أخيرا، إلى عرض فنيّ عبّر من خلاله عن "فعل مقاومة" ضد "الظلم والبشاعة".
ويسترجع بوليكيفيتش من خلال العرض الذي يفتتح في بيروت الجمعة ويستمر إلى الأربعاء، تجربة مشاركته النشطة في التحركات الاحتجاجية التي شهدها لبنان على مدى أشهر منذ أواخر السنة الماضية، مستعيدا قصة توقيفه على يد الشرطة مطلع العام الجاري.
ويروي مصمم الرقص ذو الأصول الكرواتية بجسمه وبلغة راقصة معاصرة الاعتداء الجسدي الذي تعرض له إثر التوقيف. وعلى مدى أربعين دقيقة يرقص بشغف ناقلا الجمهور إلى تجاربه "الأليمة" في الأشهر الماضية، بينها فقدان والده وصولا إلى انفجار مرفأ بيروت الذي أدى إلى أكثر من مئتي قتيل وآلاف الجرحى.

رقص
'الرقص أنقذني'

ويتذكّر بوليكيفيتش أنه كان خارج لبنان لدى اندلاع الاحتجاجات وعاد إليه بعد ثلاثة أيام من بدايتها. ويضيف "رأيت في الثورة الأمل وإمكان التغيير، وأمضيت ستة اشهر في الشارع"، مشاركاً في التحركات.
واختار الفنان البالغ 38 عاما عنوان "عليهم" لعرضه لأنه يرى فيه "فعل مقاومة". ويعتبر أن “الثورة الناجحة تبدأ بالذات، وتكون أيضا على المعتقدات وعلى الرواسب، وعلى الظلم والحكام والموت والبشاعة.
وفي 17 تشرين الأول/أكتوبر 2019، شكّلت محاولة الحكومة فرض رسم مالي على الاتصالات المجانية عبر التطبيقات المحمولة، الشرارة الأولى لسلسلة تحركات عمّت المناطق اللبنانية على مدى أشهر وشارك فيها مئات الآلاف رفضا للطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد ويحمّلونها مسؤولية تردي الوضع الاقتصادي في البلاد التي تشهد انهيارا ماليا غير مسبوق.
وشارك عدد من الممثلين والمخرجين والمغنين والموسيقيين وسواهم من الفنانين في الاحتجاجات، وساهموا في تنظيم التحركات وأدلوا بمواقف داعمة لها ومنتقدة للحكام والطبقة السياسية. ونددت جمعيات غير حكومية بتوقيف عدد منهم لفترات قصيرة خلال التظاهرات.
وقد أوقف بوليكيفيتش في 14 كانون الثاني/يناير لفترة وجيزة خلال مشاركته بتحركات أمام مصرف لبنان المركزي رفضا للسياسات المالية في البلاد، تخللتها أعمال شغب وتحطيم واجهات وصرّافات آلية في عدد من المصارف.
ويصف الفنان توقيفه بأنه "مصادفة"، موضحاً "لم يستطع رجال الأمن توقيف المشاغبين، فقبضوا عليّ. كنت أقف جانباً، فسحبوني بشعري وأوسعني خمسة أو ستة عناصر ضرباً".
ويتابع "أحدهم ضربني على وجهي، فيما ضربني اثنان على ظهري وآخران على قدميّ، ثم اقتادوني إلى التحقيق حتى تخليتي فجر اليوم التالي".
وبالرقص، دافع بوليكيفيتش عن نفسه. لم يقاوم رجال الأمن، على ما يؤكّد، لكنه اعتمد "ما يسمى الرقص الاتصالي أي الالتصاق بالمعتدي ومحاولة التماشي مع طاقته". ويضيف "الرقص أنقذني".
وبالرقص أيضاً، يستعيد الفنان هذه التجربة في عرض موزّع على أربع لوحات مترابطة.
في الأولى، يخلع الراقص الملابس التي كان يرتديها خلال مشاركته في التظاهرات. وبأنينه وحركاته، يعبّر عن الخوف والألم، سواء بظهره المنحني أو بقدميه المرتجفتين أو بيديه المتقوقعتين اللتين ما يلبث أن يفتحهما تدريجا وبتقنية عالية ليبدو مصلوبا، مسترجعا مشهد ضربه وتوقيفه. وشاء أن تكون السينوغرافيا فقيرة، إذ تتوسط المسرح خزانة خشبية، بدت كأنها زنزانة أو حتى نعش.
وفي داخل الخزانة، يدندن في اللوحة الثانية، موسيقى كان يحبها والده المتوفى حديثا، يثور تارةً على الموت والفراق ثم يهدأ، وبجسمه يصدر أصواتا تعوّض غياب الموسيقى، ثم يخرج من الخزانة كالطائر، ويدور حولها في اللوحة الثالثة مرات عدة، وحول نفسه، كالدراويش، بحثا عن خلاص.
وفي اللوحة الرابعة تتحول الخزانة منصة للرقص، يعتليها بوليكيفيتش واضعاً القناع الذي كان يستخدمه لاتقاء القنابل المسيلة للدموع، يخبط برجليه تعبيرا عن الرفض، مستعيدا بيديه حركات المحتجين في الساحات.
لم يستخدم بوليكيفيتش موسيقى ومحسنات بصرية بل فضل التركيز على مضمون العرض الإنساني وأبعاده. ويقول إنه يقدم "رقصا بلديا بمقاربة معاصرة".
ويضيف "الحركة شرقية لكنني أجرد الرقص الشرقي من كليشيهاته".
واختار بوليكيفيتش إقامة عرضه في سرداب كنيسة القديس يوسف في بيروت الواقعة في أحد الأحياء التي دمّر أجزاء كبيرة منها انفجار الرابع من آب/أغسطس في مرفأ بيروت.
ويبرر اختياره تقديم العرض بسروال رقص قصير قائلاً "في 4 آب/أغسطس دمر انفجار مرفأ بيروت منزلي. لقد خسرت كل شيء، ولم يبق لي سوى جسمي".
ويقول المسؤول عن الكنيسة الأب غبريال خيرالله اليسوعي "أردت ان تكون الكنيسة فسحة أمل بعد انفجار المرفأ، وجمال الفن مصدر للأمل. نستضيف فنانا يعبر برقصه عن التعب الذي نعيشه".
ويضيف "الرقص مقدس و رمزي، فضلاً عن أن رقص بوليكيفيتش محتشم".
وكان بوليكيفيتش الذي هاجرت عائلته الكرواتية الى لبنان في القرن التاسع عشر، أثبت حضوره كراقص بلدي ذكر بعدما قدم مجموعة من الأعمال الفردية منها "محاولة أولى" (2009) و"تجوال" (2011) و"إلغاء" (2013) و"بلدي يا واد" (2015).