فن العرائس يصور الثقافة المصرية المتنوعة

الفنان محمد فوزي بكار يصمم ويصنع بطريقة يدوية العرائس ويضيف عليها حبكات تقليدية محلية لتعبر عن المصريين من شمال البلاد لجنوبها.


إغلاق المسرح الوحيد المخصص لفن العرائس في مصر

القاهرة - تتدلى عشرات الدمى المعلقة في ورشة صانع ومحرك العرائس المصري محمد فوزي بكار والتي صنعها ليحكي من خلالها قصصا عن الثقافة المصرية المتنوعة والغنية.
وينسج خيال بكار قصصا جديدة ليرويها باستخدام العرائس التي يصممها ويصنعها يدويا لتعبر عن المصريين من شمال البلاد لجنوبها ثم يضيف عليها حبكات وأحداث تقليدية محلية.
وعن بداياته قال بكار من ورشته وهو محاط بالعرائس التي صنعها "طبعا البدايات كلها.. مكانتش بالشكل الاحترافي المتعارف عليه، بس هو زي أي حد بيبتدي في المجال.. بيبتدي ياخد فكره الأول، بيبتدي ياخد ورش تدريبية، بيجرب تجارب خفيفة.. وهكذا لغايه لما بدأت احترف المجال تدريجيا علي مدار السنين اللي فاتت من أول 2006 حتي وقتنا هذا".
وبعمله منفردا لإخراج قصصه للنور، يصمم بكار العرائس التي يستخدمها في العروض والقصص التي تحكيها وهو يشد الخيوط التي تحرك الدمى من خلف الستار.

وعما اجتذبه للعمل في هذا المجال قال بكار إن السر في التنوع وأوضح قائلا "جوه العروسة أو ما يشمل العروسة فيها الصانع فيها المحرك لاعب العرايس أو فن التحريك فيها المخرج فيها مهندس الديكور فيها الموزع فيها الملحن فيها المؤدي الصوتي اللي هو الدوبلاچ فيها حاجات كتير جدا فأنا لاقيت جوه العروسة وجبة كده ثقافية دسمة ترضي غروري كفنان تشكيلي في الأساس وفي نفس الوقت وجبة ثقافية للمتلقي للمشاهد فهي كده زي ما بيقولوا خلطبيطة حلوة خلطبيطة تشدك".
لكن بكار ابتعد عن الأضواء منذ تفشي جائحة كورونا وإغلاق المسرح الوحيد في القاهرة المخصص لهذا النوع من الفن.
وقال "تأثرت .. مع الكورونا فبنحاول نروح ناحية الميديا شويه ناحية الفيديوز العروض المصورة وهكذا.. عشان نحل هذه المشكلة بس نأمل إن المشكلة دي تتحل بسرعة عشان نرجع للمسارح بتاعتنا".
ومثل الكثير من الفنانين، يأمل بكار في أن يعرض مسرحياته عبر الإنترنت لكن في الوقت الراهن لا يزال يعطي دروسا لآخرين في ورشته.
وقالت هبة الشرقاوي (28 عاما) المتدربة في ورشة بكار "كنت حابه إن أنا أبدأ الورشة بسبب حبي للأطفال وإني كنت حابة إني أعلمهم حاجة إيجابية عن طريق العرايس أو إن أنا أسيب أثر إيجابي في الطفل عن طريق العروسة".
والدمى التي يصنعها بكار بملامح مصرية أصيلة تستغرق نحو أسبوعين لتكتمل، من قطع ألواح الفوم وصب الطمي وتشكيله حتى تلوينها.