فولكسفاغن تعطي دَفعة إستثمارية قوية نحو المستقبل لسياراتها

في إطار 'تحولها إلى شركة للنقل الرقمي'، الشركة الألمانية تنوي تخصيص اكثر من مئة مليار دولار بحلول 2025 'في مجال الكهرباء والتكنولوجيا الرقمية والقطارات الهجينة' ما يشكل حوالى نصف نفقاتها لتلك الفترة.


سيخصص مبلغ 35 مليار دولار تقريبا لتطوير بطاريات كهربائية للسيارات

برلين - أعلنت شركة فولكسفاغن الألمانية لصناعة السيارات الجمعة انها ستزيد استثماراتها في التكنولوجيا الذكية والمراعية للبيئة مع تعزيز جهودها للاستحواذ على جزء من سوق السيارات الكهربائية الآخذ بالنمو السريع.

وتنوي أكبر شركة أوروبية لصناعة السيارات تخصيص 85.1 مليار يورو بحلول 2025 "في مجال الكهرباء والتكنولوجيا الرقمية والقطارات الهجينة" ما يشكل حوالى نصف نفقاتها لتلك الفترة في إطار "تحولها إلى شركة للنقل الرقمي".

ويأتي ذلك في إطار مخصصات تمويل على خمس سنوات يقدمها مجلس إدارة الشركة سنويا، ويشكل زيادة قدرها 60 مليون يورو في البحث والتطوير للفترة بين 2020 و2024.

وتجهد الشركة على غرار مجموعات أوروبية أخرى لاحترام معايير الانبعاثات المحددة من قبل الاتحاد الأوروبي للتخلص من انعكاسات فضيحة "ديزلغايت" التي تتعلق ببمرجيات جهزت بها 11 مليون سيارة تسمح بالغش حول مستويات الانبعاثات.

تلتزم فولكسفاغن بالكامل نظام نقل مراع للبيئة

وسيخصص مبلغ 35 مليار دولار تقريبا لتطوير بطاريات كهربائية للسيارات و11 مليارا آخر للسيارات الهجينة من طرازات متوافرة حاليا.

وقال المسؤول في الشركة برند اوسترلوه "تلتزم فولكسفاغن بالكامل نظام نقل مراع للبيئة".

وقالت الشركة التي تشمل ماركات مثل أودي وبورش وسكودا إنها تتوقع انتاج 26 مليون سيارة كهربائية بحلول العام 2030 مع نيتها إطلاق 70 طرازا كهربائيا بات 20 منها طور الانتاج.