فيسبوك تعيد لمستخدميها قدرة التحكم في بيانتهم الشخصية

إدارة فيسبوك تسعى لتعزيز الشفافية بعد الاتهامات بالتصنت لمحادثات صوتية لمستخدميه وتغريمها لانتهاك الخصوصية وتقصيرها في حماية البيانات.


فيسبوك يضطر إلى تغيير هيكلته رضوخا للضغوطات

كاليفورنيا - كشفت فيسبوك اليوم الثلاثاء عن خاصية جديدة تتيح للمستخدمين التحكّم بالبيانات التي تحصلت عليها من خارج نطاق شبكة التواصل الاجتماعي، في خطوة تدلّ على الأهمية المتزايدة التي باتت توليها المجموعة لحماية المعطيات الخاصة.

ويأتي هذا الإعلان بعد أقلّ من أسبوع على الكشف عن قيام فيسبوك بتدوين مقتطفات من تسجيلات صوتية لمحادثات بين بعض المستخدمين، فيما نفت الشركة اعتماد ممارسات من هذا النوع.

وأشارت المجموعة إلى أنها تسعى بفضل هذه الخاصية الجديدة لتعيد إلى المستخدمين قدرة التحكّم ببياناتهم.

وبات هؤلاء مخوّلين أن يقرّروا إذا ما كانت البيانات التي تجمعها فيسبوك من تطبيقات أو مواقع إلكترونية أخرى يقومون بالاطلاع عليها، مثل خدمات البيع عبر الانترنت التي ستربط بحساباتهم على شبكة التواصل الاجتماعي.

وقالت ستيفاني ماكس المسؤولة عن تطوير هذه الخاصية خلال مؤتمر صحافي عبر الانترنت "نستخدم عادة هذه المعطيات لاقتراح إعلانات على صلة بالمنتجات أو المعلومات التي تمّ البحث عنها، لكن كان من الضروري في نظرنا تعزيز الشفافية وتوسيع نطاق تحكّم المستخدم بهذا النوع من البيانات”.

وأطلقت هذه الإعدادات الجديدة اليوم الثلاثاء على سبيل التجربة في إيرلندا واسبانيا وكوريا الجنوبية قبل نشرها على الصعيد العالمي في الأشهر المقبلة.

وسيتسنّى للمستخدم أن يقرّر إذا ما كانت البيانات التي جمعتها شركة فيسبوك من خارج الشبكة ستربط بجزء منها أو بكاملها بحسابه الشخصي.

وهذه المعلومات تلتقطها فيسبوك من هنا وهناك من مواقع تجارة إلكترونية مثلا أو تطبيقات أو حتى مواقع صحافية، عبر الأدوات التي تضعها المجموعة في متناول الشركات الأخرى لأغراض الترويج أو تقييم الحركة أو البحث عن منتجات.

وتشمل هذه البيانات أيضا نوع الجهاز المستخدم للولوج إلى الشبكة وماركته وموقعه الجغرافي، ما يسمح لـفيسبوك باقتراح إعلانات تتكيّف بشدّة مع المتطلبات التي تباع بسعر أغلى للشركات وتعتبر مصدر مهمّا لعائدات شبكة التواصل الاجتماعي.

بالنسبة إلى فيسبوك لا تقضي المسألة بأن تحرم نفسها بالكامل من هذه البيانات القيّمة.

وأوضحت ماكس في حال قرّر المستخدم عدم ربطها بحسابه "فإننا سنلبّي طلبه، لكننا سنظلّ نتلقّاها وهي ستكون مجهوله الهوية ونحن نستخدمها لإجراء إحصاءات عن التفاعلات الترويجية مثلا، لكن من دون معرفة الأشخاص المعنيين".

وكشفت "اضطررنا إلى تغيير جزء من هيكليتنا لإنشاء هذه الخاصية واعتماد بنى تحتية جديدة للشبكة كي يتسنّى لنا عدم ربط البيانات بالحساب".

وتابعت "هذه التعديلات الأولى من نوعها التي تطرح في القطاع"، آملة في أن تدفع هذه الخطوة القطاع إلى التفكّر في مسألة الشفافية وقدرة التحكّم.

لكن الرهان لا يزال كبيرا بالنسبة إلى فيسبوك التي لطالما دافعت عن مبدأ الشفافية التامة بشأن خصوصية مستخدميها.

لكن المجموعة باتت محطّ رقابة مشدّدة من الحكومات في أوروبا وأميركا على حدّ سواء بخصوص استخدام البيانات الشخصية، لا سيّما منذ تكشّف فضيحة 'كامبريدج أناليتيكا' في مارس/آذار 2018.

وكانت الهيئة الأميركية المعنية بتنظيم الاتصالات (اف تي سي) قد فرضت على فيسبوك في أواخر يوليو/تموز، غرامة قياسية قدرها 5 مليارات دولار إثر تقصيرها في حماية بيانات مستخدميها.