قصائد على حائط المحكى

الشاعرة الإماراتية أسماء الحمادي تطلق ديوانها الثاني في جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب.


الشاعرة قسمت الديوان إلى 11 حائطاً، وكل حائط مختلف بطرحه وقصائده


"يا حائِط المَحْكى" عنوان يكسر ما إعتاد الناس على سماعه وخصوصاً فيما يتعلق بارتباط البكاء بالحائط

أبوظبي ـ أطلقت الشاعرة الإماراتية أسماء الحمادي، ديوانها الجديد "يا حائِط المَحْكى" الصادر عن أكاديمية الشعر التابعة للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وذلك خلال حفل توقيع أقيم في جناح اللجنة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وهو الديوان الثاني الذي تصدره الأكاديمية للشاعرة، حيث أصدرت ديوانها الأول "في وجه الريح" في عام 2013.
وشهد حفل التوقيع عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، وعدد من زوار المعرض من مثقفين وأدباء وشعراء وإعلاميين ومحبي الشعر العربي.
وبهذا الصدد، قالت الشاعرة أسماء الحمادي إن ديوانها الجديد يضم مجموعة شعرية منوعة من القصائد الذاتية الوجدانية وقصائد في الوطن والغياب والبوح وغير ذلك، مشيرة إلى أنها قسمت الديوان إلى 11 حائطاً، وكل حائط مختلف بطرحه وقصائده، وقد اختارت له هذا المسمى "يا حائِط المَحْكى" لكسر ما إعتاد الناس على سماعه وخصوصاً فيما يتعلق بارتباط البكاء بالحائط.
وأشارت الحمادي إلى أنها سعيدة جداً بمدى التعاون والدعم الذي تقدمه كل من أكاديمية الشعر ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في سبيل الارتقاء بالشعر والشعراء، وهذا يؤكد حرصهم الدائم على الاهتمام بالمكانة المرموقة التي تختص بها إمارة الشعر "أبوظبي"، مضيفةً أنها قبل نحو 6 سنوات أصدرت ديوانها الأول من خلال الأكاديمية، واليوم تطلق ديوانها الجديد وبدعم متجدد من الأكاديمية أيضاً. 

يذكر أن أكاديمية الشعر التابعة للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية تشارك في الدورة التاسعة والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، بإصدارات جديدة تهم الثقافة المحلية والتراث العربي الفصيح، ومنها: "الموسوعة العلمية للشعر النبطي" سبعة أجزاء للدكتور غسان الحسن، و"شاعر وقصيدة" ج1 وج2 لخليل العيلبوني، وديوان "راشد الخضر" طبعة ثالثة، و"المقامة في الأدب العربي" للدكتور عبدالملك مرتاض، "أمير الشعراء الموسم الثاني" طبعة ثانية، و"شاعر المليون الموسم الرابع" طبعة ثانية، و"عطر الكلام" طبعة ثانية لماجد لفى الديحاني).
وقد رفدت الأكاديمية المكتبة العربية بأكثر من 190 كتاباً من إصداراتها التي تركّز على إبراز التراث الثقافي الإماراتي بشقّيه النبطي والفصيح، والتراث العربي الفصيح بشعره ونثره، إلى جانب طباعة الدواوين الشعرية النبطية والفصيحة والبحوث المُختصّة والدراسات الأدبية النقدية والتحليلية.