قطر بلسانين مع وضد ترامب

دبلوماسية العقود الضخمة مع الولايات المتحدة وعبارات الاشادة تترافق مع حملات اعلامية قطرية تلاحق ترامب شخصيا وتستهدف التأثير على انتخابات الرئاسة القادمة.


ازمة قطر في قلب العلاقة مع الولايات المتحدة

لندن – خلال زيارته الاخيرة لواشنطن قبل ثلاثة اسابيع وفي مأدبة عشاء، وصف أمير قطر الشيخ تميم بن حمد العلاقة مع الولايات المتحدة بـ"الشراكة القوية" وشهد توقيع عقود بمليارات الدولارات مع شركات اميركية وساد جو يوحي بالتوافق التام.
لكن وسائل الاعلام واللوبيات التابعة لقطر لم تتوقف عن مهاجمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وملاحقة كل صغيرة وكبيرة في مواقفه وتصريحاته التي عادة ما تكون مثيرة للجدل او الخلاف.
وربط معلقون هذه الازدواجية بقرب الانتخابات الرئاسية الأميركية في اواخر 2020 ورغبة قطر في عدم التجديد لترامب الذي قال ان الشيخ تميم "صديق رائع" للولايات المتحدة.
غير ان السياسة الخارجية للدوحة التي تسعى الى الحفاظ على علاقاتها واستثماراتها الكبيرة في الولايات المتحدة، تحوم منذ اكثر من سنتين حول ازمة قطر مع جيرانها بسبب تورطها في دعم جماعات اسلامية متشددة في المنطقة والتقارب المريب مع ايران.
وفي بداية اندلاع الأزمة صيف 2017 عندما قطعت السعودية والامارات والبحرين ومصر علاقاته مع قطر، لم يستبعد ترامب تورط الدوحة في تمويل الإرهاب ضمن موقف سرعان ما تراجع عنه، وهو ما أثار مخاوف القطريين.
ومنذ ذلك الحين، تسعى قطر الى إحداث تحول في موقف ترامب من الأزمة من خلال الزيارات والاستثمارات الضخمة وتأثير اللوبيات ووسائل الاعلام.

مليارات الدولارات تحت تصرف ترامب
مليارات الدولارات تحت تصرف ترامب

وخلال زيارة امير قطر، وقعت الخطوط الجوية القطرية اتفاقيات بخمسة مليارات دولار وقطر للبترول اتفاقا بقيمة ثمانية مليارات دولار، كما اعلن ترامب خلال الزيارة ان الدوحة انفقت 8 مليارات دولار لتطوير قاعدة العديد التي تضم آلاف العسكريين الأميركيين، وتعد مركزًا أساسيًا لانطلاق عمليات الولايات المتحدة الجوية في الشرق الأوسط.
وقال الرئيس الأميركي مخاطبًا أمير قطر خلال نفس مأدبة العشاء "أعلم أن كل شيء سيكون إيجابيا، لطالما كنت حليفا عظيما وساعدتنا في إقامة منشآت عسكرية ومطار عسكري بتمويل قطري فشكرا لكم، أنتم صديق رائع".
ورد الشيخ تميم قائلا "نحن هنا الليلة لنحتفل بشراكتنا الاقتصادية القوية مع الولايات المتحدة. نعمل سوياً من أجل محاربة الإرهاب وتمويله، من أجل أن ينعم العالم بالسلام".
وأضاف ان "قطر واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في الشرق الأوسط، والشركات الأميركية في قطر واحدة من أكبر المساهمين في هذا النمو، حيث لدينا تاريخ من تبادل الخبرات لنجعل الدولتين من أكبر مصدري الطاقة".

قطر تشهّر بترامب بسبب تصديه لمحاولات الدوحة افساد العلاقات مع الرياض وأبوظبي

رغم ذلك، قال متابعون ان الزيارة لم تسفر عن اي تغير في موقف ترامب الداعم للسعودية والإمارات، والذي تجاهل تماما أزمة قطر ولم تصدر عنه أو عن الإدارة الأميركية اي تصريحات في هذا الشأن.
وتشن قطر من خلال وسائل اعلامها خصوصا الصادرة بالانكليزية وابرزها قناة الجزيرة حملات تشهير وإدانة ضد ترامب.
وتلاحق وسائل الاعلام هذه اخبار الرئيس الأميركي من ادعاءات الاغتصاب والتحرش الى هجماته اخيرا على نواب من اصل افريقي.
واتسمت التغطية الاعلامية القطرية بالتهجم على ترامب عبر مقالات الرأي واستضافة شخصيات اميركية معارضة للرئيس.
وقال مراقب خليجي ان "قطر تشهّر بترامب ولا تريد رؤيته في البيت الأبيض في 2021 بسبب تصديه لمحاولات الدوحة افساد العلاقات بين واشنطن من جهة والرياض وأبوظبي من جهة أخرى.
وتقدمت دول المقاطعة للدوحة بقائمة من 13 مطلبا من ابرزها الكف عن تمويل الجماعات المتطرفة ووقف منصات الإعلام ومنها الجزيرة التي تروج لخطابات التطرف.
ووضعت الاستجابة لقائمة المطالب شرطا للتراجع عن قرار المقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية، إلا أن قطر رفضت تلك المطالب واعتبرتها "استهدافا لسيادتها".