قطر تستغل أزمة بوينغ لتظهر تضامنها مع صناعة الطيران الأميركية

الخطوط القطرية تعلن دعمها لبوينغ ماكس بعد حادثتي تحطم أضرتا بسمعة الشركة الأميركية، فيما طلبت الدوحة شراء 20 طائرة ماكس والتزمت بشراء 40 أخرى.


قطر سترجئ استلام طائرة وحيدة من طراز بوينغ ماكس


العديد من دول العالم بما فيها أميركا حظرت تحليق بوينغ ماكس


بوينغ أنهت الإجراءات التصحيحية الضرورية بشأن طراز ماكس

الدوحة/نوميا (فرنسا) - استغلت الدوحة الأزمة التي تعيشها شركة بوينغ عملاق صناعة الطائرات الأميركية، على اثر حادثتي تحطم طائرتين من طراز ماكس 8 في كل من اندونيسا واثيوبيا، لتظهر تضامنها مع صناعة الطيران الأميركية.

ويثير الدعم القطري للشركة الأميركية نقاط استفهام خاصة وأنه يأتي بعد قرار عدة دول بما فيها الولايات المتحدة حظر تحليق هذا الطراز من الطائرات بسبب الاشتباه في خلل بنظام منع السقوط انتهى العمل على إصلاحه لكن لاتزال الاختبارات جارية للتأكد نهائيا من سلامة هذا النظام.

وأبدت الخطوط الجوية القطرية اليوم الاثنين دعمها لبوينغ في الوقت الذي تواجه فيه شركة صناعة الطائرات الأميركية أكبر أزمة في سنوات بعد حادثي تحطم لطائرتين من طراز 737 ماكس المهم.

ويأتي الدعم القطري فيما أضرّ حادثا تحطم طائرتي بوينغ ماكس في اندونيسا واثيوبيا بسمعة الشركة الأميركية ودفعا عدة جهات تنظيمية ودولا لحظر تحليقها وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أصدر بدوره أمرا بمنع تحليق هذه الطرازات من وإلى الولايات المتحدة.

وأوقفت جهات تنظيمية هذا الشهر تحليق أسطول طائرات ماكس حول العالم بعد أن تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية ومقتل 157 شخصا كانوا على متنها لتهبط أسهم أكبر شركة لصناعة الطائرات في العالم بنحو 14 بالمئة.

وقال أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية في مسقط "بالنسبة لي، لدي ثقة كاملة في بوينغ وقدرتها على حل أي مشكلة فنية".

والخطوط القطرية إحدى أكبر شركات الطيران في الشرق الأوسط وعميل كبير لبوينغ. وطلبت قطر شراء 20 طائرة ماكس والتزمت بشراء 40 أخرى. وتسملت الشركة خمس طائرات وفقا للموقع الإلكتروني لبوينغ.

ويُعرف عن الباكر انتقاده اللاذع لشركات صناعة الطائرات. وطلب طائرات ماكس بعد خلاف مع إيرباص حول طلب شراء الطائرة ايه320 نيو من الحجم ذاته.

وقال الباكر إن شركته سترجئ استلام طائرة وحيدة من طراز ماكس مقرر في أبريل/نيسان حتى يتضح سبب الحادث.

وقال "أنا واثق من أن الطائرة ستعود إلى السماوات قريبا وإن بوينغ ستتوصل إلى سبب ما حدث وإذا كان هناك خطأ فني سيعثرون على حل له".

ويتركز الانتباه حول نظام مضاد للتوقف، مُعروف باسم إم.سي.إيه.إس ومستشعرات تقوم بتنشيطه. ويدفع النظام بمقدمة الطائرة إلى أسفل إذا استشعر صعودا حادا بشدة.

وتابع الباكر أن الخطوط القطرية ستشارك في جلسة تعقدها بوينغ هذا الأسبوع بشأن تحديث برمجيات وتدريب على الطائرة ماكس.

بوينغ تجري تعديلات على طراز بوينغ ماكس 8 مع اعلان الانتهاء من اصلاح نظام منع السقوط
بوينغ تجري تعديلات على طراز بوينغ ماكس 8 مع اعلان الانتهاء من اصلاح نظام منع السقوط

وماكس نسخة أحدث من الطائرة بوينغ 737 نحيفة البدن وهي الطائرة الأفضل مبيعا لبوينغ. ودخلت ماكس الخدمة في عام 2017 فقط وتلقت بوينغ طلبيات شراء تتجاوز قيمتها 500 مليار دولار للطائرة بالأسعار المعلنة.

وحادث الطائرة الإثيوبية هو الثاني لهذا الطراز بعد تحطم طائرة شركة ليون إير الاندونيسية في أكتوبر/تشرين الأول 2018 مما أسفر عن مقتل 189 شخصا كانوا على متنها.

وقال الباكر إنه يعتقد أن منع الطائرة من التحليق في أنحاء العالم نابع من موقف العامة، إذ أن الركاب حول العالم يطلبون من شركات الطيران تغيير الرحلات أو استرداد قيمة التذاكر لتفادي ركوب الطائرة بعد حادث الشركة الإثيوبية.

وأضاف "اضطرت الجهات التنظيمية للتحرك لطمأنة الناس ليعلموا أن هذه الجهات ترعى مصالحهم".

وتأتي تصريحات الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية بينما تراجعت الثقة في طرازها من ماكس 8 و9 على اثر الحادثين في اثيوبيا واندونيسيا المتشابهين من حيث السبب.

كما تأتي تصريحات الباكر في الوقت الذي تحولت فيه رحلة لطائرة من طراز بيونغ 787-900 تابعة لشركة 'يونايتد ايرلاينز' إلى أرخبيل كاليدونيا الجديدة الاثنين بعد ورود تقارير عن تصاعد الدخان من قمرة القيادة، وفق ما صرح مسؤول محلي.

وهبطت الطائرة الأميركية التي كانت تقل 257 راكبا لدى توجهها من ملبورن في أستراليا إلى لوس أنجلس بسلام في مطار 'لا توتوتا' في نوميا، عاصمة كاليدونيا الجديدة وهي من الأراضي التابعة لفرنسا في المحيط الهادئ.

وقال مسؤول من غرفة التجارة المحلية التي تدير المطار إن الركاب غادروا الطائرة بهدوء، مضيفا "يبدو أنه كان هناك بعض الدخان يتصاعد من قمرة القيادة".

وأفادت إذاعة 'آر آر بي' المحلية أن حادثة الاثنين لم تتسبب بوقوع أي إصابات وأن جميع الركاب سيقضون ليلتهم في نوميا الواقعة على بعد 2700 كلم شمال شرق ملبورن.

وكانت شركة بوينغ الأميركية قد أعلنت السبت الانتهاء من إصلاح نظام منع السقوط (ام سي ايه إس) الذي يشتبه بأنه تسبب بالحادث الذي تعرضت له طائرة 737 ماكس 8 التابعة لشركة 'ليون اير' في أكتوبر/تشرين الأول 2018 وأسفر عن مقتل 189 شخصا، وفق ما أفادت مصادر قريبة من الملف.

وأفادت المصادر أنّ الشركة بصدد تقديم التعديل للمسؤولين والطيارين في عدة شركات طيران أميركية في رينتون في ولاية واشنطن حيث يتم تجميع الطائرة.

وقال مصدر في قطاع الطيران، إنّ "بوينغ أنهت بالفعل الإجراءات التصحيحية الضرورية بشأن ماكس".

لكن هذا الإصلاح لا يزال بحاجة إلى موافقة إدارة الطيران الفدرالية الأميركية، احدى السلطات التي قررت منع تحليق طائرات 737 ماكس بعد حادثين مروعين في خمسة أشهر، ثانيهما في أثيوبيا في 10 مارس/آذار.

وكانت إدارة الطيران الفدرالية الأميركية طلبت من بوينغ تغيير هذا النظام في موعد أقصاه أبريل/نيسان.

وأثار تحطم الطائرة الأثيوبية في أديس أبابا ومقتل جميع ركابها الـ157 وتحطم طائرة ليون اير في أكتوبر/تشرين الأول 2018 ومقتل 189 شخصا، مخاوف كبيرة بشأن سلامة الترخيص لطراز بوينغ المذكور.

ودارت تساؤلات حول نظام آلي لمنع السقوط خلال التحليق (ام سي ايه إس)، تم إدخاله على طراز 737 ماكس 8، مصمم لتوجيه مقدّمة الطائرة نزولا في حال كانت تواجه خطر السقوط.

وأكد متحدث باسم شركة طيران 'يونايتد' التي يضم أسطولها 14 من طائرات 737 ماكس 9 حضور الشركة جلسة التدريب.

كما أكدت متحدثة باسم شركة 'ساوث ويست' التي تشغل 34 طائرة 737 ماكس 8 حضور طياريها وفنييها دورة التدريب التي ستجريها بوينغ لإطلاع الشركات على الإصلاحات والتطويرات الجديدة.

وبالإضافة إلى إدخال تعديلات على النظام، قالت المصادر إنّ بوينغ حدّثت دليل التحليق وطرق تدريب الطيارين.

وقالت متحدثة باسم شركة بوينغ "نتواصل مع كل مشغلي طراز 737 ماكس ونواصل إعداد لقاءات لتقاسم المعلومات حول خططنا لدعم أسطول 737 ماكس".