قطوف من طرائف الأدب الرمضاني

الأدب شارك في التنبيه لفضائل الشهر، وحسن اجتنائه، كما حذَّر من مغبة تضييع فضائل الشهر.


جاء الصيام فجاء الخير أجمعه / ترتيـل ذكر وتحميد وتسبيح / فالنفس تدأب في قول وفي / صوم النهار وبالليل التراويح


هات القطائف لي هنا / فالصوم حببها لنا / قد كان يأكلها أبي / وأخي وأكرهها أنا / لكنني مذ ذقتها / ذقت السعادة والمنى

الصيام خشوع لله وخضوع
الأدب هو نبض الحياة، وصدي الإحساس، ودفتر الخواطر، فكيف كان موقف الأدباء من شهر رمضان الفضيل؟ بالطبع لم يقف الأدب إلا موقفاً جميلاً يناسب موقف الذكري، ومناسبة الأيام العاطرة، وبدهي أيضاً أن الشعراء هم أول من تأثروا وقالوا بفيض إحساسهم: 
"جاء الصيام فجاء الخير أجمعه / ترتيـل ذكر وتحميد وتسبيح / فالنفس تدأب في قول وفي / صوم النهار وبالليل التراويح".
وكان استقبال الشعراء البهيج للشهر الجليل منذ لحظاته الأولى برؤية هلاله الجميل، فقال ابن حمديس: 
"قلت والناس يرقبون هلالا / يشبه الصب في نحافة جسمه / من يكن صائما فذا رمضان / خط بالنور للوري أول اسمه"
ولم يكن الشعر بمفرده في استقبال شهر رمضان، فقد شارك النثر أيضاً في الاحتفاء بالشهر الكريم، فقال أمير الشعراء/ أحمد شوقي في سجعه الجميل بأسواق الذهب:
"الصيام: حرمان مشروع وتأديب بالجوع، وخشوع لله وخضوع، ولكل فريضة حكمة، وهذا الحكم ظاهره العذاب، وباطنه الرحمة، ويستشير الشفقة، ويحض على الصدقة ويكسر الكبر ويعلم الصبر، ويسن خلال البر حتى إذا جاع من ألف الشبع وحرم المترف أسباب المتع، عرف الحرمان كيف يقع، والجوع آلمه إذا لذع".
الأدب الساخر والترويح عن الصائمين: 
والأدباء في ذلك وعلى رأسهم الشعراء كان أدبهم لترويح القلوب، وفي طلب طرائف الحكمة، ومن باب الترويح عن الصائمين، فقد قال الزهري: 
"كان رجل يجالس أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويذاكرهم فإذا ثقل عليه الحديث قال: إن الأذن مجاجة ألا فهاتوا من أشعاركم وحديثكم هذا …."

قال القطائف للكنافة ما / بالي أراك رقيقة الجسد / أنا بالقلوب حلاوتي حشيت / فتقطعي من كثرة الحسد

وشارك الأدب أيضاً في التنبيه لفضائل الشهر، وحسن اجتنائه ، كما حذَّر من مغبة تضييع فضائل الشهر، وعكس الأمور لتؤدي نقيض أهدافها، وكان للأدب الساخر النصيب الأوفى في انتقاد مظاهر تحدث في شهر رمضان لا تناسب بالمرة الشهر الفضيل، ونشير لنص جميل من الأدب الساخر للأديب الراحل يوسف عوف ينتقد فيه ظاهرة الاحتفاء بالطعام بدلاً من الصيام في شهر رمضان، حيث  إن كميات الطعام على موائد رمضان لأسرة واحدة مصرية تكفي لإطعام عشرات الأسر، كما أنها أطعمة دسمة للغاية، فكأن الاحتفاء بالشهر يقتصر فقط على الطعام، ففي صورة أدبية في كتابه "هموم ضاحكة" يحكي  كيف عاد إلى مصر المواطن المصري سيد كامل ومعه زوجته السويدية توفيدا جابلر والتي تصاب بالذهول من أعياد المصريين والتي تقتصر على الاحتفال بالطعام بداية من يوم عاشوراء ومولد النبي -عليه الصلاة والسلام - وليلة 27 رجب وليلة النصف من شعبان، ثم أقبل شهر الصيام: 
"سيد يحكي لزوجته عن شهر رمضان الذي سيحل بعد أيام وعن أركان صومه …. إلخ، فتنبهر بهذا الشهر الجميل الذي في صومه أبر فرصة لكي تعتدل الصحة والروح والقوام …. لكن ما إن يبدأ الصيام حتى تفاجأ بكميات الطعام المهولة التي يتناولها الصائمون في الإفطار، ثم في السحور وما بينهما كان أعظم، أما عيد الفطر المبارك فإنه يخيب أمل توفيدا: فاحتفالاته تقتصر على أكل الكعك والغريبة، وتصل السخرية إلى قمتها عندما تستجير توفيدا بسفارة بلدها وهي بملابسها المنزلية بعد أن تجري في الشوارع، والسفارة تخابر وزارة الخارجية والتي تعتذر عن عدم التدخل نظراً لأنها قضية أحوال شخصية، فترفع السفارة باسم توفيدا دعوى طلاق بسبب التضرر من الطعام .. فترفض المحكمة الدعوى لأنها لا ضرر ولا ضرار في الطعام المصري، فلم تجد مناصاً لاستمرار حياتها الزوجية سوى قبول الوضع السائد وتتقن أصناف الطعام وخاصة شهقة الملوخية وتغير اسمها إلى تفيدة جابر".
الشعراء والنقد البناء فى رمضان:
ولم يقف الشعراء موقفاً سلبياً بل صاغوا أبياتاً من الشعر احتجوا فيه على عادة الإسراف في شهر رمضان، فمن الحكمة صاغ الشاعر العراقي معروف الرصافي شعراً يتبرأ فيه من عادة الإسراف في شهر رمضان خاصة في الطعام بعد الإفطار ضمن قصيدة طويلة، يقول: 
"ولكن لا أصوم صيام قوم / تكاثر في فطورهم الطعام / فإن وضح النهار طووا جوعا / وقد نهموا إذا اختلط الظلام / وقالوا يا نهار إن تجعنا / فإن الليل لنا منك انتقام / فقل للصائمين أداء فرض / ألا ما هكذا فرض الصيام".
وشاعر آخر قال موضحاً أن الصيام الحقيقي يكون بصيام الجوارح: 
"إذا لم يكن في السمع مني تصامم / وفي مقلتي غض وفي منطقي صمت / فحظي إذن من صومي الجوع والظمأ / وإن قلت إني صمت يوماً فما صمت".
وأكد شاعر آخر أن الصيام صحة الأبدان: 
"ليس معني الصيام لو تدري / جوعة ثم أكلة عمياني / بل يصومون بغية للتداوي / إن في الجوع صحة الأبدان".
كما تحدث الشعراء بكل صدق عن تبديل البعض لمعاني الشهر الكريم في عالمنا المعاصر لضدها، وقد عبَّر عن ذلك أحد الشعراء بظرفه الشديد، فيقول في زجل حلمنتيشي خفيف الدم: 
"أظن الولية زعلانة /  وما كنت أقصد إزعالها / أتي رمضان فقالت هاتولي / زكيبة نقل فجبنا لها / ومن قمر الدين جبنا ثلاث  / لفائف تتعب شيالها".
وشاعر آخر ينتقد الإسراف في رمضان فيقول في شعر فاتح للشهية: 
"نصف شعبان قد مضى / ووراء النصف ما بقي من شعبان / فترى كل ما تحب ونهوى / من شهي الطعام في رمضان / من كباب وكفتة وفطير / وكنافة محشوة في الصواني / وفراخ محمرات بسمن / خير ما يشتري من الدكان / وغذ المشمش البديع خشافا / بزبيب له أعض لساني / وأبدأ الأكل حين يضرب المدفع / والهط وأشفط وقربع كمان / غير أني أخاف أن يتخم الأبعد / أو يصاب بالدوران" .

معارك الشعراء حول الكنافة والقطائف:
ولم يكتف الأدباء بالطواف حول معاني الشهر الفضيل، بل نشبت معارك حامية الوطيس بين الشعراء من أعضاء حزبي الكنافة والقطائف، وهما من أشهر الحلويات على مائدة رمضان، وانطلق الشعراء الكرام يصفون الكنافة وموائدها ويتغزلون فيها وهاموا بها عشقاً وأشهرهم في هذا شاعر من شعراء الدولة الأيوبية هو أبو الحسين يحيى بن الجزار حتى يمكن أن نسميه "عاشق الكنافة" حتى أنه لم يجد الكنافة في عهد الدولة المملوكية فكتب يقول: 
"سقى الله أكناف الكنافة بالقطر / وجاد عليها سكراً دائم الدر / وتباً لأيام المخلل أنها / تمر بلا نفع تحسب من عمري". 
وقال في زفرة حزن وألم بأنه لم يعد يستمتع بالكنافة، ويالها من مأساة حيث يبدو أنه كان فقيرا لا يستطيع شرائها: 
"ما رأت عيني الكنافة إلا / عند بياعها على الدكان".
حتى الإمام البوصيري صاحب "البردة" الشهيرة في مدح الرسول الأكرم - صلى الله عليه وسلم - قد نقم نقمة شديدة على القاضي عماد الدين إذ أنه لم يقدِّم له الكنافة عندما زاره فقال: 
"ما أكلنا في ذا الزمان كنافة / آه .. وأبعد على مسافة / قال قوم إن العماد كريم / قلت هذا عندي حديث خرافة / أنا ضيف له وقد مت جوعا / ليت شعري لم لا تعد الضيافة / وهو إن يطعم الطعام / فما يطعم إلا لسمعة أو مخافة".
أما حزب القطائف، ومنها انواع كثر منها المحشوة بالكريمة أو بالمكسرات، وقد أحبها الشعراء أيضاً كما أحبوا شقيقتها فهذا هو أبوالهلال العسكري يمدحها قائلا:
"كثيفة الحشو لكنها / رقيقة الجلد هوائية / رشت بماء الورد أعطافها / منشورة الطي ومطوية / جاءت من السكر فضية / وهي من الأدهان تبرية / قد وهب الليل لها برده / ووهب الخصب لها زيه".
وآخر يمدحها قائلا: 
"أقول وقد جاء الغلام بصحنه / عقيب طعام الفكر يا غاية المنى / بحقك قل لي جاء صحن قطائف / وبح باسم من أهوى ودعني من الكني". 
وهذا شاعر آخر عاش تجربة شعورية عصيبة، فجرت ينابيع الشعر داخل نفسه فأنشد يقول لما رأى القطائف: 
"لله در قطائف محشوة / من فستق رعت النواظر والفما / شبهتها لما بدت كالكهرمان / بحقاق عاج قد حشين زبرجدا".
وقال سيف الدين بن قزل متغزلاً في القطائف: 
"وقطائف مثال البدور / أتت لنا من غير وعد / قد سقيت قطر النبات / وطيبت بالماء ورد / فحسبتها في صحنها / لما بدت أقراص شهد". 
ويبدو أن القطائف قد تتسبب في خسارة الصداقة بين الصديقين كما حدث بحال البوصيري في شأن الكنافة مع صاحبه القاضي تماماً بتمام، فهذا شاعر يحكي تجربته المرة مع صاحبه الذي دعاه لأكل القطائف: 
"دعاني صديقي لأكل القطائف / فأمعنت فيها أنا غير خائف / فقال وقد أوجعت بالأكل قلبه / رويدك . . مهلا .. فهي إحدى المتالف / فقلت له .. ما سمعنا بهالك / ينادي عليه: قتيل القطائف". وواضح طبعاً أن القتيل هي الصداقة التي كانت بينهما، وكل هذا بسبب القطائف. 
ويبدو أن لعشق القطائف جين وراثي بحيث يتوارثه الأبناء عن الآباء وأكد تلك النظرية القطائفية الجديدة أحد الشعراء فيقول: 
"هات القطائف لي هنا / فالصوم حببها لنا / قد كان يأكلها أبي / وأخي وأكرهها أنا / لكنني مذ ذقتها / ذقت السعادة والمنى"
وانقسم الشعراء فريقين متصارعين وثارت قضيتهم الجدلية تفضيل الكنافة أم القطائف، فهذا شاعر مناصر للقطائف يقول: 
"قال القطائف للكنافة ما / بالي أراك رقيقة الجسد / أنا بالقلوب حلاوتي حشيت / فتقطعي من كثرة الحسد". 
لكن أغلبهم وصل إلى رأي جامع بين الحسنيين في محبة القطائف والكنافة معا، فقال شاعر: 
"وقطائف مقرونة بكنافة / من فوقهن السكر المذرور / هاتيك تطربني بنظم رائق / ويؤرقني من هذه المنثور".