قمة العُلا تعيد العلاقات الكاملة بين دول المقاطعة وقطر

أمير قطر يشكر العاهل السعودي وولي عهده على حفاوة الاستقبال وعلى جهود إنهاء الأزمة، مؤكدا أن النتائج الايجابية للقمة الخليجية ستعزز مسيرة مجلس التعاون.


جولة خاصة في العلا ومباحثات ثنائية بين أمير قطر وولي العهد السعودي


مخرجات قمة العلا تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون والتكامل الخليجي


وزير إماراتي يعبر عن تفاؤله باتفاق العلا ويؤكد على أهمية إعادة بناء الثقة

العلا (السعودية) - أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان الثلاثاء عودة العلاقات الكاملة بين الدول المقاطعة وقطر بعد قمة خليجية في مدينة العلا السعودية.

وقال الوزير في مؤتمر صحافي "ما تم اليوم بحكمة قيادات المجلس والأشقاء في جمهورية مصر العربية هو طي كامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية".

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت في يونيو/حزيران 2017 العلاقات مع قطر، متهمة إياها بالتقرب من إيران ودعم مجموعات إسلامية متطرفة، الأمر الذي نفته الدوحة.

وأعلنت وكالة الأنباء السعودية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على هامش القمة الخليجية.

وبحسب الوكالة "جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيز العمل الخليجي المشترك". وتم اللقاء في قاعة مرايا بالعلا، شمال غربي المملكة.

ويعد هذا اللقاء الثنائي الأول من نوعه بالسعودية منذ سنوات بعد إبرام اتفاق لإنهاء الأزمة الخليجية المتفاقمة منذ 2017.

وحضر اللقاء وزير الخارجية السعودي ونظيره القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني.

واصطحب الأمير محمد الشيخ تميم بن حمد في جولة في مدينة العلا التاريخية التي احتضنت القمة الخليجية رقم 41، بحسب إعلام سعودي محلي. وجاءت تلك الجولة بعدما شهد مدرج مطار العلا السعودية عناقا حارا استمر بضع ثوان بين ولي العهد السعودي وأمير قطر فور وصول الأخير للمملكة، وفق ما نقلته "واس".

ونشرت قناة الإخبارية السعودية صورة للأمير محمد يقود سيارة وإلى جانبه الشيخ تميم في جولة بمدينة العلا.

ونقلت صحيفة عكاظ السعودية مقطع فيديو عبر حسابها بتويتر، قالت إنه يشير إلى جولة لولي العهد مع أمير قطر في مواقع أثرية بمحافظة العلا، دون تفاصيل أكثر.

كما تداول مغردون عبر منصات التواصل الاجتماعي، مقطعا صوتيا أثناء ترحيب ولي العهد السعودي بأمير قطر، قائلا "الله حيّه الله حيّه.. نورت المملكة".

وبعد قمة المصالحة الخليجية التي من مخرجاتها عودة كاملة للعلاقات بين دول المقاطعة وقطر، عبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عن تفاؤله بشأن اتفاق العلا، لكنه قال أيضا إن هناك حاجة لإعادة بناء الثقة لإقامة علاقات شفافة وقوية.

وأضاف في تصريحات لتلفزيون العربية "يجب أن نكون واقعيين من حيث أن هناك حاجة لإعادة الثقة وإعادة اللحمة".

وغادر أمير قطر مساء الثلاثاء محافظة العلا بالسعودية بعد أن ترأس وفد بلاده في القمة الخليجية الـ41، كما تقدم بالشكر للمملكة على حسن الاستقبال والأجواء الأخوية.

وجاء ذلك في بيان للديوان الأميري القطري عقب اختتام أعمال القمة التي أكدت فيها السعودية حل كافة المسائل مع قطر، كما تم إعلان مصالحة خليجية.

وقال الديوان الأميري القطري، إن الشيخ تميم بعث ببرقية إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده، أعرب فيهما عن خالص شكره وتقديره على الحفاوة وحسن الاستقبال اللذين قوبل بهما والوفد المرافق أثناء مشاركته في اجتماع القمة، مشيدا "بالأجواء الأخوية التي سادت الاجتماع وبالجهود التي بذلت من أجل إنجاحه".

وأضاف أن النتائج الإيجابية للاجتماع "ستعزز مسيرة مجلس التعاون وتعود بالخير على الشعوب الخليجية وترسخ التضامن في مواجهة التحديات التي تتعرض لها المنطقة".