قيس سعيد رئيسا لتونس

سعيد يحقق فوزا كاسحا على منافسه القروي حيث حصل على اكثر من سبعين في المئة من اصوات الناخبين.


نسبة التصويت تجاوزت 57 في المئة


النهضة تهنئ سعيد بالفوز


رئيس الحكومة يهنئ سعيد

تونس - حقق المرشح الرئاسي قيس سعيد فوزا كاسحا في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية التي اجريت اليوم الاحد وذلك وفق مؤسسات استطلاع الراي.
وقالت وكالة أمرود لسبر الآراء (خاصة) إن سعيد حصل على 72.53 % من الأصوات في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، في حين حصل القروي على 27.47 %.
وتداولت عدة قنوات ومواقع أخبار محلية هذه النتائج التي أعلن عنها مدير مؤسسة أمرود كونسلتينغ نبيل بالعم، للقناة التاسعة الخاصة.
وبدورها اعلنت مؤسسة سيغما كونساي فوز قيس سعيد ب76.9 بالمئة من الاصوات فيما حقق منافسه نبيل القروي 23.1 بالمئة.

واكدت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ان نسبة التصويت تجاوزت 57 في المئة اي ما يعادل 4 ملايين ناخب تونسي.

وكان سعيّد حل في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية في المرتبة الأولى بحصوله على نسبة 18.4 بالمائة فيما حلّ القروي في المركز الثاني بنسبة 15.5 بالمائة.
واحتفى الآلاف من التونسيين، مساء الأحد، بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية، بفوز أستاذ القانون الدّستورِي قيس سعيّد، بالانتخابات الرئاسيّة.وتوجه المرشح الفائز قيس سعيد  بالشكر لكل المواطنين والمواطنات سواء الذين انتخبوه او لم ينتخبوه .
وقال سعيد "اليوم فتحتم صفحة جديدة في التاريخ.. أبهرتم العالم بتنظمكم.. ليطمئن الجميع.. سأحمل الرسالة والأمانة بكل صدق وإخلاص بأعبائها وأوزارها''. 
واكد سعيد انه متمسك  بالقانون ويتطبيق الدستور الدستور مضيفا "سأعمل على أن يطبق القانون على الجميع وأولهم انا، ليس هناك من سيستثنى من تطبيق القانون عليه''. 

ورفع أنصار سعيّد العلم التونسي، ورددوا مقاطع من أغان طالما تغنى بها الشعب أيام الثورة (2011)، كما رددوا شعارات ثوريّة مساندة لساكن قرطاج الجديد.وفي حديث للأناضول، على هامش الاحتفالات، قال المواطن التونسي عماد عونلي: "ما ننتَظره من قيس سعيد هو تطبيق القانون، والحرص على احترام الدستور ومحاسبة الفاسدين".
وأضاف: "نتمنى أن تتشكل الحكومة في ظروف جيّدة، وأن تتكون من أشخاص أكفاء، تهمهم مصلحة البلاد ومستقبلها ويقدمون حلولا جدية لها".
وتابع: "ما نطلبه من الرّئيس التونسي هو التدخل في حال وجد خرق للقانون".
من جانبها، أعربت حياة هاشم، وهي مواطنة تونسية من أصول جزائرية، عن أملها في أن "تحقق تونس تطورها في ظل حكم قيس سعيّد وأن يكون مباركا عليها".
فيما قال المواطن التونسي علي العياري: "انتظرنا هذا اليوم كثيرا.. وهذه البداية، ونأمل تحقق تونس المزيد من النجاحات".
ووفق تقديرات أولية، فاز سعيد بالدور الثاني للانتخابات الرئاسية.
وهنأت حركة النهضة التونسية، الأحد، المرشح المستقل قيس سعيد، بفوزه بالدور الثاني للانتخابات الرئاسية، أمام منافسه نبيل القروي، مرشح حزب قلب تونس"، وفق تقديرات أوّلية.
جاء ذلك في بيان مقتضب للحركة اطلعت عليه الأناضول، نشرته عبر موقعها الالكتروني، إثر إعلان تقديرات أولية بفوز سعيد.
ودعت النهضة أنصارها لـ"الالتحاق والاحتفال مع الشعب التونسي بشارع الثورة"، في إشارة إلى شارع الحبيب بورقيبة بقلب العاصمة.
وسبق أن أعلنت الحركة الإسلامية دعمها لـ"سعيد"، وذلك إثر فوز الأخير بالجولة الأولى للاقتراع.
كما وجه رئيس الحكومة يوسف الشاهد في تدوينة عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك التحية الى قيس سعيد بفوزه في الانتخابات الرئاسية.
وافاد المرشح القروي خلال ندوة صحفية بمقر حملته الرئاسية بأن حزبه في انتظار النتائج الرسمية التي ستقدمها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لكي يتخذ الاجراءات الازمة.
وقال القروي أنه رغم حالته النفسية والبدنية أجرى المناظرة رغم أنه لم يكن مستعدا لها مشيرا بانه لم يحظى بنفس الفرصة مع منافسه الذي كان يلتقي بانصاره.