لتخرس طهران الفقيه وميليشياتها

ها هي الحرب تدور بين الفلسطينيين والإسرائيليين بينما إيران وميليشياتها لا يحركون ساكنا.


المنتصر في الحرب على غزة علاوة على الموت هو الضحك على قادة إيران وجيش قدسهم


إيران أصبحت لها حدودا مع إسرائيل عبر سوريا لكنها لم مليشياتها لم تطلق صواريخ

في الأوّل من أيلول/سبتمبر 1939 هاجمت المانيا النازيّة بولندا، ولو لم تتدخل كلا من فرنسا والمملكة المتحدّة وإعلانهما الحرب ضدّها واللتان جرتا بقية البلدان الاوربية بعدها للمواجهة، لكانت المانيا هاجمت بقية الدول الاوربية واحدة تلو الاخرى وإحتلتها. لكنّ الأمر المهم هنا أنّ الردّ الفرنسي البريطاني لم يكن عبر بيانات أو تضامن مع بولندا، بل عبر مواجهة عسكرية انتهت بإحتلال فرنسا ودمار واسع لحق بالمملكة المتحدّة هذه المواجهة إنتهت بعد سنوات مريرة بإنتهاء الحرب وإنهيار النازية.

قبل أيّام بدأ الإسرائيليون وعلى خلفية أحداث القدس بإعتدءات واسعة على الشعب الفلسطيني، والتي وصلت الى حد جرائم ضد الإنسانيّة بنظر الكثير من المنظمات الدوليّة المتابعة للأحداث هناك. وعلى عكس بداية الحرب العالمية الثانية فأنّ الحرب الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين لم تكن مفاجئة، كونها تتكرر بإستمرار من أجل قضم أكبر مساحة ممكنة من الأرض وحصر الفلسطينيين بشريط ضيّق. كما وأنّ الموقف العربي من هذا الهجوم الإسرائيلي واسع النطاق على الشعب الفلسطيني ليس بالموقف المفاجئ أيضا، فعلاقات التطبيع مع إسرائيل بدأتها دول عربية عديدة سابقا، ولحقتها دول أخرى اليوم والبقية في طريقها أيضا. وهذا يعني أنّ هذه الدول ليس في نيّتها ولا حساباتها أن تحرر فلسطين من الإحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود ما قبل العام 1967، كما وأنّ العديد منها لم تتاجر بالقضية الفلسطينية كقضية مركزية في سياساتها المعلنة وغير المعلنة حتّى. فهل الموقف الإيراني وميليشياته الشيعية من الصراع الدائر الآن وعدم نصرة الشعب الفلسطيني عسكريا هو موقف مفاجئ!؟

منذ نجاح الثورة الإيرانية وكهدف استراتيجي للنظام فيها من أجل بسط نفوذه في البلدان العربية للهيمنة عليها عن طريق ميليشيات موالية لها، كان شعار تحرير فلسطين شعارا اساسيا ترفعه السلطات الإيرانية وشكّلت من أجله فيلقا تحت مسمى فيلق القدس الذي يبدو انه متواجد في مناطق عديدة الا القدس. فهل كان هذا الشعار حقيقيا أم كما شعار كل شيء من اجل المعركة "معركة تحرير فلسطين" التي رفعتها الأنظمة العروبية لعقود دون أن تحقّق أهدافها!؟ وهل نجحت إيران الإسلامية التي خصصت الجمعة الاخيرة من شهر رمضان كيوم للقدس في تحقيق ما فشل القوميون العرب في تحقيقه؟

منذ نجاح الثورة الإيرانية ولليوم كان الإيرانيون يستعرضون قواهم امام البلدان العربية وشعوبها على أنّهم سيكونون الجنود الذين يحررون الأقصى من دنس الصهاينة لو كان لهم شبر واحد من الحدود معها! ولم تمر الا سنوات الّا وإيران وعن طريق ميليشيا حزب الله الشيعية الموالية لها، تمتلك ما يقارب 120 كيلومترا وليس شبرا واحدا من الحدود مع إسرائيل. وما أن بدأت الأزمة السورية في آذار/مارس 2011 حتى كانت لإيران حدودا من الجبهة السورية لا تقل طولا عن حدودها مع إسرائيل على الجانب اللبناني، وهذه المرّة ليس عن طريق ميليشياتها التي لها مواقع ومعسكرات تدريب عديدة في سوريا فقط بل وعن طريق الدولة السورية نفسها والتي فسحت المجال واسعا امام التدخل والنفوذ الايراني بعد أن تخلت عنها الانظمة العربية.

اليوم والفلسطينيون يتعرضون للبطش الوحشي الاسرائيلي وإستشهاد وجرح عشرات الابرياء منهم، وانهيار العديد من المباني والبنى التحتيّة وتعطّل الحياة وهم يعيشون حصارا عنصريا مجرما، وبعد أن انتقلت إنتفاضتهم ومقاومتهم لداخل الخط الأخضر، ارى من حقّنا أن نسأل ولي الفقيه وميليشياته عن اسباب عدم مهاجمتهم لإسرائيل لفتح جبهات عسكرية جديدة تخفّف من وطأة المعاناة عند الفلسطينيين!؟

إن الموت هو المنتصر الوحيد في الحروب، الا أنّ المنتصر في هذه الحرب علاوة على الموت هو الضحك على قادة إيران وجيش قدسهم وميليشياتهم الشيعية التي لم ترمِ حجرا ولا أقول رصاصة بإتجاه إسرائيل منذ بدأ أحداث الاقصى لليوم. لكن أن يكون هناك منتصرا آخرا يفوق الضحك إنتصارا، هو دخول المراهق مقتدى الصدر وميليشياته وبقيّة الميليشيات الشيعية معركة فلسطين من خلال إعلان جاهزية عصاباتهم لتحرير القدس، هذه الميلشيات التي من أعظم مآثرها لليوم هي إشتراكها في الحرب الطائفية تحت شعار "قتلانا في الجنّة وقتلاهم في خلف السدّة"، وإغتيال وقتل المئات من المتظاهرين والناشطين من أجل حرية العراق وشعبه.

لا يختلف إثنان عن ماهيّة السلطات الإسرائيلية الدموية والعنصريّة، كما لا يختلف إثنان عن حقّ الشعب الفلسطيني في النضال من أجل حريّته وحقّه في إقامة دولته المستقلّة وفق قرارات الأمم المتحدّة ذات الصلة. لكننا ونحن نحترم هذا الحق وندعو إليه، نتساءل عن القوى التي تدّعي تمثيل الشعب الفلسطيني ويخوضون به حرب بالوكالة وخاسرة من أجل أنظمة قومية عروبية في السابق، ومن أجل مصالح دولة وليّ الفقيه اليوم. ومثلما كانت القضية الفلسطينية العادلة تجارة مربحة في بازار القوميين العرب، فأنّها اليوم تجارة مربحة في بازار القوى الإسلامية وراعيتها إيران.

ختاما يجب التأكيد على عدم الدعوة لحرب واسعة ومدمرّة، لكننا ونحن نرى ازدواجية وضبابية ودجل حكام طهران الا قول: إخرسي طهران وميليشياتك المجرمة.