لوحة تنتحر فور بيعها في مزاد

في لحظات صادمة للجمهور، رسم "فتاة مع البالون" للفنان البريطاني مجهول الهوية بانكسي يمزق نفسه بخروجه عن إطاره مرورا بآلة لتمزيق الورق مخبأة داخل الإطار.


تدمير ذاتي يحدث لأول مرة في تاريخ الفن

لندن - مزقت لوحة للفنان البريطاني مجهول الهوية بانكسي نفسها في اللحظة التي بيعت فيها في مزاد لدار سوذبيز بأكثر من مليون جنيه استرليني الجمعة.
وقالت دار المزادات الشهيرة إن لوحة "فتاة مع بالون" التي تعد أحد أشهر أعمال بانكسي خرجت عن إطارها مرورا بآلة لتمزيق الورق مخبأة داخل الإطار في الوقت الذي هوت فيه المطرقة لتعلن بيع اللوحة مقابل 1042000 جنيه استرليني (1.37 مليون دولار) وهو مبلغ يعادل السعر القياسي السابق الذي حققه الفنان.
ونشر بانكسي صورة على تطبيق إنستغرام لجمهور مصدوم أثناء مشاهدة اللوحة وهي تتمزق إلى منتصفها تقريبا وكتب تعليقا يقول "ها هي تضيع، تضيع، ضاعت... ".

وقالت دار سوذبيز إن هذه "بالتأكيد" أول مرة يمزق فيها عمل فني نفسه عقب بيعه في المزاد.
ولم يتسن الحصول بعد على تعقيب من دار المزادات على مكان ما تبقى من اللوحة أو كيف اختلفت قيمتها في ضوء تدميرها الذاتي.
ويشتهر بانكسي، الذي يطلق على نفسه هذا الاسم ولا تعرف هويته الحقيقية، برسوم جدارية ساخرة في الهواء الطلق لها موضوعات سياسية منها رسوم على الجدار العازل الذي بنته إسرائيل بالضفة الغربية المحتلة ودمية هوائية بالحجم الطبيعي في هيئة أحد معتقلي خليج غوانتانامو وضعها في أحد متنزهات ديزني لاند.
وأصبحت أعمال بانكسي قيمة جدا بعدما كان يوما فنان غرافيتي مغمورا من مدينة بريستول بانكلترا.