مجزرة صحف ورقية في أستراليا من نصيب موردوخ

نيوز كورب توقف أكثر من 100 صحيفة مطبوعة بسبب انهيار عوائد الاعلانات قبل ان تتفاقم المشكلة مع وباء كورونا.


أكثر من ثلث عدد الصحف ستغلق نهائيا والبقية على الانترنت


رئيس نيوز كورب أستراليا: الضربة النهائية سددها فيروس كورونا

سيدني - أعلنت مجموعة "نيوز كورب" الإعلامية التي يملكها روبرت موردوخ الخميس أنها ستوقف صدور أكثر من 100 صحيفة محلية وإقليمية بنسخة ورقية في أستراليا بسبب التراجع الكبير في عائدات الإعلانات التي فاقمتها جائحة كوفيد 19.
وكانت المجموعة أعلنت في الأول من نيسان/أبريل عن تعليق موقت لستين صحيفة. ومن المتوقع أن تؤدي هذه القرارات إلى تسريح مئات العمال.
وأوضحت المجموعة أن معظم صحفها المحلية والإقليمية ستبقى متاحة إلكترونيا فقط اعتبارا من 29 حزيران/يونيو. وفي المجموع، ستنشر 76 صحيفة على الإنترنت وستغلق 35 صحيفة بشكل نهائي.
ويعكس هذا الوضع اتجاها عالميا مقلقا لقطاع الصحافة الذي يعاني من انخفاض في عدد القراء في ظل بروز "غوغل" و"فيسبوك" كطرفين أساسيين في مجال الإعلانات ما يؤدي إلى تقليص عائدات الإعلانات التي تعتبر حيوية لاستمرار الصحافة.
وقال مايكل ميلر الرئيس التنفيذي لمجموعة "نيوز كورب أستراليا" إن الضربة النهائية سددها فيروس كورونا المستجد.
وأضاف في بيان "استمرت الإعلانات في الصحف المطبوعة التي تشكل الجزء الأكبر من عائداتنا، في الانخفاض".
وتابع "ونتيجة لذلك، وبهدف مواكبة هذه التغييرات، سنعيد هيكلة أعمال نيوز كورب أستراليا للذهاب إلى حيث يذهب المستهلكون والمستثمرون".
وقالت المجموعة إن القرار الذي سيؤثر على كل الولايات الأسترالية "سيؤدي إلى فقدان وظائف" لكن أكثر من 375 صحافيا سيواصلون متابعة الأخبار المحلية والإقليمية.