مسلسل جديد على أنقاض 'صراع العروش'

قناة 'اتش بي او' تعد مسلسلا يروي قصة إحدى عشائر عملها الضارب 'غايم أوف ثرونز' وتدور أحداثه قبل 300 عام.


سيتسنّى لمحبي "غايم أوف ثرونز" متابعته عبر منصة 'اتش بي أو ماكس'

لوس انجليس (كاليفورنيا) - تعدّ قناة "اتش بي او" الأميركية مسلسلا جديدا مرتبطا بعملها الضارب "غايم أوف ثرونز" يحمل اسم "هاوس أوف ذي دراغن"، بحسب ما كشفت المجموعة المالكة للمحطة "وورنر ميديا" خلال تقديم منصتها الجديدة للبث التدفقي "اتش بي او ماكس".

ويروي "هاوس أوف ذي دراغن" (بيت التنين) قصة إحدى عشائر "غايم أوف ثرونز" وتدور أحداثه قبل 300 عام. وهو من تأليف جورج ر.ر. مارتن الذي اقتبس المسلسل الشهير من رواياته ومؤلف السيناريو رايين كوندال.

ولم يحدّد موعد صدور هذا العمل الجديد، لكن سيتسنّى لمحبي "غايم أوف ثرونز" الذي يعدّ المسلسل الأكثر حصدا للجوائز في تاريخ التلفزيون الأميركي، متابعته عبر منصة "اتش بي أو ماكس" التي ستطرح في الولايات المتحدة اعتبارا من أيار/مايو 2020 بسعر 14,99 دولارا في الشهر.

وبالرغم من موسم أخير شابته عدّة شوائب ولم يرقَ إلى مصاف توقّعات متابعي هذا العمل الذين طالبوا محطة "اتش بي أو" بنسخة جديدة منه، فقد استحال "غايم أوف ثرونز" ظاهرة مجتمعية بقدر ما هو مسلسل ناجح على الصعيد الفني والتجاري استقطب أكثر من 40 مليون مشاهد لكلّ حلقة من موسمه الثامن والأخير.

وستعرض "اتش بي أو ماكس" عشرات الأعمال الشهيرة الأخرى، مثل مسلسل "فرندز" وأفلام "باتمان"، مراهنة على النوعية أكثر منه على الكمية لتتمايز عن منافسيها.

وهي اشترت على سبيل المثال الحقوق الحصرية لـ 23 موسما من مسلسل "ساوث بارك" للرسوم المتحركة الساخرة.

وستطلق "اتش بي او ماكس" مع محتويات مدّتها الإجمالية 10 آلاف ساعة. وستسعى منصة البث التدفقي إلى توسيع حصة النساء من مشاهديها بواسطة محتوياتها الأصلية، ومن بينها "ريزد باي وولفز" من توقيع ريدلي سكوت.

اشتهرت "اتش بي او" بمسلسلاتها الموجّهة للبالغين، مثل "سوبرانوز" و"ويستوورلد"، لكن "وورنر ميديا" تعتزم توسيع مروحة خياراتها مع منصتها الجديدة التي ستزاحم "نتفليكس" و"أمازون برايم فيديو" و"ديزني +" و"آبل تي في +" و"هولو" وغيرها من الجهات التي خاضت هذا المجال المزدهر حيث المنافسة محمومة.