مقتل ضباط إيرانيين بغارات للتحالف العربي في اليمن

مواقع يمنية تؤكد أن المشرف الأول على تركيب الصواريخ ومشرف شبكة الرصد والاتصالات العسكرية من بين القتلى.


الهجمات تاتي بعد يوم من مقتل ضابط إيراني في محافظة صعدة


الحوثيون انشئوا 4 معسكرات لتدريب الأطفال والمختطفين

صنعاء - أكدت مواقع يمنية الاثنين مقتل عدد من الضباط والخبراء الإيرانيين إضافة إلى عشرات الحوثيين في قصف لطيران التحالف العربي في محافظتي صنعاء وصعدة باليمن.

وأفادت نفس المصادر أن من بين القتلى المستشار والمشرف الأول على تركيب الصواريخ المقدم الإيراني محمد نيازي مع شخصين أحدهما عقيد والآخر ملازم أول من خبراء صواريخ الحوثيين في صنعاء.

وأوضحت المصادر ذاتها أن من بين القتلى مشرف شبكة الرصد والاتصالات العسكرية.

وتأتي حصيلة القتلى الإيرانيين بعد يوم من مقتل ضابط إيراني في محافظة صعدة معقل الجماعات المتمردة المرتبطة بطهران.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية السبت إن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية شن غارات على مواقع للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء
ونقلت الوكالة عن العقيد تركي المالكي المتحدث باسم قوات التحالف قوله إن الغارات استهدفت كهفين تستخدمهما قوات الحوثيين لتخزين الطائرات المسيرة.
وقال المالكي إن هذه الغارات جزء من عملية بدأت في يناير/كانون الثاني لتدمير "شبكة متكاملة لقدرات ومرافق لوجستية للطائرات بدون طيار تتبع الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وأماكن تواجد الخبراء الأجانب".
وكانت قناة العربية قد تحدثت في وقت سابق عن شن غارات على معسكرات للحوثيين في العاصمة صنعاء من بينها قاعدة الديلمي الجوية.
ولم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى أو جرحى.
وتوصلت الحكومة المدعومة من السعودية وحركة الحوثي المتحالفة مع إيران إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في الحديدة وسحب القوات من المدينة الخاضعة لسيطرة الحوثيين وذلك خلال محادثات جرت في السويد في ديسمبر/كانون الأول. 
ومثل الاتفاق أول انفراجة كبيرة في الجهود الرامية إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات.
والهدنة صامدة إلى حد كبير، لكن سحب القوات لم يتحقق بعد إذ يتبادل الطرفان الاتهامات بشأن عدم إحراز تقدم في تنفيذ الاتفاق. ويهدف الاتفاق إلى تفادي هجوم شامل على المدينة التي تشكل شريان حياة لملايين اليمنيين الذين يواجهون خطر المجاعة.

طائرات مسيرة للحوثيين
طيران التحالف استهدف كهفين تستخدمهما قوات الحوثيين لتخزين الطائرات المسيرة

وحاول التحالف العربي مرتين السيطرة على ميناء الحديدة العام الماضي لإضعاف الحوثيين عبر قطع خط إمدادهم الرئيسي. لكن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة تخشى من أن هجوما شاملا قد يتسبب في تعطل العمليات في الميناء الذي يستقبل الجزء الأكبر من واردات اليمن، الأمر الذي يمكن أن يتسبب في انتشار الجوع على نطاق واسع.

وأفادت مصادر عسكرية يمنية إن الميليشيات الحوثية أنشأت 4 معسكرات لتدريب الأطفال والمختطفين من محافظات الحديدة وريمة والمحويت وصنعاء وذمار.

ونقلت قناة العربية الجمعة عن تلك المصادر قولها أن المعسكرات التي أنشئت تخضع لإشراف خبراء من إيران ومليشيات حزب الله اللبناني موضحة أنها من المعسكرات الحديثة السرية التي نقلت إليها أسلحة متطورة وقواعد إطلاق صواريخ.

ويقع المعسكر الأول في مزارع منطقة العرج بمديرية الضحى شمال الحديدة، ويجري فيه تدريب قوات بحرية يطلق عليها الضفادع مهمتها تفخيخ الممرات البحرية والسواحل وصناعة الزوارق المفخخة، كما توجد فيها مخازن للصواريخ البحرية وصواريخ سكود مع قواعدها التي نهبتها من مخازن الجيش اليمني عقب الانقلاب.

ويقع المعسكر الثاني في مزارع منطقة عبال بمديرية باجل، وهو معسكر مشاة لتدريب الأطفال القادمين من المحويت وذمار وصنعاء وريمة، ويضم مخازن أسلحة وقاعدة إطلاق صواريخ، ويشرف عليه رئيس جهاز الاستخبارات أبو علي الحاكم.

ويحوي المعسكر على غرفة عمليات وجمع معلومات، إلى جانب خبراء حزب الله.

ويقع المعسكر الثالث في محمية برع وهو من المعسكرات الجديدة التي أنشأها الحوثيون عقب إطلاق معركة الساحل الغربي، ويجري فيه تدريب الأطفال من مختلف مديريات الحديدة، وبه قاعدة إطلاق صواريخ ومخازن أسلحة وصواريخ جرى نقلها من معسكرات الحديدة تخوفاً من أي تقدم للجيش الوطني العام الماضي.

فيما يقع المعسكر الرابع في شارع المواصلات الذي استحدث الأحواش والهناجر التابعة للمواصلات الممتدة من خلف المبنى وحتى جوار مستشفى العلفي وسط الأحياء. حيث أشارت المصادر العسكرية بأنه معسكر متقدم يجري نقل الأطفال والمسلحين إليه من معسكرات أخرى لتعزيز الجبهات في الداخل.

وتهدف إنشاء المعسكرات إلى تدريب الأطفال على عمليات التفخيخ والقتال حسب نفس المصادر.

وسقط عشرات الآلاف من القتلى في الحرب التي يخوضها الحوثيون ضد فصائل يمنية أخرى مدعومة من التحالف بقيادة السعودية وموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.
واضطر هادي إلى مغادرة العاصمة صنعاء في مواجهة تقدم الحوثيين أواخر عام 2014.
وأخذت الولايات المتحدة صف الحكومة اليمنية ضد الحوثيين وتوفر دعما عسكريا للتحالف بقيادة السعودية، بما يشمل مساعدته على صعيد الاستهداف في الضربات الجوية السعودية.