ملتقى الشارقة الدولي للراوي يروي "ألف ليلة وليلة"

الدورة الجديدة من الملتقى تأتي تحت شعار "ألف ليلة وليلة وتهدف لإحياء التراث العربي من خلال العودة إلى سحر الليالي العربية التي أبهرت العالم.



43 دولة تشارك في ملتقى الشارقة الدولي للراوي

الشارقة (الإمارات) - أعلن معهد الشارقة للتراث أن النسخة التاسعة عشرة من ملتقى الشارقة الدولي للراوي التي تخذ من "ألف ليلة وليلة" شعارا لها ستشهد مشاركة 43 دولة عربية وأجنبية. وجاء ذلك في مؤتمر صحافي عقد اليوم الثلاثاء بمقر المعهد تم الإعلان فيه عن تفاصيل برنامج هذه الدورة.

وتقام الدورة الجديدة من 24 سبتمبر/أيلول حتى 26 من نفس الشهر بمركز إكسبو الشارقة ببرمجة متنوعة تتراوح بين الورشات التدريبية التي انطلقت قبل أيام وتستمر حتى آخر أيام الملتقى وندوات علمية ومقاه ثقافية وحلقة شبابية من المنتظر أن تؤثث فعاليات هذه التظاهرة، فيما تحل إيطاليا ضيف شرف على الملتقى.

وقال رئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى عبدالعزيز المسلم في المؤتمر الصحافي إن "هذه الدورة تنطلق بمشاركة أكثر من 97 مشاركا من خبراء وباحثين وحكواتيين وإعلاميين من 43 دولة، من بينها الإمارات والسعودية والبحرين والكويت ومصر والمغرب والجزائر وتونس". كما يشارك في الملتقى أيضا العراق وفلسطين والأردن والسودان واليمن والبرازيل وإسبانيا والأكوادور والسويد وألمانيا وكندا وإيطاليا وأميركا وبريطانيا وبوليفيا والبيرو وتشيلي وسويسرا وفرنسا والدنمارك وفنلندا وكولومبيا والفلبين وكرواتيا والبرتغال وأرمينيا والمكسيك وروسيا والصين واليابان وأوزبكستان وباكستان وأفغانستان والسنغال".

وأضاف "تأتي الدورة الجديدة التاسعة عشرة من الملتقى تحتَ شعارِ "ألف ليلة وليلة"، في الفترة من 24ـ26 سبتمبر/ايلول 2019، اتساقا مع المشروع الثقافي المستنير لحاكم الشارقة الرامي إلى إحياء التراث العربي من خلال العودة إلى سحر الليالي العربية التي أبهرت العالم وألهبت حماس المبدعين من شتى الثقافات وحدتهم إلى النسج على منوال حكاياتها".

وتفاعلا مع شعار الملتقى ستطرح أوراق متنوعة عن كل ما يتعلّق بألف ليلة وليلة بكل مجالاتها وفنونها وألوانها وستكون موزعة على قاعات ثلاث وهي القاعة الأولى "شهريار"، والقاعة الثانية "شهرزاد"، والقاعة الثالثة "دنيا زاد".

كما ستكون هناك جلسة حوارية عن ألف ليلة وليلة في الدراما الكويتية، تتضمن عرض لتجربة الفنانين الكويتيين بمشاركة  عدد من الفنانين على غرار سعاد عبدالله ومحمد المنصور وجاسم النبهان وعبدالرحمن العقل.

وأوضح مسلم أن الدورة الجديدة تتضمن "العديد من البرامج الثقافية والورش التدريبية والفعاليات الجماهيرية من بينها ورش استباقية حول كتابة نص حكائي (ليلة) مستلهمة من حكايات ألف ليلة وليلة وورشة التراث الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة .. رؤية في أهم المنابع والمؤثرات، والمجاورة الحكائية في نسختها الثانية، التي يشارك فيها 16 ضيفا من الخارج و9 من دولة الإمارات ما بين مواطنين ومقيمين من الباحثين والحكواتيين ومعرض خاص يستعرض مقتنيات ألف ليلة وليلة، بالإضافة إلى جناح يشمل كافة إصدارات معهد الشارقة للتراث وعدد كبيرٍ من الكتب القيّمة والكتيبات المهمة والنشرات الإخبارية التي تحتفي بشعار هذه الدورة".

وتأسس ملتقى الشارقة الدولي للراوي في 2001 بهدف الاحتفاء بحملة التراث غير المادي من الرواة والإخباريين في الإمارات تحت مسمى "يوم الراوي" قبل أن يتحول بمرور الدورات إلى ملتقى دولي يجذب حملة التراث غير المادي من أنحاء العالم.