مهرجان أضواء الشارقة يروج للسياحة العائلية

المهرجان يضم العديد من العروض الضوئية المبهرة ويدعم 'رؤية الشارقة السياحية 2021'.


عرض 'ازدهار الشارقة' افتتح المهرجان

أبوظبي - اختتم "مهرجان أضواء الشارقة" فعاليته بعد تقديمه باقة متنوعة من العروض الضوئية لفنانين من مختلف أنحاء العالم ونجاحه في الترويج للسياحة العائلية.
وشهد المهرجان العديد من المفاجآت والعروض الضوئية المبهرة التي حولت الإمارة إلى منارة استقطبت كل باحث عن أصالة هذه المنطقة وتاريخها وتراثها.
وشهد حفل الافتتاح عرضاً تحت عنوان "ازدهار الشارقة" جمع العناصر الأربعة، وهي الماء والنار والتراب والهواء في تناغم أخذ الحاضرين في رحلة بصرية لسبر أغوار التراث الثقافي في إمارة الشارقة وكشف آفاق المستقبل، وبعث العرض برسالة مفادها أن الشارقة منصة للجمال والترفيه. 
وعلى مدى 11 ليلة متتالية وحتى الخامس عشر من فبراير/شباط، ازدانت أبرز المعالم المعمارية بحلة ضوئية لإبراز مكانة الشارقة كنقطة التقاء الحضارات والثقافات.
واستلهمت العروض المقدمة لوحاتها الفنية من الجمال والعلوم والإبداع والمعرفة.

 وشهد الحدث الترفيهي مشاركة طلبة "الجامعة الأميركية في الشارقة" و"جامعة الشارقة".
 وشهد المهرجان فعاليات هامة في 19 موقعاً منها 6 مواقع جديدة على غرار مسجد الشارقة وهيئة الطرق والمواصلات بالشارقة وميدان تريم عمران تريم ومبنى تلفزيون الوسطى في الذيد ومبنى دار القضاء في خورفكان ومبنى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في خورفكان.
والنسخة الجديدة من المهرجان سعت الى تعزيز وإثراء تجربة الزوار من خلال تقديم مجموعة متكاملة من العروض التفاعلية المعتمدة على تقنيات خرائط الفيديو والواقع الافتراضي المعزز مثل العروض في موقع "قاعة المدينة الجامعية" التي طرحت فكرة السفر حول العالم والمستوحاة من بعض معالم الشارقة.
 واتاحت العروض إمكانية الاستمتاع بتجربة هذه التقنية وتغيير بعض عناصر العرض بالاعتماد على لوحة تحكم عن بعد.
وقدمت التظاهرة الترفيهية عروض تفاعلية أخرى في موقع واجهة المجاز المائية.
واعتمدت العروض المقدمة على تقنيات ضوئية وصوتية تجمع بين الصوت والضوء والحركة بإيقاع متناغم ومنسجم.
وتميزت الدورة الحالية بسلسلة من العروض الضوئية، التي أظهرت إبداعات الفنانين العالميين في استخدام التكنولوجيا الضوئية الحديثة بطرق مبتكرة، وتضمنت تصاميم الغرافيك والخط العربي، والألوان وترافقت مع مقطوعات موسيقية.
واستقطب المهرجان مئات آلاف الزوار الذين قدموا من داخل الإمارة وخارجها للاستمتاع بالموسيقى ومشاهدة لوحات فنية مبتكرة.
ويهدف المهرجان إلى ترسيخ أهمية الروابط العائلية والقيم الثقافية والتعريف بتقاليد الشارقة.
وأثبت المهرجان خلال دورته السابقة أنه دعامة حيوية لقطاع المهرجانات والفعاليات، ويساهم في دفع عجلة نمو القطاع السياحي والتنويع في مكوّنات التنمية الاقتصادية.
 واستقطبت دورة عام 2019 باقة من العروض الضوئية التي زينت 17 موقعاً في مختلف أنحاء الإمارة بالألوان والأضواء.
وقال خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة: حقق "مهرجان أضواء الشارقة شهرة واسعة واستقطب أعداداً متزايدة من الزوار من داخل الدولة وخارجها".
وواصل الحدث الترفيهي إضفاء ألقٍ جديد على مباني الشارقة وصروحها ومعالمها، وعكس الغنى التراثي والثقافي والمعماري الذي تتمتع به، كما رسخ مكانتها العالمية كوجهة مثالية للسياحة العائلية، تماشياً مع "رؤية الشارقة السياحية 2021".
وأطلقت هيئة الإنماء التجاري والسياحي في إمارة الشارقة، رؤية سياحة الشارقة والتي تهدف إلى زيادة التدفقات السياحية إلى الشارقة لتصل إلى 10 ملايين سائح بحلول عام 2021.
وتترسخ مكانة الشارقة كوجهة رائدة في السياحة العائلية من خلال طرح باقات وعروض متنوعة مصممة خصيصاً للعائلات للاستفادة من المقومات التراثية والثقافية والترفيهية فيها.